الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حزب سويسري يرفع دعوى ضد القذافي بتهمة الخطف

تم نشره في الأحد 20 حزيران / يونيو 2010. 03:00 مـساءً
حزب سويسري يرفع دعوى ضد القذافي بتهمة الخطف

 

 
جنيف - ا ف ب

تقدم حزب شعبوي محلي في سويسرا بدعوى جزائية ضد الزعيم الليبي معمر القذافي يتهمه فيها بخطف وحجز حرية رجلي اعمال سويسريين احتجزا اشهرا عديدة في ليبيا. وتطالب هذه الدعوى ، التي تقدمت بها "حركة مواطن جنيف" امام النيابة العامة للكونفدرالية وكذلك امام قضاء كانتون جنيف ، بملاحقة "المسؤولين عن الاختطاف ، والمستفيدين منه ، اي معمر الذافي و نجله هنيبال .

وتتحدث الدعوى خصوصا عن اعتقال رجلي الاعمال السويسريين رشيد حمداني وماكس غولدي في خريف 2008 ، وتؤكد انهما اقتيدا في 18 ايلول من ذاك العام من امام السفارة السويسرية في طرابلس الى مكان سري حيث ابقيا فيه محتجزين حتى 9 تشرين الثاني.

وكانت سويسرا اعلنت الاربعاء عن تحويل مبلغ 1,5 مليون فرنك سويسري الى حساب مصرفي في المانيا في اطار قضية الافراج عن غولدي الذي احتجز في ليبيا منذ تموز 2008 وقضى عقوبة السجن اربعة اشهر في طرابلس بتهمة "الاقامة بشكل غير شرعي".ومن المقرر ان يحصل هنيبال القذافي على هذا المبلغ تعويضا له عن نشر صحيفة "لا تريبون" التي تصدر في جنيف صورتين له اثناء توقيفه في الكانتون السويسري اثر شكوى بتهمة سوء المعاملة تقدم بها اثنان من خدمه ضده وزوجته.

وتم الافراج عن غولدي بعدما وقعت سويسرا وليبيا "خطة عمل" لتطبيع العلاقات بين البلدين تنص في احد بنودها على انه في حال لم يتوصل القضاء السويسري الى كشف المسؤولين عن نشر هاتين الصورتين فان الحكومة السويسرية ستدفع التعويضات المستحقة للمتضررين في هذه القضية.

غير ان "حركة مواطن جنيف" اعتبرت ان هذا الاتفاق ينص على دفع فدية مقابل الافراج عن رهينة ، وهو ما يعاقب عليه القانون الجزائي السويسري الذي ينص على انه "كل شخص يختطف او يحتجز حرية شخص او تبين انه مسؤول عن ذلك ، من اجل اجبار طرف ثالث على القيام او عدم القيام بعمل محدد ، وكل شخص عمد لنفس الغايات الى الاستفادة من قيام شخص آخر باحتجاز رهينة ، يعاقب بالسجن لمدة سنة على الاقل". وبحسب الحزب فان القانون الجزائي السويسري ينص على انه "يعاقب ايضا من ارتكب هذا الجرم في الخارج".

من جهة ثانية افادت صيحفة سويسرية ان سويسرا قد تكون حاولت اربع مرات تحرير مواطنيها اللذين احتجزا قرابة سنتين في ليبيا ، لكنها تخلت عن ذلك في النهاية بعد ان وجدت انها محاولة محفوفة بمخاطر كبيرة. وذكرت صحيفة "لا تريبون دي جنيف" دون توضيح مصادرها ، ان "عدة مصادر تؤكد ان السلطات السويسرية درست هذا الاحتمال وانها اصدرت مرتين تفويضا عسكريا لتنفيذه".

واوضحت الصحيفة ان المحاولة الاولى قد تكون تمثلت ، مع بداية احتجاز رجلي الاعمال السويسريين ماكس غولدي ورشيد حمداني اللذين اعتقلا في تموز 2008 ولجآ الى القنصلية السويسرية في طرابلس ، في اخراجهما من ليبيا في طائرة السفير السويسري.

وبعد ذلك ، تم الاعداد في كانون الاول 2008 لتهريبهما الى الجزائر. لكن برن عدلت عن ذلك لانها رفضت شروط الجزائر التي طلبت ترحيل المعارضين السياسيين الجزائريين من سويسرا.اما المحاولة الثالثة ، فقد تمثلت في اخراج رجلي الاعمال عبر النيجر والرابعة تهريبهما بحرا باستخدام غواصة ، كما اضافت الصحيفة.

Date : 20-06-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش