الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

15 قتيلا و19 جريحا في هجمات بأفغانستان

تم نشره في الأحد 12 كانون الأول / ديسمبر 2010. 02:00 مـساءً
15 قتيلا و19 جريحا في هجمات بأفغانستان

 

كابول - وكالات الانباء

قتل 15 شخصا وجرح 4 آخرين في انفجار قنبلة في جنوب افغانستان فيما اصيب 15 آخرون في هجومين انتحاريين احدهما في المدينة ذاتها والآخر في قندز. في الوقت الذي دعا فيه نحو 20 خبيرا دوليا امس الرئيس الاميركي باراك اوباما الى تغيير استراتيجيته والتفاوض مع حركة طالبان بدلا من مواصلة الهجمات العسكرية التي لم تؤد سوى الى مفاقمة الوضع حسب تعبيرهم.

واتهم داود احمدي الناطق باسم حكومة قندهار المحلية حركة طالبان بالوقوف وراء الهجوم الذي وقع مساء امس الاول مخلفا 15 قتيلا بينهم عدد كبير من الاطفال بعدما انفجرت قنبلة يدوية الصنع عند مرور شاحنة صغيرة. وامس اصيب 15 شخصا في هجومين انتحارين بسيارة مفخخة ضد الشرطة والجيش احدهما في مدينة قندهار كبرى مدن الجنوب ، والثاني في ولاية قندز في الشمال. واوضح ان الشاحنة في الهجوم الاول كانت متوجهة من قرية خير اباد الى خانشين في ولاية هلمند عندما انفجرت فيها عبوة مساء الجمعة. واضاف ان "الانفجار اسفر عن سقوط 15 قتيلا 4 جرحى" ، موضحا ان بين القتلى اطفال. وفي قندهار ، اصيب امس 6 اشخاص بجروح في هجوم بسيارة مفخخة بالقرب من المقر العام لقيادة الشرطة. وقال المتحدث باسم الولاية زلماي ايوبي "انفجرت سيارة مفخخة في مرآب مقر قيادة شرطة قندهار". واضاف ان "4 من عناصر الشرطة ومدنيين اثنين اصيبوا في الانفجار".

وفي ولاية قندز شمال البلاد نفذ انتحاري هجوما بسيارة مفخخة صباح امس في منطقة شهار دارا مستهدفا مركز تفتيش للجيش الافغاني. وقالت الحكومة في بيان ان 4 مدنيين و5 جنود اصيبوا في الهجوم. واتهمت السلطات "اعداء افغانستان" بتنفيذ الهجمات في تعبير يستخدم للدلالة على حركة طالبان.

ودعا نحو عشرين خبيرا دوليا الرئيس الاميركي باراك اوباما امس الى تغيير استراتيجيته والتفاوض مع طالبان بدلا من مواصلة الهجمات العسكرية التي لم تؤد سوى الى مفاقمة الوضع حسب تعبيرهم. وكتب 23 باحثا وصحافيا ومسؤولا عن منظمة غير حكومية تعمل في افغانستان في رسالة مفتوحة موجهة الى اوباما "نطلب منكم السماح ودعم الحوار واجراء مفاوضات مباشرة مع اعضاء في طالبان الافغانية المتواجدين في باكستان". وبين موقعي الرسالة الباحثان الفرنسي جيل دورونسورو والايطالي انتونيو جيوستوتزي والصحافي الباكستاني احمد رشيد.

وكتب الموقعون ان "الحرب تكلف اليوم الولايات المتحدة وحدها اكثر من 120 مليار دولار وهذا لا يمكن ان يستمر على الامد البعيد. الخسائر البشرية تزداد" لا سيما بين الجنود الغربيين. واضافوا "على الرغم من الثمن الهائل المبذول ، لا يزال الوضع على الارض اسوأ مما كان عليه قبل سنة لان حركة طالبان حققت تقدما في البلاد". واعتبروا ان العمليات التي تنفذ في الجنوب لا تفيد سوى في "القضاء محليا وبصورة مؤقتة على اعراض المرض ، ولكنها لا تعالجه" ، وفي ظل "الدعم النشط الذي توفره باكستان لطالبان من غير الواقعي المراهنة على الحل العسكري".

وفي هذه الظروف ، لا يرى الخبراء من حل سوى "التفاوض للوصول الى اتفاق" مع قيادة طالبان والافساح في المجال للاميركيين لمغادرة البلاد "مع الحفاظ على مصالحهم الامنية المشروعة" ، طالما ان حركة طالبان "اعربت عن رغبتها للتحاور" مع الولايات المتحدة. واعتبروا انه "خلافا لما يمكن ان يعتقده البعض ، يفكر طالبان بمستقبل افغانستان اكثر ما يفكرون بالجهاد العالمي ، وعلاقاتهم مع القاعدة التي لم تعد في افغانستان ، ضعيفة".

وفي باكستان قتل 4 مسلحين في منطقة مهمند في اشتباك مع قوات الامن صباح امس. وفي وقت سابق من يوم امس قتلت قوات الامن 5 مسلحين بعدما تعرضت لهجوم في منطقة ماتا في اقليم سوات المحاذي لافغانستان.



التاريخ : 12-12-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش