الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

فرقة هيل. تزنّر جنبات المدرج الروماني بأفراح الأردنيين

تم نشره في الأحد 29 أيار / مايو 2016. 08:00 صباحاً

 الدستور-خالد سامح



نثرت فرقة «هيل» بقيادة الدكتورة سهير التل فنّها الجميل في جنبات المدرج الروماني في قلب العاصمة عمّان،وامتزجت نغماتها ورقصاتها مع بوح الاردنيين الذي ملأوا «بلاط الرومان» في ليلة عشق أردنية.

الحفل الذي اقامته أمانة عمّان ورعاه امينها عقل بلتاجي، شاركت فيه فرقة القوات المسلحة الاردنية-الجيش العربي التي قدمت عددا من المعزوفات لأغانٍ وطنية،  كما قدم التوأم وسام وحسام اللوزي وصلات غنائية واختتم الحفل  الفنان حسين السلمان الذي قدم من جديده وقديمه عددا من الأغاني الوطنية والتراثية التي تغنت بالوطن وأمجاده ومنجزات أبنائه على مدى العقود الماضية.



بلتاجي: الأردن مئل الأحرار



وفي كلمة افتتاحية وترحيبية وجهها لضيوف الأمسية من سفراء أجانب وشخصيات ثقافية وفنية وللجمهور الذي غصت به جنبات المدرج الروماني والساحة الهاشمية، قال امين عمان عقل بلتاجي «سبعونَ عاماً من المجد، يبلغُها وطنُنا الغالي هذه الأيام، مع احتفالِنا بالعيدِ السبعين لاستقلالِ مملكتِنا الأردنيةِ الهاشمية، بلدِ الهاشميين، وموئلِ أحرارِ العرب، تزامناً مع احتفالِنا بالعيدِ المئوي لانطلاقةِ الرسالةِ التي ما يزالُ الأردنُ يحملُها، ويرفعُ رايتَها، ويدافعُ عنها، وينشرُها رسالةً أخلاقيةً نبيلة، من أجلِ خيرِ العربِ ومساهمتِهم في الحضارةِ الإنسانية، رسالةَ الثورةِ العربيةِ الكبرى الخالدة».

وأضاف»باسمكم جميعاً أرفعُ إلى مقامِ جلالةِ الملك عبدالله الثاني، أسمى آياتِ التهنئةِ والتبريك، معاهدينَ جلالتَهُ أن نمضيَ في مسيرةِ الوطن، بالمزيدِ من العملِ الدؤوبِ والمخلص، وأن نحافظَ على تكاتفِنا ووحدتِنا الوطنية، ليظلَّ الأردنُ بلدَ الأمنِ والأمانِ والازدهارِ والرخاء.

 وتابع» أيُّ أيامٍ من العزّ والفخرِ هذه التي نعيشُها إذن، وهي تجمعُ هذه الأعيادَ الجليلة، والمناسباتِ العظيمة، التي سيّجتْ مسيرةَ الوطن، ومكّنتهُ من أن يبلغَ مجدَهُ الذي بلغَهُ على امتدادِ العالمِ الواسع، في ظلِّ قيادةِ سبطِ بني هاشم، جلالةِ الملكِ عبدالله الثاني، وارثِ مجدِ الحسين بن طلال، وطلال بن عبدالله، وعبدالله المؤسس، أسكنَهُم اللهُ فسيحَ جنّاته، وجزاهم خيراً عمّا بنوه من لبناتٍ فوق لبناتِ التأسيسِ والاستقلال.»

وأختتم بالقول» بوركتْ أيامُكم أيها الأردنيون، وأنتم تلتفون حولَ رايةِ الهاشميين الأخيار، وتنذرون أنفسَكُم وأموالَكُم وأهليكُم لمجدِ الأردنِ ورفعتِه وعظمتِه. هكذا تستمرُ مسيرةُ الوطنِ وتتعاظم، فتجمعَ الزهوَ به، والتصميمَ على نمائهِ وتقدمه، وهذا هو جوهرُ فرحِ الاستقلالِ الذي نعيشُهُ اليوم، ونحتفي به هنا.



فرقة هيل..التراث

الأردني برقصات تعبيرية



في الفقرة الفنية التي قدمتها فرقة هيل للثقافة والفنون التي ترأسها الدكتورة سهير التل قدم شباب وشابات الفرقة رقصات تعبيرية على وقع أغاني وطنية تحمل قيم الانتماء والمحبة والوحده، اللوحات التي قدمتها الفرقة جسدت بتعبيرية شفيفه ومشهدية لافته التراث الأردني والحياة الشعبية وعادات وتقاليد الأردنيين، ومن المشاهد التي جسدتها الفرقة بايقاعات راقصة مشهد الحصاد وغربلة القمح والأعراس في القرى والبوادي بكل مافيها من طقوس مازال بعضها متبعا لحد الآن ويميز العرس الأردني.

الايقاعات الموسيقية الراقصة لفرقة هيل اتكأت بصورة رئيسية على ما اعتاد الاردنيون استخدامه في حفلاتهم من أدوات كالدف والطبل والمزمار كذلك صوت المهباش المرتبط بالقهوة ورائحة الهيل والصباحات الأردنية التي تجتمع فيها العائلة بكل ألفه ومحبة، كذلك فإن أزياء مؤدي الرقصات والدبكات استوحت التراث الأردني وانما بلمسات مبتكره تجمع بين القديم بجمالياته وأبهته وزخرفته وبين الحديث البسيط والزاهي بألوانه وتطريزاته.

فرقة هيل التي تأسست العام 2003 ليست فرقة تراثية تقليدية، وإنما لديها رسالة تطمح إلى تحقيقها للارتقاء بالموروث التراثي واعتباره جزءا من كبرياء الوطن وتاريخه، لتضاف إلى حلقات النسيج الإبداعي الأردني لنقل رسالة الوطن الثقافية.

وجالت الفرقة في العديد من المهرجانات العربية والعالمية، من بينها تونس ومصر وايطاليا وفرنسا وكوريا وتركيا، وأثارت الإعجاب بفقراتها الفنية الرفيعة المستوى وهي تقدم بـ «أوبريتات» ملامح من العادات والتقاليد الأردنية السائدة في أهازيج وأغنيات ودبكات وأزياء ورقصات تعبيرية.

وتتألف الفرقة من ثلاثين شابا وفتاة، وتعتبر اليوم من أشهر فرق الاستعراض محليا وعربيا، حيث يخضع اعضاؤها لاختبارات ومهارات فنية وثقافية للتأكد من رغبتهم في العمل على تقديم وجه بلدهم في واحد من حقول التعبير الإبداعي.

تعاونت التل مع الكثير من المؤسسات العامة والخاصة في تقديم أعمال فنية مغناة في مناسبات وطنية مثل عيد الاستقلال وعيد ميلاد جلالة الملك عبدالله الثاني، ساعية الى الارتقاء بالموروث الفلكلوري الأردني بمفردات فنية حداثية تقربه من الجيل الجديد وتخلده بأساليب تستلهم روح الفنون المعاصرة عربيا وعالميا، وقد نجحت الفرقة بالتعريف بالموروث الثقافي والفني الأردني من خلال تقديمه للجمهور العربي والأجنبي.

أنجزت الفرقة مجموعة من الإنجازات الإبداعية اللافتة من بينها «أردن الشومات» التي حازت على الجائزة الأولى في مهرجان الأغنية العربية بتونس وأيضا «مغناة الشمس وألغاز» إضافة إلى تعاون الفرقة المستمر مع المجلس الأعلى للشباب من خلال مغناة «فرسان التغيير»ومغناة «شباب ووطن» التي كتب كلماتها الشاعر الراحل حبيب الزيودي، وزارت الفرقة الكويت وعدد من الدول العربية.

يشار إلى أن الدكتورة سهير التل تشرف عادة على مجمل أعمال الفرقة الفنية، من ناحية الإخراج والتصميم والتدريب على حركة المجاميع، وفي انتقاء الازياء والمفردات التقنية والمشهدية.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش