الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

انفجاران يقتلان 10 مدنيين أفغان وجنديا بريطانيا

تم نشره في الخميس 21 تشرين الأول / أكتوبر 2010. 03:00 مـساءً
انفجاران يقتلان 10 مدنيين أفغان وجنديا بريطانيا

 

عواصم - وكالات الأنباء

قتل انفجاران في غرب وجنوب افغانستان امس 10 مدنيين وجنديا بريطانيا ، فيما اعتقل الجيش الاميركي جنديا على صلة بمقتل سجين في جنوب البلاد. في الوقت الذي الغت فيه اللجنة الانتخابية أكثر من مليون بطاقة انتخابية بسبب اتهامات بتزوير الانتخابات التشريعية التي شهدتها البلاد الشهر الماضي.

وقالت الشرطة الافغانية ان المدنيين وبينهم نساء واطفال قتلوا في انفجار لغم يدوي الصنع زرعه مسلحون لدى مرور حافلتهم في غرب البلاد. وقال عبد الجبار بورديلي قائد الشرطة في ولاية هرات ان "عشرة اشخاص معظمهم من النساء والاطفال قتلوا واصيب اربعة بجروح". واضاف ان "اللغم زرع لاستهداف قوات عسكرية". ووقع الانفجار على الطريق المؤدية من نمروز الى هرات.

والقنابل اليدوية الصنع والعمليات الانتحارية هي السبب الاول لسقوط قتلى بين المدنيين حتى وان لم تكن تستهدفهم مباشرة. وخلال عام 2009 قتل اكثر من 2400 مدني في افغانستان اي بزيادة نسبتها %14 مقارنة مع ,2008

كما قتل انفجار خبيرا ألغام يعمل تحت امرة الجيش البريطاني في جنوب البلاد. وقالت وزارة الدفاع في لندن ان الجندي كان يعمل في وحدة ازالة الالغام وقتل الثلاثاء بينما كان يقوم بتطهير منطقة نهر السراج في ولاية هلمند. وبمقتل الجندي ، يرتفع الى 341 عدد العسكريين البريطانيين الذين قتلوا في افغانستان منذ بداية الحرب عام ,2001

من جهة ثانية ، اعلن الجيش الامريكي امس الاول احتجاز جندي من قواته على صلة بمقل سجين أفغاني في زنزانته جنوب البلاد الاحد الماضي لاصابته بطلق ناري. وقال في بيان اعلن فيه فتح تحقيق جنائي ان "المعتقل الذي توفي بسبب اصابته فيما يبدو بطلق ناري كان محتجزا مؤقتا بمنشأة تابعة للحكومة الافغانية تحت حراسة أمريكية". وكان المعتقل "معروفا بأنه قائد كبير لشبكة طالبان في أرغنداب" وهي منطقة تقع شمالي العاصمة الاقليمية لقندهار.

وقالت قوة المعاونة الامنية الدولية في أفغانستان (ايساف) في البداية انه عثر على رجل اعتقل خلال عملية في قندهار السبت الماضي ميتا في زنزانته في اليوم التالي. وقالت الرئاسة الافغانية ان قوات التحالف دخلت الزنزانة في قندهار معقل ومهد حركة طالبان وقتلت السجين الذي يدعى عبدالله محب الله.

الى ذلك اعلنت اللجنة الانتخابية الافغانية امس انها ألغت 1,3 مليون بطاقة تصويت تشكل اكثر %20 من اصوات الناخبين الذين اقترعوا في 18 ايلول الماضي لاختيار اعضاء البرلمان. وقال احمد فاضل مناوي رئيس اللجنة الانتخابية المستقلة "ألغي 1,3 مليون بطاقة تصويت. وقد ادلى اكثر من 5,6 ملايين شخص بأصواتهم". وهذه اولى النتائج الرسمية التمهيدية. ويشكل 1,3 مليون اكثر من %23 من حوالى 5,6 ملايين ناخب شاركوا في تلك الانتخابات لاختيار 249 نائبا في الجمعية الوطنية الافغانية. لكن النتائج النهائية لتلك الانتخابات التي شابتها عمليات تزوير ومخالفات ، وتخللها حوالى 400 هجوم شنه مسلحون ، لن تصدر إلا نهاية الشهر الحالي.

التاريخ : 21-10-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش