الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حزب الاسلام ينضم الى حركة «الشباب» في الصومال

تم نشره في الخميس 23 كانون الأول / ديسمبر 2010. 02:00 مـساءً
حزب الاسلام ينضم الى حركة «الشباب» في الصومال

 

 
مقديشو - رويترز

عزز مسلحو حركة الشباب الصومالية المرتبطة بالقاعدة قبضتهم على جنوب البلاد امس بعد اعلان منافسيهم الاسلاميين موافقتهم على الانضمام للحركة لقتال الحكومة.

وكان مقاتلو الشباب قد استولوا بالفعل على معظم المنطقة التي تسيطر عليها جماعة حزب الاسلام المنافسة في قتال جرى خلال الاسابيع القليلة الماضية. وقال سكان في المنطقة الواقعة جنوبي العاصمة ان مقاتلي الشباب كانوا يحاصرون المعاقل الاخيرة لجماعة حزب الاسلام لعدة أيام عندما وافق قادة الجماعة على الاندماج مع الحركة.

وقال المتحدث باسم جماعة حزب الاسلام محمد عثمان عروس ان حزب الاسلام انضم بشكل كامل الى حركة الشباب.

واضاف ان هذا لا يعني ان مقاتلي الجماعة اسروا. ومضى يقول ان الجماعة والشباب كان لهما دائما هدف مشترك والان أصبح الهدف هو تكثيف الجهود للاطاحة بما يسمى بالحكومة الصومالية وحلفائها الاجانب.

ويسيطر مسلحو الجماعتين معا على معظم مناطق وسط وجنوب الصومال فضلا عن معظم أرجاء العاصمة الامر الذي لا يترك لحكومة الشيخ شريف أحمد المدعومة من الغرب سوى بضعة مبان في مقديشو.

وبينما كان مسلحو حزب الاسلام وحركة الشباب يقاتلون معا في كثير من الاحيان ضد الحكومة في مقديشو الا أنهم كانوا يتنافسون في مناطق أخرى من البلاد بما في ذلك ميناء كيسمايو بجنوب البلاد الذي سيطرت عليه حركة الشباب في نهاية المطاف.

ويرى كثير من الصوماليين ان حزب الاسلام أقل تشددا في تفسيره للاسلام عن حركة الشباب. وانتقد زعيم الحزب حسن ضاهر عويس الشباب لدعمهم أسامة بن لادن.

وقال الاتحاد الافريقي ان اندماج الجماعتين يمكن أن يؤدي الى مزيد من العنف. وقال باريجي باهوكو المتحدث باسم الاتحاد الافريقي"تعبئة الاسلاميين للحرب لن يؤدي الا الى موت مزيد من الصوماليين ... سنواصل اداء مهمتنا".

وخلال العام الماضي أصبحت حركة الشباب فيما يبدو أكثر قوة من جماعة حزب الاسلام وسيطرت على مزيد من الاراضي. لكن خلال الاشهر القليلة الماضية انتهج حزب الاسلام فكرا مقاربا أكثر من نهج حركة الشباب التي تريد فرض الشريعة الاسلامية في الصومال.

وقال سكان ان النساء الشابات اللائي يقمن في مخيمات المشردين بدأن بالفعل في الهرب خوفا من اقدام حركة الشباب على فرض الحدود الاسلامية الصارمة.

وقالت صفية عبدي وهي أم لستة أبناء تقيم في مخيم على مشارف مقديشو" أرسلت بناتي الثلاث الى مقديشو. نحن الان تحت سيطرة الشباب" ، واضافت"حزب الاسلام كان أفضل .. انهم اجتماعيون. الشباب قساة للغاية".

Date : 23-12-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش