الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

نتنياهو يصر على اعتراف الفلسطينيين باسرائيل «دولة للشعب اليهودي»

تم نشره في الاثنين 30 آب / أغسطس 2010. 03:00 مـساءً
نتنياهو يصر على اعتراف الفلسطينيين باسرائيل «دولة للشعب اليهودي»

 

 
القدس المحتلة - الدستور - جمال جمال - وكالات الأنباء

ركز رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو أمس على الاسس الثلاثة اللازمة لاي اتفاق سلام مع الفلسطينيين مشددا بالخصوص على الاعتراف باسرائيل "دولة للشعب اليهودي" ، وذلك قبل انطلاق المفاوضات المباشرة في واشنطن. وقال نتنياهو اثناء الاجتماع الاسبوعي للحكومة الذي ذكر خلاله بهذه الاسس ، بحسب بيان رسمي "اننا ننوي التقدم بجدية وبشكل مسؤول بهدف التوصل الى اتفاق سلام يقوم على ثلاثة مبادىء". واوضح "قبل كل شيء يجب الاعتراف باسرائيل دولة للشعب اليهودي وان ينص الاتفاق على نهاية الصراع". واعتبر ان مثل هذا الاعتراف سيتيح استبعاد "طلبات اضافية" في اشارة الى مطالبة الفلسطينيين بـ "حق العودة" للاجئي ,1948

واضاف نتنياهو "يجب التوصل الى تسويات امنية ملموسة على الارض تضمن ان لا يتكرر في الضفة الغربية ما حدث في لبنان وفي غزة بعد الانسحابين الاسرائيليين" في اشارة الى هجمات ضد اسرائيل انطلاقا من تلك الاراضي. وتابع "انا مقتنع بانه سيمكننا التقدم باتجاه تسوية تجلب الاستقرار والامن للشعبين وايضا الاستقرار للمنطقة ، متى دخل الفلسطينيون المفاوضات القادمة بالجدية ذاتها التي ندخلها" ، على حد قوله. واضاف "انني مدرك للصعوبات ولا اقلل من اهميتها لكن السؤال الاساسي يتعلق بمعرفة اذا كان الجانب الفلسطيني مستعدا للتقدم باتجاه سلام ينهي الصراع لاجيال".من جانبه ، صرح الدكتور نبيل شعث عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ان القرار الفلسطيني بالذهاب للمفاوضات في واشنطن جدي وحقيقي لتحصيل حقوقنا المشروعة متسلحون بثوابتنا الوطنية وبالقانون الدولي ، مؤكدا انه "لا مفاوضات في ظل استمرار الاستيطان وسيتم الانسحاب من المحادثات المباشرة بناءا على قرار اللجنة المركزية لحركة فتح اذا استمرت الانشطة الاسيتطانية". واضاف شعث ان النضال بشقيه الشعبي والتفاوضي يصب في اتجاه تحقيق السلام ووانهاء الاحتلال وتحقيق حلم الشعب الفلسطيني بالحرية والاستقلال.

هذا ونظمت مفوضية العلاقات الدولية لحركة فتح اجتماعا مشتركا بين ممثلي لجان المقاومة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان ولجان التضامن الدولي ترأسه الدكتور نبيل شعث مفوض العلاقات الدولية ومحمود العالول مفوض التعبئة والتنظيم ، وذلك في اطار تحركات وفعاليات المفوضية لتفعيل وتصعيد المقاومة السلمية. وناقش الاجتماع الذي عقد أمس في مقر المفوضية برام الله سبل توسيع وتصعيد المقاومة الشعبية وكيفية تنفيذ استراتيجية حركة فتح ذات العناصر الاربع المتمثلة بالمقاومة الشعبية والحراك الدولي وبناء مؤسسات الدولة والمصالحة الوطنية في ظل التطورات السياسية.

واكد على ضرورة التنسيق بين مختلف الاطر التنظيمية لتصعيد وتكثيف العمل على صعيد لجان التضامن الدولي وربطها بالمقاومة الشعبية السلمية في الوطن في ظل التطورات الايجابية على الساحة الدولية ، مشيرا الى قرار البرلمان التشيلي لمقاطعة البضائع الاسرائيلية المنتجة في الاراضي الفلسطينية المحتلة ، وقرارات مماثلة في امريكا اللاتينية واوروبا تقف الى جانب الشعب الفلسطيني في مطالبه لانهاء الاحتلال والحصار والاستيطان. واشاد شعث بالمتضامنين والمتطوعين الاجانب وبمواقفهم المميزة الداعمة للشعب الفلسطيني ، مشيرا الى الانجازات والانتصارات التي حققتها حركات التضامن الدولية ولجان المقاومة الشعبية بانتهاجها اسلوب المقاومة السلمية اللاعنفية. واجمع المشاركون في الاجتماع على اهمية توفير البئية المناسبة وخلق عوامل النجاح للمقاومة الشعبية خاصة بعدما حققته من تأييد ودعم دولي لشعبنا وقضيته الوطنية.





Date : 30-08-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش