الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عريقات يوجه رسالة شديدة اللهجة لرئيس المفاوضين الاسرائيليين

تم نشره في الاثنين 30 كانون الثاني / يناير 2012. 02:00 مـساءً
عريقات يوجه رسالة شديدة اللهجة لرئيس المفاوضين الاسرائيليين

 

عمان - الدستور - كمال زكارنة

وجه رئيس دائرة المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية رئيس الوفد الفلسطيني الذي فاوض الجانب الاسرائيلي في عمان مؤخرا الدكتور صائب عريقات رسالة شديدة اللهجة إلى رئيس المفاوضين الإسرائيليين اسحاق مولخو قبيل استئناف الجولة الرابعة من تلك المفاوضات على خلفية اعتقال اسرائيل رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني الدكتور عبدالعزيز الدويك عبر فيها عن سخط القيادة الفلسطينية جراء سياسات الحكومة الاسرائيلية التي تنسف كل محاولات الوصول الى اتفاق سلام في المنطقة.

وفيما يلي نص الرسالة التي حصلت عليها «الدستور»: لسوء الحظ وحيث أننا ندخل الجولة الرابعة من المحادثات لمناقشة العناصر الأساسية لإيجاد جو يفضي إلى استئناف المحادثات علي أن أثير اهتمامك إلى تحد إسرائيلي خطر يواجه الشعب الفلسطيني. أنا أشير إلى اعتقال وحجز رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني عبدالعزيز دويك. فعملية اعتقاله توجه ضربة قوية ليس الى محاولتنا تحقيق المصالحة الوطنية وحسب، بل تجعل من الصعب على شعبنا أن يصدق بأن إطار العمل التي تقدمه اللجنة الرباعية لاستئناف المفاوضات له معنى بأي حال.

وكما تعلم، الرئيس دويك هو فقط المثال الأحدث لمسؤولينا المنتخبين الذين تعرضوا لاعتقال وحجز غير قانوني من قبل إسرائيل. فهناك آخرون من ضمنهم قائد فتح مروان البرغوثي، وزعيم الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أحمد سعدات، وأكثر من 20 عضوا آخرين من المجلس التشريع الفلسطيني. في الحقيقة، فيما يتعلق بالمشرعين الفلسطينيين الخمسة الذين يمثلون القدس الشرقية، فقد قامت إسرائيل اما بسجنهم أو تجريدهم من حقهم بالعيش في المدينة المقدسة. نحن ندعو الحكومة الإسرائيلية لوقف هذه الحملة ضد الرغبة الديمقراطية لشعبنا وفك أسر جميع السجناء الفلسطينيين.

نود أن نذكرك بأنه منذ احتلال اسرائيل للقدس الشرقية والضفة الغربية وغزة في 1967، اعتقلت اسرائيل أكثر من 700 الف فلسطيني ضمن سياسة الباب الدوار. هذا يشكل تقريبا 20% من عدد السكان الكلي في الاراضي الفلسطينية المحتلة من بين المعتقلين اليوم هناك 139 سجين تم احتجازهم قبل توقيع منظمة التحرير الفلسطينية لاعلان المبادىء مع اسرائيل. هؤلاء السجناء الفلسطينيين البالغ عددهم 139 قبل اتفاق اوسلو، الذين حوكموا بصورة غير شرعية عبر محاكم عسكرية، لا يزالون يخضعون للاحتجاز رغم حقيقة ان اسرائيل قد وافقت في اتفاقية شرم الشيخ لعام 1999 على اطلاق سراحهم جميعا بحلول تشرين الاول لعام 1999.

اعتقال الرئيس دويك وغيره من المسؤولين الفلسطينيين المنتخبين هو مثال يظهر كيف تحاول اسرائيل التدخل في الشؤون الفلسطينية الداخلية، ويظهر كيف اصبحت السلطة الوطنية الفلسطينية مجردة من سلطتها نتيجة لمثل هذه السياسات الاسرائيلية.

عبر هذه الرسالة، نطلب ان تنقل لرئيس الوزراء نتنياهو مطالبتنا بالافراج الفوري عن رجالنا ونسائنا وان تحترم اسرائيل التزاماتها بموجب الاتفاقيات الموقعة، والقانون الدولي، وخريطة الطريق الخاصة بالرباعية. سيؤدي هذا الى خلق البيئة الملائمة لمفاوضات جادة تقود الى انهاء الاحتلال الاسرائيلي الذي بدأ في العام 1967، بتحرير دولتنا الفلسطينية للعيش بسلام وأمن الى جانب اسرائيل.. حان الوقت أن تنتهي هذه الانتهاكات والاذلالات اليومية ضد شعبنا.

التاريخ : 30-01-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش