الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الاحتلال يهدم 25 منزلا ويعتقل 49 بالضفة

تم نشره في الجمعة 6 آب / أغسطس 2010. 03:00 مـساءً
الاحتلال يهدم 25 منزلا ويعتقل 49 بالضفة

 

القدس المحتلة - الدستور - جمال جمال

هدمت قوات الاحتلال 25 منزلا في الاغوار الشمالية واعتقلت 49 فلسطينيا في الضفة الغربية ، وعاثت فسادا في قطاع غزة ، فيما اقتحم مئات المستوطنيين "قبر النبي يوسف" في مدينة نابلس تحت حماية عسكرية. سياسيا ، نفت الرئاسة الفلسطينية اقتراح عقد لقاء ثلاثي"اسرائيلي - امريكي - فلسطيني"لبحث مرجعيات المفاوضات المباشرة بعد ما تردد عن رفض اسرائيل لهذا الاقتراح.

وهدمت جرافات الاحتلال 23 مسكناً ومنشأة وبركسا في قرية الفارسية في الأغوار الشمالية ، وأعادت تشريد أهلها واعتدت على المواطنين بالضرب ، وقد تم تسوية مساكنهم بالأرض وتم تدمير كافة المنشآت والممتلكات. وافاد مجلس القرية ، ان الاحتلال يريد مسح القرية من الوجود ، فلم يكتفي بما هدم من مساكن وخيام ومنشات قبل اسبوعين ، بل عاد وهدم المنشآت التي تم إعادة بنائها بمساعدة محافظ طوباس ووزارة شؤون الجدار والاستيطان.

وفي سياق العربدة الاسرائيلية ، توغلت قوات الاحتلال في منطقة الفراحين بعبسان الكبرى شرقي خان يونس وسط إطلاق نار كثيف وشرعت بعمليات مسح وتمشيط للأراضي. في المقابل ، تبنت "كتائب المقاومة الوطنية" ، الجناح العسكري للجبهة الديمقراطية ، قصف موقع عسكري إسرائيلي شرق مدينة خان يونس بقذيفتي هاون.

في الضفة الغربية ، اعتقلت القوات الإسرائيلية 49 فلسطينيا من قرية جلبون ، شرق جنين ، وتم الاعتقال بعد اقتحام منازلهم والعبث بمحتوياتها. وشنت القوات الإسرائيلية حملة الاعتقالات بعد أن اقتحمت القرية بقوة عسكرية تزيد عن ثلاثين آلية وداهمت عشرات المنازل وعبثت بمحتوياتها بعد أن أخرجت ساكنيها بالعراء. ونقلت قوات الاحتلال المعتقلين إلى مركزي التحقيق في سالم والجلمة وحققت معهم واستجوبتهم لعدة ساعات ، وفي وقت لاحق أفرجت عن 46 منهم. في هذه الاثناء ، اقتحم مئات المستوطنين المنطقة الشرقية من مدينة نابلس بحماية من جنود الاحتلال. وذكرت مصادر فلسطينية ان اكثر من 500 مستوطن مارسوا طقوسا توراتية عند قبر النبي يوسف بشكل استفزازي ، وكانوا بحماية قوات كبيرة من جنود الاحتلال الذين ساعدوهم على اقتحام المنطقة. سياسيا ، نفى نبيل أبو ردينة الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية امس أنه جرى إبلاغ الجانب الفلسطيني برفض إسرائيل عقد لقاء ثلاثي لبحث مرجعية المفاوضات المباشرة. وقال أبو ردينة في تصريحات إذاعية إنه لا صحة لما تردد عن نقل ديفيد هيل مساعد المبعوث الأمريكي لعملية السلام في الشرق الأوسط للرئيس محمود عباس رفض الجانب الإسرائيلي لعقد لقاء ثلاثي "أمريكي - إسرائيلي - فلسطيني". وذكر أبو ردينة أن قضية اللقاء لم تناقش أصلا أثناء اجتماع عباس وهيل ولم يخرج عنها قرار فلسطيني حتى الآن.

وقال أبو ردينة إنه لا مانع لدى الفلسطينيين من الانتقال إلى المفاوضات المباشرة مع الجانب الإسرائيلي حال وقف الاستيطان ووجود مرجعية في المفاوضات. وأضاف إنه "لا توجد شروط فلسطينية مسبقة للمفاوضات" مبينا التزام القيادة الفلسطينية بالرسالة العربية التي بعثتها لجنة المبادرة العربية إلى الرئيس الأمريكي باراك أوباما. وأوضح ابو ردينة أن القيادة لم تتلق أي رد أمريكي حتى الآن على هذه الرسالة التي تطالب بتوفير متطلبات الانتقال إلى المفاوضات المباشرة" وكانت صحيفة "الحياة" اللندنية نقلت عن مسؤول فلسطيني رفيع أن ديفيد هيل أبلغ عباس خلال لقاء به قبل يومين في رام الله أن الجانب الإسرائيلي يرفض اللقاء على أرضية بحث المرجعيات ، ويوافق على"لقاء فني إداري لبحث موعد بدء استئناف المفاوضات المباشرة ومكانه".

وقال المسؤول ان اللقاء الثلاثي كان واحداً من ثلاثة خيارات عرضها عباس على الإدارة الأمريكية للانتقال الى المفاوضات المباشرة. وأضاف "الخيار الأول هو ان يوجه الرئيس باراك اوباما رسالة الى الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي يؤكد فيها ان المفاوضات المباشرة ستبحث اقامة دولة فلسطينية مستقلة على حدود الرابع من حزيران عام 1967 مع وقف الاستيطان ، والخيار الثاني في حال رفض الأول هو ان توجه اللجنة الرباعية هذه الرسالة ، والثالث انه في حال رفض الثاني يسار إلى عقد لقاء ثلاثي امريكي - فلسطيني - اسرائيلي للاتفاق على مرجعيات المفاوضات المباشرة وأسسها قبل اطلاقها". وخلص المسؤول الى ان أياً من الخيارات الثلاثة لم يحظ بالقبول. على صعيد اخر ، قالت وزارة الخارجية الفلسطينية إن قرار الحكومة الإسرائيلية بتجميد الاستيطان جزئيا في الضفة الغربية الذي أعلنته في تشرين الثاني الماضي لمدة عشرة شهور "غير جدي" ، دليل تقرير حركة السلام الإسرائيلية التي أكدت على وجود 492 انتهاكا لقرار التجميد. الى ذلك ، اجتمع الرئيس الفلسطيني مع العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز في جدة ، حيث بحثا تطورات الأوضاع في المنطقة في ظل قرارات لجنة المتابعة العربية ، والخطوات المستقبلية فيما يتعلق بعملية السلام.



التاريخ : 06-08-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش