الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

نشر شهادات للرئيس الأسبق نيكسون في قضية «ووتر غيت» قريبا

تم نشره في الجمعة 17 أيلول / سبتمبر 2010. 03:00 مـساءً
نشر شهادات للرئيس الأسبق نيكسون في قضية «ووتر غيت» قريبا

 

 
واشنطن - ا ف ب

احدى عشرة ساعة من الشهادات التي ادلى بها الرئيس الاميركي الاسبق ريتشارد نيكسون تحت القسم في قضية ووترغيت والتي لم تنشر حتى الان ، يمكن ان ترفع عنها السرية قريبا لتكشف ربما عن الكثير من خفايا هذه الفضيحة السياسية - المالية المدوية. فقد تقدم عدد من المؤرخين الاميركيين هذا الاسبوع بطلب الى المحكمة الفدرالية في واشنطن لنشر محاضر هذه الاستجوابات.

وهذا النوع من الطلبات ، غير المعتاد كثيرا وان كان سبق ان تمت الموافقة عليه ، يمكن ان يلقى معارضة او دعما من الادارة الاميركية الا ان ذلك لن يكون له اي تاثير على القرار النهائي للمحكمة. وكان الرئيس الاميركي الاسبق قد خضع للاستجواب تحت القسم في غياب محاميه يومي 23 24و حزيران في كاليفورنيا ، التي استقر به المقام فيها بعد استقالته ، امام هيئة محلفين اميركية كبرى مكلفة التحقق مما اذا كان الملف يستحق رفعه الى القضاء وفي هذه الحالة القيام بوضع لائحة اتهام.

وريتشارد نيكسون ، الذي صفح عنه خليفته جيرالد فورد ، لم يتعرض للملاحقة القضائية الا ان عشرات الاشخاص وبينهم عدد من معاونيه ادينوا في غمار هذه الفضيحة. واوضحت اليسون زييف المحامية في مجموعة الضغط "بابليك سيتزن" التي اعدت وحررت الطلب باسم المؤرخين ان "عمليات الاستجواب امام هيئة محلفين كبرى تظل سرية الى ما لا نهاية للمحافظة على سرية هوية المحلفين وتشجيع الشهود على التحدث بلا خوف". واضافت "لكن مبررنا هو انه مع مرور الوقت فان الاسباب التي تبرر السرية تزول والمصلحة التاريخية تتعاظم" معتبرة ان 35 عاما "مدة انقضاء وقت كافية".

وفضيحة ووترغيت ، التي تعد من اكبر واشهر الفضائح في تاريخ الولايات المتحدة ، تطفو الى السطح من جديد مع كل فضيحة سياسية مالية في العالم. ويقول المؤرخون في طلبهم "منذ 35 عاما تثير ووترغيت اهتمام المتخصصين بقدر ما تثير اهتمام العامة ، ورغم سنوات من الدراسات والمناقشات لا يزال مدى معرفة الرئيس نيكسون بهذه الاحداث ودوره في اخفائها موضع تكهنات".

واوضحت زييف ان "التسريبات" التي حصلت عليها بعض الصحف انذاك تتيح تكوين فكرة عن الامور التي تحدث عنها ريتشارد نيكسون في اقواله. واشارت الى "الـ18 دقيقة والنصف الناقصة" في الشريط الذي سجل المحادثة بين الرئيس الجمهوري ومساعده الرئيسي بعد عملية الاقتحام الشهيرة على مكتب الحزب الديموقراطي في بناية ووترغيت لوضع اجهزة تنصت مموهة. واتاح التحقيق البرلماني الذي فتح اثر ما كشفته صحيفة واشنطن بوست عن هذه الفضيحة التحقق من ان ريتشارد نيكسون سجل كل المحادثات الهاتفية لمعاونيه سواء معه او فيما بينهم.

وترى زييف ان نشر اقوال ريتشارد نيكسون قد يتيح ايضا كشف غموض التغييرات التي ادخلت على هذه التسجيلات التي انتهى الامر بالبيت الابيض الى تقديمها للجنة البرلمانية عام ,1974 واشارت ايضا الى موقف الرئيس الاسبق من الضغوط التي مارسها البيت الابيض على السلطات الضريبية لمضايقة معارضيه السياسيين او مبلغ المائة الف دولار التي قدمها الملياردير هوارد هيوز لتمويل الحملة الانتخابية لصديق قريب جدا لنيكسون.





Date : 17-09-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش