الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

1200 ملف جنائي لأطفال فلسطينيين في القدس

تم نشره في الاثنين 13 كانون الأول / ديسمبر 2010. 02:00 مـساءً
1200 ملف جنائي لأطفال فلسطينيين في القدس

 

 
القدس المحتلة - الدستور

كشف مركز بتسيلم لحقوق الانسان الفلسطينية في الاراضي المحتلة انه سجل خلال الفترة الأخيرة ارتفاع كبير على عدد القاصرين الفلسطينيين الذين تم اعتقالهم أو احتجازهم للاشتباه بهم بإلقاء الحجارة في حي سلوان في القدس المحتلة. واوضح المركز في تقرير له أمس انه تم ارتكاب المزيد من انتهاك قانون الأحداث. وجاء تقرير بتسيلم تحت عنوان "قف، أمامك أولاد": وقال ان التعامل غير القانوني للشرطة الإسرائيلية مع القاصرين المشتبه بهم بإلقاء الحجارة في سلوان "يعتبر انتهاكاً خطيراً وتجاوز للقانون الدولي وحقوق الطفل المكفولة حسب المواثيق والمعاهدات الدولية".

وقا التقرير انه خلال السنة المنصرمة (تشرين الثاني 2009 - تشرين أول )2010 تم اعتقال أو احتجاز ما لا يقل عن 81 قاصرا للتحقيق من سكان سلوان ، جميعهم مشتبه بهم بإلقاء الحجارة في إطار المواجهات بين الفلسطينيين وبين قوات الأمن الإسرائيلية في الحي. وقد تم إعتقال عدد من القاصرين عدة مرات. واوضح التقرير ان عدد المعتقلين زاد منذ استشهاد أحد سكان الحي ، سامر سرحان ، جراء إطلاق النار من قبل حارس أمن إسرائيلي بتاريخ 22 أيلول ولغاية نهاية تشرين أول ، اعتقل في سلوان 32 قاصرا على الأقل.

وطبقا لمعطيات شرطة إسرائيل ، تم خلال السنة الأخيرة فتح حوالي 1200 ملف جنائي للقاصرين الفلسطينيين في شرقي القدس كلها. ويتضح من تقرير "بتسيلم" أن الشرطة الإسرائيلية في القدس المحتلة تنتهك بصورة منهجية القانون ، خاصة قانون الشبيبة ، الذي يمنح القاصرين حماية خاصة في إطار الإجراء الجنائي ويحظر بالعموم التحقيق مع القاصرين في ساعات الليل ، حيث تمت الكثير من الاعتقالات في ساعات الليل ، مصحوبة بقوة مسلحة من حرس الحدود ، من خلال إخراج القاصرين من فراشهم في اجواء صراخ ورعب ونقلهم للتحقيق في محطة الشرطة في المسكوبية.

وأشار التقرير إلى أنه في بعض الأحيان منع المحققون تواجد الوالدين في التحقيق مع أولادهم ، رغم أن حقهم هذا ، مع بعض القيود ، راسخ في القانون.

كما اشتكى الكثير من القاصرين من العنف الذي مورس ضدهم عندما تم أخذهم من بيوتهم في ساعات الليل إلى التحقيق. وقد أبلغ 16 طفلا ممن تم اعتقالهم بأيدي المستعربين والقوات الخاصة انه مورس ضدهم العنف البالغ خلال الاعتقال.

واحتجزت الشرطة رهن التحقيق أربعة قاصرين تحت جيل 12 ، وهو جيل المسؤولية الجنائية. ففي إحدى الحالات تم أخذ ولد عمره 8 سنوات من فراشه فجرا لأنه اسمه يشبه اسم ولد آخر مشتبه به بإلقاء الحجارة. وقال التقرير الإسرائيلي انه خلال تنفيذ هذه الاعتقالات عملت الشرطة الإسرائيلية بصورة قاسية تعبر عن الاستخفاف بحقوق واحتياجات الأولاد المشتبه بهم بإلقاء الحجارة مما قد يؤثر بصورة بالغة على تطورهم.





Date : 13-12-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش