الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حماس وفتح تشاركان في تظاهرة مشتركة للمرة الأولى منذ الانقسام

تم نشره في الخميس 22 نيسان / أبريل 2010. 03:00 مـساءً
حماس وفتح تشاركان في تظاهرة مشتركة للمرة الأولى منذ الانقسام

 

فلسطين المحتلة - وكالات الأنباء

شاركت حركتا حماس وفتح أمس للمرة الاولى منذ الانقسام ، في تظاهرة نظمتها القوى والفصائل الفلسطينية شمال قطاع غزة للتنديد بالقرار الاسرائيلي القاضي بطرد الاف الفلسطينيين. وتظاهر مئات الفلسطينيين قرب معبر بيت حانون بحضور ممثلين عن كل الفصائل الفلسطينية ، بينهم قيادات من حركتي حماس وفتح ، الذين رفعوا يافطات كتب عليها "يد بيد ضد القرار الصهيوني بطرد الفلسطينيين من الضفة الغربية".

واكد هشام عبد الرازق ، القيادي في فتح خلال كلمة باسم الفصائل ، على "الرفض الفلسطيني الكلي للقرارات الاسرائيلية والاجراءات التعسفية بحق الشعب الفلسطيني بمجمله". وتابع "الاحتلال لم يكتف بانتزاع الارض ، بل يطارد الفلسطينيين ويعمل على ابعادهم عن املاكهم واراضيهم التي شردهم وطردهم منها". وشدد عبد الرازق على ان "الوحدة الوطنية هي صمام الامان للمشروع الوطني وللقضية الفلسطينية ، الانقسام يزيد من حالة التشتت والفرقة ويخلف مناخات لكي يستمر الاحتلال في عدوانه". بدوره ، اعتبر ايمن طه القيادي في حركة حماس في تصريحات للصحافيين ان التظاهرة تؤكد على "ضرورة مواجهة القرارات الاسرائيلية بشكل موحد وانه لا بد من تناسي الخلافات والتوحد لمواجهة الاعتداءات الاسرائيلية".

وتوافقت حركتا فتح وحماس الى جانب الفصائل الفلسطينية السبت الماضي للمرة الاولى منذ سيطرة حماس على قطاع غزة منتصف 2007 ، على تنظيم سلسلة فعاليات تضامنية مع الاسرى بدات بخيمة اعتصام في غزة واضراب عن الطعام.

إلى ذلك ، أعلنت مجموعتان مسلحتان فلسطينيتان مسؤوليتهما عن خوض اشتباكات عنيفة بشكل منفصل مع قوات إسرائيلية شرق مخيم المغازي للاجئين وسط قطاع غزة. وقالت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في بيان لها إن إحدى مجموعاتها اكتشفت مجموعة من القوات الخاصة الإسرائيلية تحاول التسلل إلى شرق مخيم المغازي. وذكرت السرايا أن المجموعة اشتبكت مع القوة الإسرائيلية بشكل مباشر من مسافة قريبة مؤكدة وقوع إصابات في صفوف القوة.

من جهتها قالت كتائب شهداء الأقصى الجناح العسكري لحركة فتح إن إحدى مجموعاتها تمكنت من التصدي لقوة إسرائيلية خاصة توغلت شرق المخيم. وأوضحت الكتائب أن الاشتباكات "اندلعت بعد أن قصفت طائرات إسرائيلية بصاروخ واحد إحدى مجموعاتها التي كانت تستعد لإطلاق ثلاثة صواريخ من نوع (أقصى) على المستوطنات الإسرائيلية المحاذية للقطاع". من جانبه ، قال الجيش الإسرائيلي إن مجموعة من قواته أطلقت النار في محيط منطقة موقع (كيسوفيم) العسكري على حدود قطاع غزة مستهدفة مسلحين فلسطينيين حاولوا كما يبدو زرع عبوة ناسفة بالقرب من السياج الأمني.

وأصيب صياد أسماك فلسطيني برصاص زوارق اسرائيلية قبالة سواحل محافظة رفح جنوب قطاع غزة. وأعلنت مصادر فلسطينية أن زوارق إسرائيلية متمركزة قبالة شواطئ القطاع أطلقت نيران أسلحتها الرشاشة تجاه عدة قوارب فلسطينية للصيد في البحر في رفح.

وفي الضفة الغربية ، رفعت قوات الاحتلال الطوق الأمني الذي كانت قد فرضته على جميع مناطقها عشية النكبة. كما رشق العشرات من المواطنين الفلسطينيين من سكان شعفاط جنود الاحتلال المتواجدين على حاجز شعفاط بالحجارة ، بعد قيام أحد الجنود الاسرائيليين بإطلاق النار خلال جنازة في المنطقة. وقال شهود عيان أن الجنود أطلقوا الرصاص بعد أن حاول احد الأشخاص المرور بالقرب منهم الأمر الذي دفع عشرات المواطنين الفلسطينيين إلى رشقهم بالحجارة ، ولم يبلغ عن وقوع إصابات في صفوف الفلسطينيين. كما أقدمت مجموعة من المستوطنين من مستوطنة ارائيل المقامة على أراضي مدينة سلفيت على رشق سيارات الفلسطينيين بالحجارة بالقرب من مفترق كفل حارس بمحافظة سلفيت. وقال المواطن الفلسطيني محمد عبد الهادي من بلدة شرطة ويعمل مديرا لمدرسة في قرية ياسوف ، ان مجموعة من المستوطنين رشقوا سيارته بالحجارة أثناء مروره على الشارع الرئيس باتجاه مكان عمله في قرية ياسوف. وأوضح عبدالهادي انه تفاجأ بمجموعة من المستوطنين كانت تقف عند مفترق كفل حارس شرعت برشق سيارته بالحجارة لكنه تمكن من المرور بسلام ودون أذى.





التاريخ : 22-04-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش