الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عدوى العداء للإسلام في أميركا تزحف من نيويورك وحتى كاليفورنيا

تم نشره في الثلاثاء 24 آب / أغسطس 2010. 03:00 مـساءً
عدوى العداء للإسلام في أميركا تزحف من نيويورك وحتى كاليفورنيا

 

 
واشنطن - الدستور - محمد سعيد.

انتقلت "عدوى" العداء للإسلام والمسلمين من نيويورك حيث تزداد حملات معارضي بناء مركز إسلامي قرب موقع هجمات 11 أيلول 2001 ، الأمر الذي يطرح كما تقول صحيفة واشنطن بوست "تساؤلات عما إذا كانت المشاعر والاتجاهات العامة حيال المسلمين فى الولايات المتحدة قد تغيرت". فإلى جانب الجدل الذي فجره قرار بناء مركز قرطبة الإسلامي في مانهاتن ، تفجر جدل جديد ومعارضة قوية في مدينة ناشفيل بولاية تينيسي الأميركية بشأن خطط لإقامة مركز إسلامي ، حيث يوجد نحو 25 ألف من سكانها من المسلمين. وقالت واشنطن بوست في تحقيق لها إن الجالية المسلمة فى ناشفيل تؤدي صلاتها بهدوء منذ 30 عاما فى عدد من الأماكن المؤقتة مثل غرفة بطابق أرضى أو مكتب أرضي ، ولم يلق ذلك انتباها يذكر حتى بعد وقوع هجمات 11 ايلول.

وأشارت الصحيفة إلى أن ردة الفعل جاءت قوية إزاء اقتراح زعماء الجالية المسلمة فى ناشفيل هذا العام إقامة مركز إسلامى مساحته 52900 قدم مربع مزود بمدرسة وحمام سباحة ، حيث تجمع المعارضون فى هذه المقاطعة احتجاجا على هذا الاقتراح وانضم إليهم المئات وحمل البعض لافتات من بينها ما يقول "ابقوا على تينيسى خالية من الإرهاب". ونقلت الصحيفة عن صالح سبيناتي وهو أستاذ في الهندسة المعمارية ويتولى الإشراف على البناء المزمع للمسجد قوله "لم نشهد مثل هذا المستوى غير المسبوق من العداء ولذلك فهو أمر جديد على الولايات المتحدة".

ويبعد المركز الإسلامي المزمع إقامته في مورفريسبورو مئات الأميال عن نيويورك ونحو 30 ميلا عن مدينة ناشفيل ، لكن هذه المشاعر الكثيفة والتي تدفع لهذا الجدل ظهرت تجاه جاليات مسلمة من كاليفورنيا إلى فلوريدا فى الشهور الأخيرة بما يثير تساؤلات عما إذا كانت الاتجاهات العامة حيال المسلمين قد تغيرت. وتحول مركز مورفريسبورو الإسلامي إلى قضية سياسية ساخنة خلال الانتخابات التمهيدية ، التى تجري في هذا الشهر مما دفع المرشح الجمهوري رون رمزي إلى التساؤل عما إذا كان الإسلام "عبادة". ودفع مرشح آخر ثمن لوحة عالية فوق الطريق السريع رقم 24 بالقرب من ناشفيل تقول "الهزيمة للجهاد العالمي الآن".

وتساءل المبشر المسيحي بات روبرتسون يوم الخميس الماضي فى برنامجه التلفزيوني عما إذا كانت سيطرة المسلمين على أميركا باتت وشيكة ، وعما إذا كان يمكن رشوة المسؤولين المحليين ، ووصف رئيس بلدية المقاطعة التى يقترح بناء المركز الإسلامي فيها هذه الفكرة بأنها "سخيفة". وقد أبدى الأعضاء المتبنون لفكرة إقامة هذا المسجد - الذين يقولون إنهم يرفضون دائما التطرف - اندهاشهم من هذا النقد اللاذع وانتابتهم الحيرة. وأشارت الصحيفة إلى أن الاستطلاع الذى أجرته مجلة (تايم) الأميركية في عددها الأخير الذي حمل غلافه موضوع "الإسلام في أميركا" أظهر أن %43 من الأميركيين لديهم آراء غير ودية حيال المسلمين ، فيما أظهر الاستطلاع الذى أجراه مركز بيو للأديان والحياة العامة أن أكثر من %20 من الأميركيين يعتقدون أن الرئيس الأمركي باراك أوباما مسلم.

وقد تظاهر فى نيويورك المئات من مؤيدي ومعارضي إقامة مركز إسلامي بالقرب من الموقع السابق لبرجى مركز التجارة العالمي اللذين دمرا في هجمات أيلول. وردد المعارضون شعارات ضد الإسلام ، بينما كان غالبية المؤيدين من أنصار الحقوق المدنية ، والذين رأوا في تصاعد الهجوم على مشروع بناء المركز توجهات عنصرية تستهدف إبعاد النظر عن القضايا الأهم التي تشغل المواطنين الأميركيين ، وقد رددوا شعار "لنقل لا للخوف العنصري". وقد دافع القائمان على المشروع عن اختيار الموقع مع أن أحدهما قال إنهما قد يفكران في اختيار موقع آخر لبناء المسجد ، بينما قال الآخر الإمام فيصل عبدالرؤوف إن تسليط الأضواء على المشروع هو شىء إيجابي وعبر عن أمله بأن يؤدي ذلك إلى فهم أفضل للمشروع. ويذكر أن عبد الرؤوف يقوم حاليا بجولة في المنطقة بدعم من وزارة الخارجية الأميركية للحديث حول الجالية المسلمة في أميركا.





Date : 24-08-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش