الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الاراضي الفلسطينية تنفجر غضبا بوجه الصهاينة نصرة للمقدسات

تم نشره في الأربعاء 17 آذار / مارس 2010. 02:00 مـساءً
الاراضي الفلسطينية تنفجر غضبا بوجه الصهاينة نصرة للمقدسات

 

فلسطين المحتلة - الدستور - سمير حمتو - حسن مواسي ووكالات الانباء

انفجرت الاراضي الفلسطينية غضبا في وجه الاحتلال الصهيوني نصرة للمقدسات وردا على افتتاح ما يسمى كنيس الخراب قرب المسجد الاقصى ، فقد خاض المقدسيون واهالي الضفة الغربية اشتباكات دامية مع قوات الاحتلال اسفرت عن اصابة واعتقال العشرات ، فيما خرج اهالي غزة "يزمجرون" غضبا في مسيرات حاشدة استهدفت نيران الاحتلال احدها. وفي حين هددت كتائب القسام بـ"رد مؤلم" طالبت كتائب الاقصى السلطة الفلسطينية باعادة تسليح مقاتليها.

وشهدت مدينة القدس واحياؤها مواجهات عنيفة حيث رشق فلسطينيون شرطة الاحتلال بالحجارة وأشعلوا النار في اطارات وصناديق قمامة في عدة أماكن بالقدس الشرقية ، وردت عليهم قوات الاحتلال بوابل من الرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع. ونقلت الإذاعة الإسرائيلية عن مصادر أمنية إسرائيلية أن اليوم سيكون بمثابة "يوم الامتحان الكبير" في القدس الشرقية.

ووفق مصادر طبية مقدسية فإن عدد الإصابات يقارب مئة اصابة. ومنع جنود الاحتلال في حالات عديدة المسعفين من تقديم العلاج والتدخل لإسعاف المصابين ، كما اعتدوا على البعض منهم. كما اصيب تسعة من جنود الاحتلال ، وتم اعتقال أكثر من 67 متظاهرا خلال المواجهات التي ما زالت مستمرة.

وفي اطار المواجهات ، اقتحمت قوات الاحتلال بلدة العيسوية وسط مدينة القدس وشرعت بإطلاق مكثف للقنابل الصوتية الحارقة والغازية السامة المسيلة للدموع والرصاص المطاطي فيما رد المقدسيون برشق الجنود وسياراتهم بالحجارة وإشعال الإطارات المطاطية.

وفي مخيم شعفاط اطلقت الشرطة الرصاص المطاطي والقنابل المسيلة للدموع على المتظاهرين الذين كانوا يرشقون القوات الامنية بالحجارة والزجاجات الفارغة ويهاجموهم بالآلات الحادة ، وامتدت المواجهات بين الشبان الغاضبين وقوات الاحتلال الصهيوني الى أحياء مقدسية متعددة متاخمة للبلدة القديمة ، حيث دارت مواجهات في حي وادي الجوز في القدس الشرقية.

واحتدمت المواجهات العنيفة في الشارع الرئيسي قرب مخيم قلنديا شمال مدينة القدس ، كذلك دارت مواجهات في حارتي حطة والسعدية وشارع الواد وجميعها ملاصقة للمسجد الأقصى. وتواصلت المواجهات في قرية صور باهر وكذلك بأحياء الطور وسلوان وعناتا والصوانة. وكانت مواجهات اندلعت قرب باب الأسباط وباب حطة والناظر وباب العامود بين عشرات الفلسطينيين الذين حاولوا الوصول إلى المسجد الأقصى لأداء صلاة الفجر والشرطة الإسرائيلية التي حالت دون وصولهم. وقال شهود عيان ان قوات الاحتلال اعتدت على الشيخ كمال الخطيب نائب رئيس الحركة الإسلامية وداسته بحوافر الخيول.

وواصلت السلطات الصهيونية حصارها المشدد على البلدة القديمة وواصلت إغلاق بوابات المسجد الأقصى لليوم الخامس على التوالي أمام المصلين الذين تزيد أعمارهم عن الخمسين عاما. ونشرت 3000 جندي تحسبا لاندلاع المواجهات ، وسيرت الدوريات الراجلة والخيول. كما اغلق الجيش الاسرائيلي الضفة الغربية مانعا الفلسطينيين عدا الذين معهم تصاريح خاصة من دخول القدس. في الوقت نفسه ، أغلق تجار القدس محالهم تلبية لدعوة الفعاليات والقوى والمؤسسات الوطنية والإسلامية في المدينة احتجاجا على إغلاق القدس القديمة واستمرار حصار المسجد الأقصى المبارك.

وفي سياق الغضب الفلسطيني ، أصيب خمسة شبان فلسطينيين برصاص معدني اطلقه الجيش الاسرئيلي باتجاه عشرات قدموا من مخيم قلنديا القريب متظاهرين عند حاجز ما بين القدس ورام الله. كما دارت مواجهات عند معبر قلقيلية شمال القدس حيث اطلق عشرات الشبان الفلسطينيين الحجارة في اتجاه القوى الامنية التي ردت باطلاق الرصاص المطاطي.

واندلعت مواجهات عنيفة بين طلبة المدارس وقوات الاحتلال في مدينة الخليل ، وبلدة بيت امر شمال الخليل ، كما انتهت مسيرات طلابية بمواجهات عنيفة في منطقة باب الزاوية ، وشارعي الشلالة القديم والجديد ، وطلعة ابوحديد بالبلدة القديمة من المدينة.

وشارك حوالي مئتي فلسطيني في تظاهرة وسط مدينة رام الله ، احتجاجا على تدشين اسرائيل كنيس الخراب ، وهتف المشاركون في المسيرة "عالقدس رايحين شهداء بالملايين".

وفي غزة ، عمت مسيرات حاشدة مختلف مناطق القطاع وكانت حركة حماس قد دعت ليوم غضب نصرة للمقدسات ، وجابت مسيرات حاشدة جميع شوارع مدينة غزة حيث تجمعت في المجلس التشريعي للمطالبة بنصرة المسجد الاقصى المبارك والرد على جرائم الاحتلال. كما عمت مسيرات الغضب والنصرة للأقصى رفح وخان يونس وجباليا.

وفي بيت لاهيا فتحت قوات الاحتلال نيران اسلحتها صوب مسيرة سلمية شارك فيها الاف التلاميذ ، دون ان يبلغ عن وقوع اصابات.

وفي حين دعا موسى ابو مرزوق نائب رئيس المكتب السياسي لحماس الفلسطينيين للقيام "بانتفاضة" ثالثة. هددت كتائب عز الدين القسام برد "مؤلم" على الاجراءات الاسرائيلية في القدس. وقالت في بيان "اننا في كتائب القسام ننظر بخطورة بالغة ونراقب ما يجري في القدس المحتلة عن كثب وندرس سبل الرد على ذلك بما يحقق النصرة للاقصى ويؤلم الاحتلال".

من جانبها ، طالبت كتائب شهداء الاقصى الجناح العسكري لحركة فتح السلطة الفلسطينية باعادة اسلحتها وعتادها للدفاع عن مدينة القدس. وقالت في بيان "نطالب الاجهزة الامنية في الضفة باطلاق سراح جميع المقاومين الفلسطينيين والانضمام لصفوف الشعب والمقاومة في التصدي للهجمة الصهيونية".

واوضحت "ندعو اعضاء كتائب الاقصى والفصائل المقاومة كافة للتصدي لمحاولات تهويد القدس والرد على مسلسل الاعتداءات المستمرة بحق المقدسات". وكانت السلطة الفلسطينية قد طلبت من الفصائل المقاومة تسليم اسلحتهم في اطار حملة سيادة الامن والقانون في المدن الفلسطينية التي بدأتها قبل نحو عامين.



التاريخ : 17-03-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش