الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حكومة جديدة. مرحلة جديدة

تم نشره في الخميس 2 حزيران / يونيو 2016. 08:00 صباحاً

 كتب: محرر الشؤون الوطنية

يفصح التشكيل الوزاري الجديد برئاسة الدكتور هاني الملقي، اننا على اعتاب مرحلة لا مجال فيها للتباطؤ او التلكؤ، في انجاز مشروع الدولة الاردنية، الاصلاحي والتحديثي، والمضي قدما، نحو اعادة فاعلية وحيوية مسيرتنا الاصلاحية والديمقراطية، لبلوغها اهدافها وغاياتها المنشودة، وفقا للرؤية الملكية الاصلاحية والرغبة الشعبية.

ثمة دلالات شكلية وجوهرية في التشكيل الوزاري، في المقدمة منها ان الحكومة الجديدة وما تضمنه كتاب التكليف السامي ليس ببعيد عن مفردات هذا التوجه العملي الذي يقيم مساراته على قاعدة المصلحة الوطنية..وما يخدم جوانب التطور، ويعزز درجات الاداء الوزاري المتناغم من اجل تحقيق افضل درجات التعاون والانسجام بين الفريق الوزاري.

لقد نجح رئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي في تشكيل حكومتة بهدوء بعيدا عن الصخب والضجيج الذي يرافق الحدث ما اتاح له اختيار وزراء اكفاء لاداء مهامهم ومسؤولياتهم وتحسين الاداء الحكومي باعطاء الفرصة لاصحاب التخصصات الدقيقة وفتح الفضاء الواسع لهم لتحقيق الرؤية والطموح.

ان الحكومة الجديدة عليها العمل على تسريع وتائر التنمية عن طريق ازالة الشوائب التي تعترض طريقها لتحقيق الانتعاش الاقتصادي، وتحسين الاوضاع المعيشية للمواطنين، ومن الاهمية ان يعي الفريق الوزاري ان اداءه سيخضع للتقييم فإن احسنوا فسيجدون الجميع يقفون إلى جانبهم يؤازرونهم ويساندونهم في اعمالهم.

ويفصح شكل الحكومة الجديد، عن عنوان هذه الحكومة ويشكل عتبات الدخول للتعرف على اولوياتها، واهم ما ينتظرها من مسؤوليات، لا سيما انها ضمت كوكبة من المختصين والاكاديميين المشهود لهم بالكفاءة، والذين سجلوا نجاحات كبيرة في حياتهم المهنية، وهو ما يدعونا الى التطلع نحو مزيد من التقدم بالمسيرة الوطنية نحو المستقبل الافضل، وتجاوز كل التحديات وتكريس كل الجهود، من اجل تنفيذ التوجيهات والرؤى الملكية السامية، باعتبارها القاعدة الاساسية التي ستشيد على مداميكها، اعمدة بناء الاردن ومستقبله الواعد بالتقدم والتطور والنهوض الشامل.

امام هذه الحكومة مهمات كبيرة وعظيمة، ولا بد ان تضطلع بمسؤولياتها الوطنية وتستوعب مقتضيات المرحلة الراهنة: فهي عنوان لمرحلة انجاز وطني جديد، يستوجب حشد كافة الجهود والامكانات، لمواجهة التحديات والتغلب على الصعوبات الماثلة، وتسريع الخطى في دروب التطور والنمو والاقتدار والامن والاستقرار، وكذلك المضي قدما في تنفيذ برامج الاصلاح والتحديث والتطوير، في ظل جلالة الملك المفدى صانع المجد والانجاز.

وثمة استحقاقات على الحكومة الالتزام بتنفيذها، وفقا للرؤى والتوجيهات والاوامر الملكية السامية، التي حفل بها كتاب التكليف السامي، وهي استحقاقات تستوجب تفعيل الاداء الحكومي، بالتلازم مع استنهاض جميع الطاقات، التي يقع على عاتقها العديد من المهام والمسؤوليات، ذات الصلة بتوسيع نطاق المشاركة الشعبية، وتجسيد اللامركزية فعلا، والعمل مع شركاء الحياة السياسية على الرقي بالممارسة الديمقراطية، وكذلك التوافق حول البناء المستقبلي، وصولا الى خلق وتكريس عوامل الشراكة الديمقراطية البناءة، التي تعود بالنفع على الوطن والمجتمع.

اليوم، تكون الحكومة قد بدات خطواتها، نحو تنفيذ الرؤية الملكية السامية، في شتى الميادين والمجالات، لانجاز مهمات التحديث والاصلاح والتنمية الشاملة، ونتطلع الى ان تعزز نهج التشاور والشراكة، مع كافة مكونات المجتمع الاردني.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش