الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الفلسطينيون يتظاهرون احياء للذكرى 45 للنكسة

تم نشره في الأربعاء 6 حزيران / يونيو 2012. 03:00 مـساءً
الفلسطينيون يتظاهرون احياء للذكرى 45 للنكسة

 

فلسطين المحتلة - وكالات الأنباء.

تظاهر آلاف الفلسطينين أمس في الذكرى الخامسة والاربعين لاحتلال الجيش الإسرائيلي الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس الشرقية والتي تعرف بالنكسة. وتظاهر نحو 200 شخص قرب سجن عوفر العسكري قرب مدينة رام الله في الضفة الغربية ووقعت اشتباكات مع الجيش الاسرائيلي الذي القى قنابل الغاز المسيل للدموع باتجاه المتظاهرين. وقالت مصادر طبية ان عددا من المتظاهرين اصيبوا وعولجوا في المكان.

وفي مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية نظمت تظاهرة شارك فيها نحو 200 شخص من بينهم العديد من الناشطين الاجانب. وافاد مصور فرانس برس ان اشتباكات اندلعت في تظاهرة الخليل ما ادى الى اعتقال شخصين على الاقل.

وردد المتظاهرون شعارات تطالب بانهاء الاحتلال الاسرائيلي وحملوا اعلاما فلسطينية ولافتات تندد بسياسة «الفصل العنصري» التي تمارسها اسرائيل بحق الفلسطينيين. وفي قطاع غزة شارك نحو 300 شخص في تظاهرة نظمتها حركة حماس انطلقت من ميدان الجندي المجهول الى مقر الامم المتحدة في مدينة غزة. وحمل المتظاهرون خرائط تظهر فلسطين التاريخية (قبل العام 1948) واعلام حماس الخضراء.

وأكدّت القوى الوطنية والإسلامية خلال مؤتمر صحفي عقد أمام مقر الامم المتحدة «أنّ الشعب الفلسطيني يُحيي اليوم هذه الذكرى ليرسل رسالة واضحة للاحتلال أن الفلسطينيين متمسكين بثوابتهم وحقوقهم». وقال المتحدث باسم حركة حماس سامي أبو زهري في كلمة القوى الوطنية والإسلامية خلال الاعتصام إن رسالة الشعب الفلسطيني في ذكرى «النكسة» تؤكد على التمسك بالحقوق والثوابت الفلسطينية دون أي تنازل. وأضاف أبو زهري «رسالتنا اليوم أن كل المؤامرات والجرائم الإسرائيلية لن تدفعنا للتخلي عن هذه الحقوق والثوابت ولنؤكد أننا منتصرون حتما». وذكر أنه في ظل الحراك الجاري في دول العالم العربي فإن الفلسطينيين على ثقة أكثر من أي وقت مضي «بقرب انتصارهم وإقامة دولتهم المستقلة بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي». وأكد أبو زهري على مضي القوى الفلسطينية على «طريق التحرير» من خلال البدء باستعادة الوحدة الوطنية والسعي لتحقيقها وتجسيدها وعودة فلسطين بالوحدة والمقاومة.

ويحيي الفلسطينيون النكسة في ذكرى حرب حزيران التي انتهت باحتلال اسرائيل للضفة الغربية وقطاع غزة والقدس الشرقية وهضبة الجولان وصحراء سيناء التي اعادتها بعد ذلك الى مصر بعد اتفاق السلام العام 1979.

في سياق آخر، أخطرت سلطات الاحتلال الإسرائيلي أمس عائلات فلسطينية بالرحيل عن مساكنها في منطقة الأغوار الشمالية في الضفة الغربية. وقال رئيس مجلس محلي وادي المالح والمضارب البدوية عارف دراغمة في بيان صحفي «انه بموجب الإخطار الإسرائيلي، يتعين على العائلات الرحيل عن المنطقة خلال 24 ساعة، مشيرا الى ان هذه الإخطارات تضاف إلى قائمة كبيرة من إنذارات الترحيل والتهجير من المنطقة». وسبق ان هدمت قوات الاحتلال في منطقة الغور العديد من المنازل ومنعت السكان من دخول أراضيهم والعمل فيها. في سياق متصل، أصدرت قوات الاحتلال امراً أمس، بترحيل عدد كبير من العائلات عن مناطق سكنها عند الساعة الثانية عشرة لعدة ايام بذريعة البدء في حملة مناورات.

إلى ذلك، شرع مستوطنو مستوطنة «أفيغال» باعمال التوسعة المقامة على أراض فلسطينية شرقي بلدة يطا في مدينة الخليل في الضفة الغربية. وأفاد منسق اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان راتب الجبور لـ(بترا) في رام الله أن المستوطنين أجروا عمليات حفر شرقي البلدة بهدف إضافة أبنية جديدة وضمها الى المستوطنة. وقال أن عمليات الحفر والتوسيع تتم في الليل ودون علم المواطنين.

التاريخ : 06-06-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش