الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تايلاند تحذر الغرب من التدخل في شؤونها الداخلية

تم نشره في الجمعة 30 نيسان / أبريل 2010. 03:00 مـساءً
تايلاند تحذر الغرب من التدخل في شؤونها الداخلية

 

 
جاكرتا - وكالات الأنباء

وجهت تايلاند امس تحذيرا للمجتمع الدولي بعدم التدخل في شؤونها الداخلية ، مؤكدة سيطرتها على الوضع رغم الازمة السياسية الخطيرة التي اغرقت البلاد في اعمال عنف ، فيما قالت السلطات انها ستكثف الجهود لاحتواء احتجاجات المحتجين الذين طالبوا الاتحاد الاوروبي بارسال مراقبين لبانكوك لمنع هجوم متوقع من قبل الجيش.

وقال وزير الخارجية التايلاندي كاسيت بيروميا عقب اجتماعه مع نظيره الاندونيسي مارتي ناتالغاوا في جاكرتا "لا حاجة لتدخل المجتمع الدولي في هذه المرحلة". واضاف "اعتقد اننا نسيطر على الوضع بشكل تام وهذا الموضوع شأن داخلي" تايلاندي.

وتأتي تصريحات بيروميا بعد ان دعا المتظاهرون المعارضون للحكومة التايلاندية الاتحاد الاوروبي للتدخل لمنع وقوع "حمام دم".

وجاء في بيان وزع على الصحف وسيجري تسليمه لبعثة الاتحاد الاوروبي في بانكوك "امام تهديد الدبابات وحمام دم وشيك ، نطلب منكم المساعدة لتفادي كارثة تنال من حقوق الانسان".

واعلن "القمصان الحمر" انهم سيبلغون سفير الاتحاد الاوروبي ديفيد ليبمان ليتدخل لمصلحة لدى الاتحاد الاوروبي من اجل ارسال مراقبين.

وقال احد الحركة جاران ديتساتابيشاي ان "الحكومة استخدمت القوة لقمع ابرياء وستحدث اعمال عنف اخرى على الارجح".

وكان المتظاهرون دعوا في 22 نيسان الامم المتحدة الى ارسال قوة لحفظ السلام.

واعلنت السلطات امس نيتها تكثيف الجهود لاحتواء الاحتجاجات في بانكوك بعد مقتل جندي في أحدث اشتباك في حملة تسعى لفرض انتخابات مبكرة.

واحتمى أصحاب القمصان الحمراء والمؤيدون لرئيس الوزراء السابق تاكسين شيناواترا بمعسكرهم المتنقل بالعاصمة بعد مناوشات مع قوات الامن أمس الاول بشمال بانكوك أسفرت عن اصابة 19 شخصا.

وقال سانسيرن كايوكامنيرد المتحدث باسم الجيش ان قوات عند نقاط تفتيش على طرق مؤدية الى المنطقة ستمنع الاشخاص الذين يجلبون الاسلحة وقد تحول أيضا دون دخول الاخرين.

واندلع العنف امس الاول بين نحو 2000 محتج اثناء توجههم من منطقة التسوق بوسط بانكوك التي يحتلونها منذ الثالث من الشهر الجاري للالتقاء مع مؤيدين لهم في ضاحية شمالية.

وقال شهود ان الجنود منعوهم من العبور ونشب قتال على طريق سريع مزدحم على بعد 40 كيلومترا شمالي وسط العاصمة.

وأطلق الجنود الرصاص المطاطي والذخيرة الحية في الهواء أولا ثم باتجاه المحتجين الغاضبين الذين القوا الحجارة وقذفوا كرات حديدية وألعابا نارية باتجاه الجنود والشرطة.

وفي النهاية توقف القتال عندما هبت عاصفة استوائية مطيرة على المنطقة.

Date : 30-04-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش