الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

50 ألف مدني عالقون في الفلوجة والجيش العراقي يحاصرها من كل الجهات

تم نشره في الجمعة 3 حزيران / يونيو 2016. 08:00 صباحاً

 بغداد -  يعيش نحو 50 الف مدني عالقين داخل مدينة الفلوجة التي تحاصرها القوات العراقية وتستعد لاقتحامها لتحريرها من تنظيم داعش الذي استولى عليها منذ اكثر من عامين.

واعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي ان الحرص على حياة المدنيين هو الذي يبطىء الهجوم بعد ان باتت المدينة محاصرة من كل الجهات.

 ويعاني المدنيون في المدينة من هذا الوضع، فهم واقعون بين سندان هجوم القوات العراقية ومطرقة مقاتلي تنظيم  داعش الذين يختبئون بين منازلهم وفي احيائهم.

 ولم تتلق المدينة مواد غذائية بشكل منظم منذ ايلول 2015، ما ادى الى ارتفاع كبير في اسعارها حيث بلغ سعر كيلوغرام السكر نحو 40 دولارا.

 ويعتبر التمر الغذاء الاساسي المتبقي لدى السكان المحاصرين. وبما ان توفير طحين القمح بات شبه مستحيل، يقتات الناس من خبز الشعير الاسود او من خلال طحن نواة التمر واكلها بعد خبزها.

  وتتعرض المدينة للقصف من قبل القوات العراقية مع انعدام منافذ امنة، ما يجعل تقدير اعداد الضحايا مستحيلا، لكن المدنيين يؤكدون وقوع العديد من الضحايا خلال الاشهر القليلة الماضية.

 ويقصف التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة المدينة كذلك، وتمكن من قتل كبار قياداته فيها، وتدمير مخابئهم وخطوطهم الدفاعية ما يجعل السير في الشوارع مجازفة محفوفة بالمخاطر.

 كما قام التنظيم بنصب العبوات الناسفة في الشوارع وحول العديد من المنازل الى كمائن ومنازل مفخخة من اجل ابطاء تقدم القوات في حال دخلت الى شوارع المدينة.

 ولبث الرعب في نفوس السكان، يقوم التنظيم بتنفيذ اعدامات بشكل دوري ضد المشتبه بايصالهم معلومات الى القوات الحكومية.

وكلما ارتفع عدد قتلى مسلحي تنظيم داعش خلال المعارك والقصف الجوي، كلما زادت حاجته لعناصر بشرية اضافية. وتشير التقارير الى ان التنظيم اجبر حتى المراهقين على الالتحاق بصفوفه.

 وقالت منظمة الطفولة التابعة للامم المتحدة ان الفتية بين نحو 20 الف طفل عالق في الفلوجة قد يجبرون على التجنيد الاجباري.أ.ف.ب

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش