الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الفلسطينيون يحيون الذكرى الـ62 للنكبة بالمظاهرات

تم نشره في السبت 15 أيار / مايو 2010. 03:00 مـساءً
الفلسطينيون يحيون الذكرى الـ62 للنكبة بالمظاهرات

 

 
عمان - الدستور - فلسطين المحتلة - وكالات الانباء

استشهد فتى فلسطيني برصاص مستوطنين في الضفة الغربية ، وفيما قمعت قوات الاحتلال مسيرة مناهضة للجدار العنصري قرب القدس المحتلة ، توغلت الاليات الاسرائيلية شرق خانون يونس ورفح في حين استهدفت الزوارق الحربية قوارب الصيادين في بحرغزة ، الاعتداءات الاسرائيلية تزامن مع احياء الفلسطينين للذكرى الـ62 لاغتصاب فلسطين ، وسط مطالبات بوقف المفاوضات "العبثية" ، وانهاء الانقسام واتهام اسرائيل بمواصلة النكبة.

واستشهد الفتى أيسر زراق 14( عاما) برصاص مستوطنين متطرفين اطلقوا النارعليه في منطقة وادي الحرامية قرب بلدة بير زيت في محافظة رام الله . وبعد العثور على جثمانه تبين إصابته برصاصة في ظهره واستقرت في قلبه. واتهم السكان المستوطنين بفتح النار على الصبي بينما كان متواجدا في حقول الزيتون دون سبب واضح. و يعتبر ايسر اول شهيد فلسطيني منذ بدء المحادثات غير المباشرة الأسبوع الماضي.

وقال احمد عساف المتحدث باسم حركة فتح ، إن قيام المستوطنين بقتل أيسر بدم بارد ، يأتي كرد على كافة الجهود من أجل محاولة استئناف المحادثات غير المباشرة . مؤكدا ان هذه الاعتداءات ما كانت لتتم لولا حراسة وحماية قوات جيش الاحتلال لهم.

من ناحية ثانية ، قمعت قوات الاحتلال مسيرة للفلسطينين في بلدة بيت اجزا قضاء القدس ضد الجدار العنصري ، حيث أقام مزارعو بيت أجزا والقرى المجاورة صلاة الجمعة جانب بوابة الجدار ، وبعدها اعتصموا قرب البوابة الاولى قبل أن يقوموا بخلعها وتكسيرها والمرور من خلالها باتجاه البوابة الثانية في محاولة للوصول الى أراضيهم ، وبداوا بخلع البوابة الثانية الا أنهم لم يتمكنوا من ذلك اثر قيام قوات الاحتلال باطلاق قنابل الغاز عليهم.

وفي سياق الاعتداءات الاسرائيلية ، توغلت عدد من الجرافات والاليات الاحتلال داخل الخط الفاصل باتجاه المناطق الشرقية من مدينيتي خان يونس ورفح ، وقامت باعمل تجريف واسعة طالت الاراضي الزراعية والممتلكات. وذلك بعد تفجير المقاومة الفلسطينية عبوة ناسفة بدورية اسرائيلية كانت تقوم باعمال تمشيط شرق مدينة خان يونس دون وقوع اصابات ، فيما استأنفت الزوارق الاسرائيلية قصفها لمراكب الصيادين قبالة سواحل قطاع غزة.

على صعيد اخر ، شارك الاف الفلسطينيين في تظاهرتين نظمتهما حركتا حماس والجهاد الاسلامي بعد صلاة الجمعة في قطاع غزة احياء للذكرى الثانية والستين للنكبة. وشدد معين مديرس القيادي في حماس خلال تظاهرة نظمتها الحركة بمشاركة اكثر من ثلاثة الاف من عناصرها وانصارها في مخيم جباليا على "حق عودة كل اللاجئين" ، مؤكدا ان "لا تنازل عن حق العودة". وحمل المشاركون في التظاهرة التي جابت شوارع المخيم مفاتيح حديدية كبيرة ترمز الى بيوت اللاجئين التي هجروا منها العام 1948 كما رفعوا لافتات كتب على بعضها "عائدون". كما حمل بعض الاطفال لافتات صغيرة كتبت عليها اسماء قرى فلسطينية.

وفي مخيم النصيرات وسط قطاع غزة شارك الاف في تظاهرة مماثلة نظمتها حركة الجهاد الاسلامي. وجاب المتظاهرون شوارع وازقة المخيم وهم يرفعون اعلاما فلسطينية ورايات الحركة. وفي كلمته امام المتظاهرين دعا محمد الهندي القيادي في الحركة "الجميع للالتفاف حول خيار جهاد المقاومة استعدادا للمعركة القادمة". كما دعا الهندي السلطة الفلسطينية الى وقف المفاوضات "العبثية" مع اسرائيل ، مشيرا الى هذه المفاوضات "لن تحقق شيئا".

وطالب القيادي في الجهاد الإسلامي احمد المدلل حركتي فتح وحماس بالوحدة وإنهاء الانقسام باعتباره نكبة جديدة حلت بالشعب الفلسطيني. من جهته أكد سعيد مسمح في كلمة باسم اللاجئين أن الفلسطينيين متمسكون بحقهم في العودة الى ديارهم ، مشيراً الى أن القدس التي حررها صلاح الدين بالقوة وفتحها الفروق عمر لا يمكن استردادها بالمفاوضات والحلول السلمية.

و اتفقت كل الفصائل الفلسطينية بما فيها حركتا حماس وفتح على تنظيم تظاهرة مشتركة اليوم في مدينة غزة تتوجه الى مقر الامم المتحدة في القطاع احياء لذكرى النكبة.

بدورها ، جددت السلطة الفلسطينية مطالبة اسرائيل بالاعتراف بحق العودة ، وقال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات في بيان ان "الكارثة مستمرة. ينبغي ايجاد حل لقضية اللاجئين يستند الى قرار الامم المتحدة الرقم "194 ، في اشارة الى حق العودة. واضاف"تم في نزاعات اخرى احترام حقوق اللاجئين ، بما في ذلك حقهم في العودة واستعادة ممتلكاتهم وحصولهم على تعويضات مالية". واتهم اسرائيل بـ"مواصلة النكبة عبر سياسة الطرد وتدمير المنازل والاستيطان والحصار ".

من جانبها ، قالت الجبهة الديمقراطية بهذه المناسبة انه لا بديل عن حق العودة ، الحق المقدس والتاريخي الذي يُحظى بإجماع دولي ، حق العودة ومجمل القرارات الدولية بشأن القضية الفلسطينية ، وفي مقدمها القرار 194 ورفض جميع المشاريع التي تنتقص منه ، وتلتف عليه أو تحاول التنازل عنه ، أو المساومة عليه.

وفي لبنان ، تظاهر مئات اللاجئين الفلسطينيين في ذكرى النكبة ، مؤكدين انهم لن يتخلوا عن حق العودة الى وطنهم.

وقال علي بركة ممثل حركة حماس في لبنان امام مئات من انصار الحركة احتشدوا في بلدة مارون الراس في جنوب لبنان القريبة من الحدود مع اسرائيل ، "لن نتخلى عن حقنا في العودة الى وطننا".

ورفع المتظاهرون اعلاما فلسطينية ورايات حماس وصورا لمؤسسها احمد ياسين ورئيس مكتبها السياسي خالد مشعل.

واضاف بركة "سنواصل مقاومتنا" ، مؤكدا ان "مفاوضات السلام لن تؤدي الى اي نتيجة ولن تتيح للفلسطينيين العودة الى وطنهم".





Date : 15-05-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش