الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

إيران تندد بالمفاوضات المباشرة وتتوعد بضرب إسرائيل

تم نشره في السبت 4 أيلول / سبتمبر 2010. 03:00 مـساءً
إيران تندد بالمفاوضات المباشرة وتتوعد بضرب إسرائيل

 

 
طهران - وكالات الانباء

توعدت ايران خلال احتفالها بيوم القدس العالمي امس بالرد على اي هجوم قد تشنه تل ابيب ضدها بقصف منشآت نووية اسرائيلية ، في الوقت الذي جددت فيه رفضها لمفاوضات السلام المباشرة بين الفلسطينيين والاسرائيليين برعاية أميركية معتبرة انها محكومة بالفشل.

وقال رئيس أركان القوات المسلحة الايرانية الجنرال حسن فيروزابادي "بوسع اسلحتنا المتطورة ضرب اي جزء من النظام الصهيوني. نأمل ألا نضطر الى مهاجمة منشآتهم النووية". كما طلب الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد من اسرائيل في كلمة بثت مباشرة من جامعة طهران في ذكرى يوم القدس السنوية ترك بلاده وشأنها. وقال "أود أن أقول ان الصهاينة وسادتهم أيضا أصغر من أن يمسوا الامة الايرانية وحقوقها".

وندد نجاد بالمفاوضات الاسرائيلية الفلسطينية التي تجرى برعاية الولايات المتحدة معتبرا ان "مصيرها الفشل". وقال امام آلاف المتظاهرين الذين تجمعوا بمناسبة يوم القدس ان "مستقبل فلسطين ستحدده مقاومة الفلسطينيين وليس في واشنطن او باريس او لندن". واكد الرئيس الايراني ايضا ان "شعوب المنطقة قادرة على ازالة النظام الصهيوني من الساحة" الدولية. وقال "اذا كان قادة المنطقة لا يتجرأون على التحرك ، فليتركوا الشعوب الحرة" تقوم بذلك.

وانتقد احمدي نجاد خصوصا الرئيس الفلسطيني محمود عباس من دون ان يسميه ، واصفا اياه بـ"الرهينة" في يد اسرائيل لانه اجرى الخميس في واشنطن مفاوضات مباشرة مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو. وتساءل "من يمثلون؟ وعلى ماذا يريدون التفاوض؟" ، مشددا على ان "شعب فلسطين وشعوب المنطقة لن يسمحوا لهم ببيع شبر واحد من الاراضي الفلسطينية الى الاعداء".

وعرض التلفزيون مشاهد لجماهير غفيرة تهتف "الموت لاسرائيل" و"الموت لاميركا" وقد حملوا لافتات كتب عليها "القدس لنا" واعلاما فلسطينية. كما حمل العديد من المتظاهرين صورا لمرشد الجمهورية الاسلامية علي خامنئي الذي دعم بقوة منذ عام الرئيس احمدي نجاد في مواجهة المعارضة الاصلاحية.

وعدل الاصلاحيون عن دعوة انصارهم الى اسماع صوتهم في هذه التظاهرات الرسمية لتفادي التعرض لموجة قمع جديدة على يد قوات الامن الحاضرة بقوة.

والعام الماضي كانت المعارضة استغلت هذه المناسبة لتنظيم تظاهرة موازية في طهران ضد اعادة انتخاب احمدي نجاد في حزيران ,2009 والزعيم المعارض الوحيد الذي اعلن عزمه على التظاهر هو الرئيس السابق للبرلمان مهدي كروبي والذي احتجزه صباح امس في منزله في طهران عناصر من ميليشيات الباسيج الاسلامية الموالية للسلطة. ومساء امس الاول هاجم مسلحون المبنى الذي يقيم فيه كروبي شمال العاصمة وتبادلوا اطلاق النار مع حراسه ما ادى الى سقوط اصابات في الجانبين وفقا لما نشرته مواقع اصلاحية او محافظة عدة.

واصيب كبير حراس كروبي الشخصيين بجروح خطرة ونقل الى المستشفى بحسب موقع سهم نيوز المعارض ، فيما اصيب اربعة مهاجمين بجروح بالرصاص ، وفقا للموقعين المحافظين رجا نيوز وجهان نيوز.

Date : 04-09-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش