الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

هل انتهت «القاعدة» في العراق بعد مقتل البغدادي؟

تم نشره في الخميس 22 نيسان / أبريل 2010. 03:00 مـساءً
هل انتهت «القاعدة» في العراق بعد مقتل البغدادي؟

 

بغداد - وكالات الأنباء

تأمل السلطات العراقية ان يكون اعلان مقتل أبو عمر البغدادي الاثنين الماضي نهاية للتكهنات حيال لغز هذه الشخصية التي أعلن عن اعتقالها او موتها عدة مرات من قبل القوات الامنية في فترات متفاوتة.

وقال نوري المالكي رئيس الوزراء الاثنين ان "تنظيم القاعدة استخدم عمليات تمويه واحتفالات تنصيب لأكثر من شخصية لأبي عمر البغدادي من اجل ان يموه على الاجهزة الأمنية ، لكن الذي تحقق اليوم هو (مقتل) ابو عمر البغدادي الاصلي".

وعرض المالكي صورا للبغدادي وابو ايوب المصري اللذان قتلا بعملية استخباراتية مشتركة في منزل في منطقة الثرثار الصحراوية شمال بغداد.

وللمرة الاولى يؤكد فيها الجيش الاميركي مقتله واعلن ان اسمه الحقيقي حميد داود محمد خليل الزاوي وقالوا انه زعيم "دولة العراق الإسلامية" (وهو تحالف بقيادة تنظيم القاعدة اسس في )2006 ويطلق عليه لقب "امير المؤمنيين".

وفسر الناطق باسم قيادة عمليات بغداد اللواء قاسم عطا في مقابلة تلفزيونية مساء الثلاثاء انباء اعتقال شخص يحمل اسم البغدادي في نيسان 2009 بانها عملية تمويه لخداع تنظيم القاعدة ، مؤكدا "استخدمنا نفس السلاح الاعلامي الذين يستخدمونه".

واوضح "نحن في الواقع قد اعتقلنا احمد عبد أحمد خميس المجمعي قيادي في القاعدة بالقرب من تقاطع النداء القاعدة (في بغداد) في نيسان 2009 واعترف بانه أبو عمر البغدادي ، ولكن المحققين كانوا على يقين أنه ليس هو". وتابع "بتمويه ، من القاعدة نصبوا اكثر من شخصية تحمل اسم ابو عمر البغدادي حتى لا يتم كشف الاصلي".

واضاف "كان مقترح الخلية الاستخبارية ان نظهر الشخص الى الاعلام ونجزم انه ابو عمر البغدادي لنعطي للقاعدة صورة باننا متأكدين بانه اصبح معتقلا لدينا ، لكن الخلية الاستخباراتية استمرت بالعمل حتى يوم الاحد" في اشارة الى يوم مقتله مع ابو ايوب المصري. لكن الغموض لا يزال يحيط ببعض جوانب هذه الشخصية ، حيث قال المتحدث باسم وزارة الدفاع العراقية اللواء محمد العسكري لوكالة فرانس برس ان البغدادي كان ضابطا في الشرطة في عهد صدام حسين.

واوضح ان "البغدادي قد اعتقل في أوائل عام 2006 من قبل الجيش الأميركي واطلق سراحه بعد بضعة أشهر".

ويبدو ان روايته صحيحة حيث اكدتها صور عرضها المالكي تظهره يرتدي بدلة برتقالية يرتديها عادة المعتقلون لدى القوات الاميركية ، رافعا بطاقة تحمل اسمه. لكن تلفزيون العراقية الحكومي افاد في تقرير امس الاول ان البغدادي انه ولد في العام 1947 وانضم الى الجماعة في العام 1985 ، وعاد لاحقا الى العراق في العام 1991 وأصبح معروفا فقط في عام 2004 خلال معركة الفلوجة الاولى ضد الجيش الاميركي.

وكانت وزارة الداخلية العراقية اعلنت اول مرة اعتقاله في التاسع من اذار 2007 ، قبل ان تنفي الامر لاحقا.

وفي الثالث من ايار 2007 اعلنت الوزارة ذاتها مقتله شمال بغداد ، لكن في تموز ـ يوليو 2007 طرح الجيش الاميركي فرضية عدم وجوده اصلا وان الاسم وهمي.

ولكن 30 كانون الاول 2007 دعا اسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة المسلمين جميعا في العراق مبايعة ابو عمر البغدادي امير للتنظيم في العراق.

وفي نيسان 2009 ، اعلن المتحدث باسم الحكومة علي الدباغ أن اسمه الحقيقي هو احمد عبد احمد المجمعي وهو في الاربعين من العمر وكان ضابطا سابقا في الجيش العراقي. وقال "طبقا لمعلوماتنا ، فإنه أبو عمر البغدادي ، لكننا نراجع حساباتنا لان الكثير من الاشخاص ادعوا بانهم ابو عمر البغدادي".





التاريخ : 22-04-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش