الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الاحتلال ينهي استعداداته لشن عدوان جديد على غزة

تم نشره في الأحد 1 آب / أغسطس 2010. 03:00 مـساءً
الاحتلال ينهي استعداداته لشن عدوان جديد على غزة

 

القدس المحتلة ، غزة - الدستور - حسن مواسي وجمال جمال ، نيويورك (الامم المتحدة) - وكالات الأنباء

ذكر موقع صحيفة "يديعوت أحرونوت" إن الجيش الإسرائيلي أنهى استعداداته وتدريباته لشن "حملة عسكرية" جديدة على قطاع غزة ، في حال صعدت فصائل المقاومة الفلسطينية الأوضاع في المنطقة الجنوبية ، بدون الأخذ بعين الاعتبار مباشرة الفلسطينيين وإسرائيل بالمفاوضات المباشرة.

وقالت الصحيفة نقلا عن مصادر عسكرية إسرائيلية انه وعلى الرغم من حالة الهدوء النسبي القائم على الجبهة الجنوبية ، إلا أن قرار شن حملة عسكرية جديدة على قطاع غزة لا تزال في طور المباحثات في أوساط كتيبة "غزة" وقيادة الجبهة الجنوبية في الجيش الإسرائيلي. وان الوقت الحالي يوجد لدى الجيش أدوات كثيرة يمكن ملاءمتها وتفعيلها بحسب الضرورة.

وتتزامن تصريحات المصادر الأمنية الإسرائيلية في أعقاب إطلاق صاروخ "غراد" باتجاه مدينة عسقلان الجمعة ، حيث اتهمت هذه المصادر الفصائل الفلسطينية بمحاولة لتسخين المنطقة من قبل مجموعة مسلحة في قطاع غزة" قبل بدء المفاوضات المباشرة بين إسرائيل والقيادة الفلسطينية. وأشارت الصحيفة أن إسرائيل قررت القيام بالرد على كل عملية إطلاق صواريخ ما قد يقود إلى دفع الفصائل الفلسطينية المسلحة إلى تجديد إطلاق النار ، وذلك بعد فترة هدوء نسبية شهدها النقب الغربي في الشهور الأخيرة.

ورجحت المصادر العسكرية الإسرائيلية انه وبالرغم من عدم معرفتها للجهة التي قامت بإطلاق الصاروخ إلا انه من المؤكد أن حركة "حماس" غير معنية حاليا بتصعيد الوضع ، وهي معنية بالحفاظ على الوضع الحالي في القطاع ولا تزال تتجنب المواجهة مع الجيش ، في حين تواصل تعزيز قوتها العسكرية ، فيما حملت الحركة المسؤولية عن كل ما يحصل في قطاع غزة ، وعليه لم يستبعد أن يتم قصف منشآت وبنى تحتية تعود لحركة "حماس".

وأشارت الصحيفة أن قيادة المنطقة الجنوبية في جيش الاحتلال الإسرائيلي ، في تلخيصها النصف سنوي للعام 2010 ، تم إطلاق عشرات الصواريخ باتجاه إسرائيل منذ كانون الثاني وحتى حزيران ، بالمقارنة مع المئات التي أطلقت في الفترة الموازية من العام الماضي 2009 ، وآلاف الصواريخ التي أطلقت سنويا في الأعوام السابقة.

واستشهد مواطن فلسطيني أمس في سلسلة غارات نفذها طيران الاحتلال الاسرائيلي على مناطق متفرقة في قطاع غزة. وذكرت مصادر فلسطينية ان طائرات الاحتلال قصفت أمس مخيم النصيرات وسط قطاع غزة ما ادى الى استشهاد عيسى عبد الهادي البطران 40" عاما". وكان ثمانية مواطنين أصيبوا الليلة قبل الماضية بشظايا صاروخين أطلقتهما الطائرات الحربية الإسرائيلية أف 16 ، على مبنى في منطقة أنصار غرب المدينة. وشنت الطائرات الحربية الإسرائيلية كذلك غارة على منطقة الأنفاق برفح وأخرى شرق مخيم النعيرات وسط قطاع غزة فيما استهدفت المدفعية الإسرائيلية أراض زراعية شرق بيت حانون ومنطقة الانفاق في رفح جنوب قطاع غزة. وافاد مصدر طبي فلسطيني ان فلسطينيين اصيبا بنيران الجيش الاسرائيلي في بيت حانون في شمال قطاع غزة. واوضح المصدر الطبي ان "المواطنين خالد الحمادين 16( عاما) ومحمد شلبي 25( عاما) اصيبا بشظايا قذيفة مدفعية والرصاص الاسرائيلي في بلدة بيت حانون" قرب حاجز ايريز. واكد ان المصابين نقلا الى مستشفى محلي في البلدة للعلاج ووصفت حالتهما ب"متوسطة".

من جانبها ، توعدت كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس في بيان بالثأر لمقتل احد قادتها في القصف الاسرائيلي الجوي لقطاع غزة.

وقالت كتائب القسام في بيان انها "تزف اليوم قائدها المجاهد عيسى عبد الهادي البطران 40( عاما) الذي استشهد في قصف صهيوني استهدفه في مخيم النصيرات وسط القطاع". واضافت انها "تؤكد للصهاينة المجرمين ان هذه الحماقة الجديدة لن تمر مرور الكرام". وتابع البيان "نعاهد الله وكل الشهداء ان نثأر لدمائهم الطاهرة ونبقى على طريق ذات الشوكة حتى يتحقق لنا النصر". واوضح البيان ان زوجة البطران وهو من سكان مخيم البريج وسط القطاع ، وابناءه الخمسة "استشهدوا في قصف صهيوني استهدف منزلهم خلال الحرب" في نهاية 2008 وبداية 2009 على قطاع غزة.

من جهة ثانية ، حث الامين العام للامم المتحدة بان كي مون اسرائيل على التخفيف من الحصار الذي تفرضه على قطاع غزة وعلى الحد من النشاطات الاستيطانية في الضفة الغربية وذلك خلال لقائه مع وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك. وجاء في بيان صدر عن الامم المتحدة ان المباحثات بين كي مون وباراك تناولت الوضع العام في غزة وتشديد بان على ضرورة "تخفيف اكبر لاغلاق (الحدود)" في لبنان وعلى النشاطات الاستيطانية لاسرائيل.

ودعا كي مون اسرائيل الى مواصلة "سياسة الحد من الاستيطان وبتوسيعها لتشمل القدس الشرقية" وذلك ضمن اجراءات اخرى من شأنها المساعدة على الانتقال الى "محادثات مباشرة" بين الجانبين الاسرائيلي والفلسطيني. ولم يتحدث كي مون او باراك الى الصحافيين. الا ان بيانا صدر عن الامم المتحدة اشار الى انهما عقدا جلسة خاصة على حدة تناولت على ما يبدو امكان اجراء تحقيق دولي ذو مصداقية في الهجوم الاسرائيلي الدامي على اسطول الحرية.

إلى ذلك ، قال مدير دائرة الإحصاء بوزارة الأسرى والمحررين في السلطة الوطنية الفلسطينية عبد الناصر فروانة بأنه تم توثيق 2340 حالة اعتقال لمواطنين فلسطينيين من قبل قوات الاحتلال الاسرائيلي منذ الأول من كانون الثاني من العام الحالي وحتى نهاية تموز. وقال في تقرير صحفي بأن الغالبية العظمى من حالات الاعتقال كانت في مناطق الضفة الغربية ، يليها القدس ، ثم قطاع غزة التي سجل فيها (35) حالة اعتقال فقط ، بالإضافة لعشرات الصيادين من غزة تم احتجازهم في عرض البحر لفترات متفاوتة.

واكد بأن الاعتقالات لم تقتصر على الذكور أو الرجال والشبان منهم ، بل طالت الإناث والأطفال ولم تستثن أحداً ، حيث شملت (19) مواطنة وقرابة (150) طفلا تقل أعمارهم عن الثامنة عشر وإعادة اعتقال النائب المقدسي محمد أبو طير. وأشار فروانة بأنه ومنذ بداية العام الجاري استشهد أسيران داخل سجون الاحتلال نتيجة للأوضاع الصحية المتدهورة والإهمال الطبي المتعمد.

التاريخ : 01-08-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش