الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عشراوي: إسرائيل واصلت التعنت في اللقاءات الاستكشافية

تم نشره في الأربعاء 11 كانون الثاني / يناير 2012. 02:00 مـساءً
عشراوي: إسرائيل واصلت التعنت في اللقاءات الاستكشافية

 

القدس المحتلة - الدستور، وكالات الانباء



افادت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي ان اللقاء الثاني الذي عقد في عمان بين مبعوثين فلسطينيين واسرائيليين للمرة الثانية في اسبوع لم يسفر عن اية نتائج. وقالت عشراوي للصحافيين «لم ينتج اي شيء جديد» بعد يوم من «لقاء استكشافي» بين الطرفين، مشيرة الى انه لم يتم تحديد موعد جديد للقاء آخر. واضافت ان «الاسرائيليين يواصلون التمسك بموقفهم المتعنت ولم يردوا على طلب اللجنة الرباعية للشرق الاوسط «الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي وروسيا والامم المتحدة» لتقديم مواقفهم حول الحدود والامن». وتابعت «بعد 26 كانون الثاني سيكون لدينا خيارات مختلفة» في اشارة الى الموعد النهائي الذي حددته الرباعية لكلا الطرفين لتقديم مقترحات مفصلة لتسوية سلمية، مشيرة الى السعي لعضوية دولة فلسطين في الامم المتحدة ومشروع قرار في مجلس الامن يدين الاستيطان.

وشددت عشراوي على ان «اللقاءات الاستكشافية» في الاردن «ليست مفاوضات»، مؤكدة انه «لن يكون هناك عودة للمفاوضات دون وقف للاستيطان والتزام واضح من اسرائيل حول حدود 1967».

في المقابل، قالت مصادر إسرائيلية أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يدرس عدة تدابير لبناء الثقة مع الجانب الفلسطيني للحفاظ على محادثات السلام الجارية حالياً في عمان. ونقلت الصحيفة صحيفة « هآرتس «عن نتنياهو قوله «أتوقع أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس سيواصل المحادثات التي بدأت في الأردن»، مضيفاً أن عباس سيوقف مساعيه للحصول على دولة فلسطينية في الأمم المتحدة.

وأوضحت مصادر إسرائيلية مطلعة أن الوسطاء يركزون الجهود على ألا تخرج المحادثات عن مسارها والهدف منها الحفاظ على أطراف الحديث بعد ثلاثة أشهر من المناقشات المخصصة وهي الحدود والترتيبات الأمنية. وأضافت المصادر ذاتها أن أعضاء اللجنة الرباعية ينوون إصدار بيان في نهاية هذا الشهر، وإنهم سعداء بالتقدم الذي طرأ على المحادثات بين الطرفين، مؤكدة في السياق ذاته أن الأمريكان يريدون الحصول على وثيقة تساعدهم في الانتخابات الرئاسية في تشرين الثاني المقبل.

وقال ممثلو اللجنة الرباعية من أجل تعزيز «الثقة والاستقرار» أنهم أبلغوا الوفد الفلسطيني أن إسرائيل سوف تتخذ تدابير لبناء الثقة منها الإفراج عن أسرى فلسطينيين، وتوسيع سيطرة السلطة الفلسطينية في أراضي الضفة الغربية واتخاذ تدابير أخرى مماثلة.

من جانبه ادعى مصدر إسرائيلي آخر أن الهدف هو إعطاء الفلسطينيين «القليل من الحلوى من اجل ضمان عودتهم لطاولة المباحثات»، ولاسيما أن نتنياهو ومستشاريه على استعداد لاتخاذ هذه الخطوات بشرط أن يلتزم الفلسطينيون بهذه المحادثات والتوقف عن الذهاب إلى الأمم المتحدة».

وأضاف المصدر بان نتنياهو ومساعديه متأكدون أن الفلسطينيين لن يكونوا قادرين على ترك المحادثات في نهاية كانون الثاني ، على الرغم من تهديداتهم، وذلك بسبب الاتزام الذي قطعوه على أنفسهم للاردن. وكشفت المحافل ان نتنياهو يفكر بالاستجابة لطلبات اردنية وامريكية بتنفيذ سلسلة من (البادرات الطيبة) تجاه السلطة الفلسطينية. ولكنه يشترط ذلك بالتزام من جانب رئيس السلطة محمود عباسألا يعود لاتخاذ الخطوات (أحادية الجانب )ضد اسرائيل في الامم المتحدة وان يواصل المحادثات التي بدأت في الاردن قبل نحو اسبوع.

التاريخ : 11-01-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش