الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الخوالده القطاع العام معني بتوفير البيئة الملائمة للاستثمار وخلق فرص العمل

تم نشره في الجمعة 27 أيار / مايو 2016. 08:00 صباحاً

عمان - الدستور - نيفين عبد الهادي

قال وزير تطوير القطاع العام الدكتور خليف الخوالدة، ان الغاية من وجود أي مؤسسة أو دائرة حكومية هو تقديم الخدمات للمواطنين.

جاء ذلك خلال رعايته أمس حفل تخريج دفعة جديدة من المشاركات ببرنامج تمكين المرأة العاملة في القطاع العام وبناء قدراتها، والذي تنفذه الوزارة بالتعاون مع برنامج تكامل المموّل من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (USAID)، واللجنة الوطنية الأردنية لشؤون المرأة.



وأوضح الخوالده أن المواطن دافع الرسوم والضرائب يستحق الحصول على أفضل الخدمات في ضوء الإمكانيات المتاحة، مشيراً إلى أن القطاع العام معني بتوفير البيئة الملائمة لعمل قطاع الأعمال والاستثمار خاصة وانه المحرك الأساسي للنمو الاقتصادي.

وأكد أنه وبقدر توفير هذه البيئة الملائمة بقدر تمكن القطاع الخاص من تحريك الاقتصاد وزيادة نشاط الأعمال وخلق فرص عمل أكثر، إضافة إلى دعم الخزينة من خلال ما يدفعه القطاع الخاص من رسوم وضرائب أكثر تذهب إلى جانب الإنفاق في الموازنة، مما يقلل من بند القروض فيها، ولهذا فإن أداء اليوم يحكم موازنة الغد وفيه مصلحة عليا للموظف في الوصول إلى مستوى معيشة أحسن وانخفاض في عبء المديونية على الأجيال القادمة.

وبيّن الخوالده، «إن الأداء الأفضل يقود إلى ضبط الإنفاق بشكل أفضل من ناحية وإلى ايرادات أفضل من ناحية أخرى، وهذا يعني أن كوادر القطاع العام تتحكم بشكل ملموس من خلال مستوى أدائها وعملها بوضع خزينة الدولة وقدرتها على المساهمة في دعم تمويل المشاريع التنموية وخلق فرص العمل.  

وأشار إلى أن المهارات القيادية المختلفة التي تمّ تدريب المشاركات عليها خلال البرنامج تعتبر من أهم متطلبات نجاح أي موظف وليس حصراً على من يعمل في الوظائف القيادية والإشرافية لأن القيادة سلوك يمارسه الموظف مهما كان موقعه الوظيفي، داعياً المشاركات إلى تبادل المعرفة ومشاركة الخبرات والتجارب فيما بينهن.

وعبّر الخوالده عن شكر الوزارة للوكالة الأمريكية وبرنامج تكامل على الدعم المقدم لإنجاح البرنامج كما شكر اللجنة الوطنية لشؤون المرأة على الشراكة معهم فيما يتعلق بتمكين المرأة في القطاع العام.

من جهته قال مدير مكتب الديمقراطية وحقوق الانسان والحاكمية الرشيدة في الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية شون جوزيف أوزنر، أن الوكالة تسعى ومن خلال دعم البرنامج إلى تدريب الموظفات المشاركات على محاور عدة أبرزها التخطيط الاستراتيجي، وإدارة الموارد البشرية، وإدارة العمليات والمشاريع، ومواضيع النوع الاجتماعي.

وأوضح أوزنر، أن التدريب سيؤثر وبشكل ايجابي كبير على قدرات المشاركات الأمر الذي يساهم في تنفيذ المهام المطلوبة منهن بالشكل الأمثل، وتحسين مستوى الأداء العام لمختلف المؤسسات، كما تقدّم بالشكر لكل من وزارة تطوير القطاع العام والخريجات اللواتي أظهرن تفاعلاً واهتماماً خلال فترة التدريب.

بدورها شكرت الخريجة عطاف العمري من مؤسسة الإذاعة والتلفزيون وفي كلمة ألقتها نيابة عن المشاركات كل من الوزارة وبرنامج تكامل واللجنة الوطنية لشؤون المرأة على دعمهم المقدم لإنجاح البرنامج والذي اكتسبن من خلاله المعارف والمهارات والقدرات التي تساهم في زيادة فرصهن بتولي المناصب القيادية والمساهمة بصنع القرار ورسم السياسات العامة.

وأكدت على حرص الخريجات والتزامهن بتطبيق تلك المعارف والمهارات في مواقع عملهن المختلفة، والحرص على تنفيذ الواجب وبما يساهم في تطوير وتحسين مستوى الأداء العام للمؤسسات، والارتقاء بنوعية وجودة الخدمات المقدمة لمتلقي الخدمة.

يشار إلى أن البرنامج والذي استمر لمدة 5 أسابيع وبواقع 100 ساعة تدريبية تضمن محاور عدة أهمها التخطيط الاستراتيجي، وإدارة الموارد البشرية الذي يشمل التدريب على المفاهيم الحديثة لإدارة الموارد البشرية، وبناء فرق العمل الإبداعية، وإدارة العمليات والمشاريع، والاقتصاد والمالية.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش