الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

دخول اول قافلة مساعدات الى داريا المحاصرة منذ 2012

تم نشره في الخميس 2 حزيران / يونيو 2016. 08:00 صباحاً

 دمشق - دخلت أمس اول قافلة مساعدات انسانية لا تتضمن مواد غذائية وانما مساعدات طبية الى مدينة داريا المحاصرة من قوات النظام جنوب غرب دمشق منذ العام 2012، وفق ما افادت اللجنة الدولية للصليب الاحمر. وذكرت اللجنة في تغريدة على موقع تويتر «اول قافلة مساعدات تصل الى سكان داريا. لقد دخلنا للتو الى المدينة مع الامم المتحدة والهلال الاحمر السوري». ولم يدخل اي نوع من المساعدات الى داريا منذ فرض الحصار عليها العام 2012 رغم مناشدة المجتمع الدولي والمنظمات الدولية التي تمكنت من ايصال المساعدات في الفترة الاخيرة الى عدة مدن محاصرة، بعد موافقة الحكومة السورية تحت ضغط من المجتمع الدولي.

وقال المتحدث باسم اللجنة الدولية للصليب الاحمر بافل كشيشيك لوكالة فرانس برس ان القافلة لا تتضمن مواد غذائية. وكتب المجلس المحلي لمدينة داريا على صفحته على فيسبوك «دون مساعدات غذائية، دخلت قبل قليل قافلة مساعدات طبية عن طريق الامم المتحدة إلى مدينة داريا هي الأولى منذ بدء الحصار على المدينة في تشرين الثاني 2012» موضحا ان القافلة تحتوي على ادوية وبعض المعدات الطبية.

وياتي ادخال المساعدات الى داريا أمس بعد ساعات على اعلان وزارة الدفاع الروسية هدنة لمدة 48 ساعة اعتبارا من أمس الاربعاء بين قوات النظام السوري ومقاتلي المعارضة في داريا بمبادرة من روسيا وبالتنسيق مع واشنطن والنظام السوري «لضمان وصول المساعدات الانسانية الى السكان بامان».

وصرح مدير المركز الروسي للمصالحة بين الاطراف السوريين سيرغي كورالينكو في بيان اصدرته الوزارة «بدات هدنة لمدة 48 ساعة في داريا اعتبارا من الاول من حزيران، وذلك لضمان وصول المساعدات الانسانية الى السكان بامان». واوضح كورالينكو ان الهدنة بين القوات السورية ومقاتلي المعارضة اعلنت «بمبادرة من روسيا وبالتنسيق مع السلطات السورية والجانب الاميركي».

من جانبه، نفى الكرملين إبرام أي اتفاق سري بين موسكو وواشنطن بشأن العمليات العسكرية في سوريا لمحاربة «داعش». وقال الناطق الصحفي باسم الرئيس الروسي دميتري بيسكوف، «ان الجانب الروسي يأسف لعدم وجود أي تعاون مع الأمريكيين في سياق العمليات العسكرية لمحاربة الإرهابيين في سوريا» لكنه أعاد إلى الأذهان بأن العسكريين الروس والأمريكيين يتبادلون المعلومات حول الوضع الميداني في هذا البلد مرتين كل يوم. وذكر بيسكوف بأن العسكريين الروس يحاربون الإرهابيين في سوريا استجابة لطلب الحكومة السورية الشرعية».

إلى ذلك، أطلقت قوات سوريا الديموقراطية، المؤلفة من فصائل كردية وعربية، معركة جديدة ضد داعش لطرده من مدينة منبج، احدى ابرز معاقله في شمال سوريا، وفق ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان أمس. ويدعم التحالف الدولي بقيادة واشنطن معارك قوات سوريا الديموقراطية ضد داعش. وقد قتل، بحسب المرصد، 15 مدنيا بينهم ثلاثة اطفال جراء غارات شنتها طائرات التحالف على مدينة منبج في ريف حلب الشمالي الشرقي خلال الساعات الـ24 الاخيرة. وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس «بدأت معركة منبج غرب نهر الفرات الثلاثاء»، لافتا الى ان قوات سوريا الديموقراطية «نجحت بالسيطرة على تسع قرى غرب الفرات خلال الساعات الـ24 الماضية». وباتت قوات سوريا الديموقراطية بذلك على مسافة 18 كيلومترا من منبج. وهذا الهجوم هو الثاني الذي تشنه قوات سوريا الديموقراطية ضد داعش خلال اسبوع، اذ انها اطلقت في 24 ايار عملية لطرد التنظيم من شمال محافظة الرقة، معقله في سوريا، وتمكنت من السيطرة على حوالى 23 قرية ومزرعة.

وقال مستشار القيادة العامة في قوات سوريا الديموقراطية ناصر حاج منصور لفرانس برس «هناك معارك شديدة وقوية (...) بدءا من السلوك وعين عيسى وسد تشرين (شمال الرقة) وباتجاه محور الطبقة (جنوبا غرب مدينة الرقة) كذلك باتجاه منبج (غربا)».(وكالات).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش