الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

إسبانيا تغلق «مليلة» بوجه المغاربة والتوتر يحتدم عند الحدود

تم نشره في الأربعاء 23 حزيران / يونيو 2010. 03:00 مـساءً
إسبانيا تغلق «مليلة» بوجه المغاربة والتوتر يحتدم عند الحدود

 

الرباط - وكالات الانباء

الحالة عند حدود وهمية للمغرب مع مدينتي سبتة ومليلة ، المحتلتين من اسبانيا منذ مئات السنين في اطول احتلال عرفه التاريخ ، متوترة منذ يومين ، وبدأت تعيد الذاكرة إلى ما حدث حين قام رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق ، ارئيل شارون ، بزيارة استفزازية للمسجد الأقصى المبارك في القدس الشرقية منذ 10 سنوات تقريبا ، حيث أثارت زيارته حفيظة الفلسطينيين وغضبهم فأشعلوها انتفاضة ثانية استمرت سنوات.

الشيء نفسه تماما بدأ يحدث منذ الاحد الماضي في مناطق الحدود الوهمية للمغرب ، فقد توترت الحال على جرعات حتى وصلت إلى ذروتها أمس وفق ما يبدو من وسائل إعلام البلدين ، وكله بسبب زيارة استفزازية قام بها يوم الجمعة الماضي رئيس الحزب الشعبي اليميني الإسباني ماريانو راخوي ، لمدينة مليلة ، وهي لمدريد كسبتة التي يصفها الاسبان بأنها "قطعة من الأرض الإسبانية في الجهة المقابلة من المضيق" بحسب التعبيرات الرسمية.

وماريانو راخوي للمغاربة هو تقريبا كشارون للفلسطينيين ، فقبل شهر مثلا طالب بطرد الجمارك المغربية من المعبر الحدودي مع مليلة لأن بعض المغاربة وضع لافتة تشير بأن المدينة محتلة. وللاختصار فهم يعتبرونه حاملا لصفات رئيس الوزراء الإسرائيلي الغائب عن العالم في غيبوبة بأحد مستشفيات القدس المحتلة منذ 4 سنوات.

لذلك تجمعوا بعد ساعات من الإغلاق عند "باب مليلة - بني أنصار" المعروف بأنه نقطة العبور إلى البوابة الإسبانية ومنها إلى مليلة المحتلة ، للتنديد بالزيارة وللاحتجاج ، فردت مدريد بما كشف عن جمر مغربي متقد بالشرر الموعود تحت ارماد اسباني قديم: أغلقت المدينة في وجوه الراغبين منهم بدخولها بعد أن راح حرس الحدود يمعنون في إذلالهم بحقد واضح.

وانتشرت تفاصيل عمليات الإذلال في مناطق الجوار ، كمدن الناظور وبني أنصار وبني شيكر وبلدة أركمان ، وجميعها ريفية يسكنها بربر من قبائل مغربية تعيش فيها منذ مئات السنين ، فخرج أبناء هذه المناطق هم محتجين ، وأسرع عدد منهم إلى الطريق الدولية المؤدية من الناظور إلى سبته وقاموا بتغيير عبارات مدونة على اللوحات المشيرة إلى وجهة المدن ، بحيث وضعوا "سبتة المحتلة" بالعربية والفرنسية إلى جانب السهم المشير إلى وجهة المدينة ، لمعرفتهم أن صفة "محتلة" لسبتة أو لمليلة هي أكثر ما يزعج الساسة الإسبان المتكاتفين طوال عشرات السنين على مبدأ رفض التفاوض مع المغرب على أنهاء احتلال المدينتين.

وتقول صحيفة "إل باييس" في عددها امس إن دانيال كونيثا ، وهو المتحدث باسم مدينة مليلة ، استشعر خطورة الوضع وإمكانية انقلاب الأمور إلى ما يشبه انتفاضة على الطريقة الفلسطينية عند بوابات المدينة ، فطلب على عجل من الحكومة الإسبانية استخدام سلاح الدبلوماسية مع نظيرتها المغربية ، بحيث تتدخل الرباط بشكل فاعل لمنع المحتجين من القيام بالمزيد من التصعيد والاحتجاجات.

ومن الجانب المغربي وصف موقع "ناظور24" الإخباري ما جرى عند الحدود الوهمية فقال إن عناصر أمن الحدود الإسبان عمدوا إلى ختم عدد لا يستهان به من جوازات سفر الذين كانوا يرغبون بدخول مليلة بختم ممنوع الدخول كانتقام على الاحتجاجات "إضافة إلى أنهم عبثوا في بعضها بالتمزيق والتلطيخ إمعانا في الاستفزاز والإهانة".

التاريخ : 23-06-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش