الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

قصف عنيف على حمص ودرعا والمراقبون يروون فصول «مذبحة القبير»

تم نشره في الأحد 10 حزيران / يونيو 2012. 03:00 مـساءً
قصف عنيف على حمص ودرعا والمراقبون يروون فصول «مذبحة القبير»

 

عواصم - وكالات الانباء

اقرت روسيا امس بفشل خطة المبعوث الدولي كوفي انان ورأتها متعثرة «على نحو خطير» واعربت عن دعمها لبقاء الرئيس بشار الاسد في السلطة متذرعة بعدم دعم السوريين لرحيله، وجددت رفضها التدخل العسكري واعلنت نيتها احباط اي مشروع غربي في هذا الصدد واعلنت في الوقت ذاته سعيها الى تنظيم مؤتمر دولي حول سوريا تشارك فيه ايران رغم الاعتراض الاميركي وانتقدت حرمان طهران ايران من لعب دور في المساعدة على التفاوض لانهاء الازمة باعتباره «غير منطقي»، وذلك وسط تواصل اعمال العنف التي حصدت عشرات القتلى حيث استهدف الجيش خصوصا معاقل الثورة في حمص ودرعا بالقصف.

وقال وزير الخارجية الروسي لافروف ان خطة انان «بدأت في التعثر بشكل خطير» لكنه اكد ان الكرملين لا يرى بديلا لها. واكد لافروف ان بلاده ستدعم «بسرور» تنحي الرئيس بشار الاسد اذا توافق السوريون على هذا الامر. وقال «اذا توافق السوريون انفسهم على هذا الامر، لا يمكننا الا ان ندعم بسرور حلا مماثلا». واردف «لكن نعتقد أنه من غير المقبول فرض شروط مثل هذا الحوار من الخارج».

وجدد لافروف رفض بلاده التدخل العسكري بالقول «لن نوافق على طلب استخدام القوة في مجلس الامن الدولي». وانتقد الوزير الذي اعلن سعي بلاده لتنظيم مؤتمر دولي حول سوريا تشارك فيه ايران رغم الاعتراض الاميركي، حرمان طهران ايران من لعب دور في المساعدة على التفاوض لانهاء الازمة واعتبره «غير منطقي». وقال نريد ان يكون هذا المؤتمر فعالا». واضاف ان «القول بان ايران ليس لها مكان لانه تقع عليها مسؤولية كل شيء ولانها جزء من المشكلة وليس الحل، هو غير منطقي على اقل تقدير من وجهة النظر الدبلوماسية».

وقالت روسيا ان المؤتمر الذي تريد عقده بشان سوريا سيضم جميع اللاعبين الدوليين، مؤكدة انه ضروري للتغلب على الخلافات حول كيفية تطبيق خطة مبعوث الجامعة العربية والامم المتحدة الى سوريا كوفي انان. وقال لافروف انه من الضروري تخطي الخلافات الايديولوجية من اجل تسوية الازمة في سوريا، والمح الى ان على الولايات المتحدة تخطي خلافاتها الايديولوجية مع ايران لتحقيق ذلك. واضاف «الاميركيون براغماتيون. وعندما يريدون، لا يعيرون اهتماما للمشاكل الايديولوجية.. وهذه هي البراغماتية وهي ضرورية للسياسة الخارجية.. ونحن نتحدث عن انقاذ حياة الناس».

وكان نائب وزير الخارجية الروسي غينادي غاتيلوف اعلن ان موسكو تعتقد ان عقد مؤتمر دولي ينسجم مع دعوات المبعوث الدولي كوفي انان اجراء مناقشات دولية. وقال غاتيلوف ان «ما يقترحه كوفي انان في الحقيقة ينسجم مع المبادرة الروسية الداعية الى عقد مؤتمر دولي حول الازمة.

واعلن دبلوماسيون في نيويورك ان لندن وباريس وواشنطن ستتحرك بسرعة لصياغة قرار ينص على فرض عقوبات على سوريا.

ويأتي ذلك فيما تواصلت اعمال العنف لتحصد عشرات القتلى التي حصدت عشرات القتلى حيث استهدف الجيش خصوصا معاقل الثورة في حمص ودرعا بالقصف. وقتل 25 شخصا امس في قصف عنيف على محافظة درعا مهد الانتفاضة ضد نظام الاسد. وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان ان 10 نساء من اسرة واحدة و3 اطفال من بين القتلى. وأضاف ان عشرات الاشخاص أصيبوا أيضا في الهجوم.

وتلا القصف اشتباكات بين الجيش ومنشقين وشنت قوات الامن حملة مداهمات واعتقالات تزامنت مع اطلاق رصاص وقطع الاتصالات الخليوية.

وفي مدينة حمص، واصلت القوات النظامية قصفها ومحاولتها السيطرة على احياء الخالدية وجورة الشياح والقرابيص والقصور الخارجة عن سيطرتها منذ اشهر، ليسقط 7 قتلى في قصف هذه الاحياء. وفي محافظة اللاذقية الساحلية، واصلت القوات النظامية لليوم الرابع قصفها محاولتها اقتحام منطقة الحفة، ما اسفر عن مقتل شخصين اثنين بحسب المرصد الذي اشار الى ان حصيلة الهجوم على الحفة في الايام الاربعة الاخيرة بلغت 16 مدنيا و18 منشقا و46 جنديا نظاميا.

وفي حلب، تتعرض بلدتا حيان وبيانون لقصف القوات النظامية ما اسفر عن مقتل مواطن واصابة 4 بجراح، وسقط 3 عناصر من الجيش في اشتباكات على مداخل حيان.

وجاء التصعيد الاخير فيما تفقد فريق من المراقبين الدوليين قرية القبير التي قتل فيها 80 نساء وأطفال في مذبحة مروعة الأربعاء الماضي. وقالت سوسن غوشه المتحدثة باسم فريق المراقبين انهم رأوا العديد من المنازل المدمرة بسبب القصف ومنازل أخرى أحرقت وكانت هناك جثث متفحمة في الداخل. ورأى المراقبون منازل خاوية تغطيها الدماء واشتموا رائحة لحم محترق حين زاروها أمس الاول.

وقال المتحدث باسم الامم المتحدة مارتن نيسيركي «في بعض المنازل، كان بالامكان رؤية دم على الجدران والارض. كان ثمة نيران خارج بعض المباني وانتشرت في الهواء رائحة قوية للحم محترق». لكنه اضاف ان «الظروف المحيطة بالهجوم ما زالت غير واضحة وهوية وعدد الاشخاص القتلى ما زالت غير مؤكدة». وقال بول داناهار مراس بي.بي.سي الذي رافق المراقبين انه شاهد ابنية متضررة بالقصف، مضيفا «كانت امامي اشلاء من دماغ وفي الزاوية دم جاف».

في الوقت نفسه، اعلن خاطفو الزوار اللبنانيين الشيعة الـ11 انه لن يتم الافراج عن هؤلاء قريبا، وفق شريط فيديو بثته امس قناة الجزيرة. واورد بيان تضمنه الشريط انه «سيتم تسليم الضيوف عبر الدولة المدنية بعد النظر في قضيتهم بالبرلمان الديموقراطي الجديد». وتدارك البيان «ونظرا للظروف الراهنة من الممكن المشاورة لتسليمهم الى الدول المجاورة لسوريا بدون استثناء»، مكررا ان الخاطفين يطلبون من الامين العام لحزب الله حسن نصرالله الاعتذار عن الدعم الذي يقدمه تنظيمه للاسد. وظهر البيان في ختام شريط الفيديو الذي اكد فيه المخطوفون انهم يتلقون معاملة جيدة مؤكدين تأييدهم لـ»الثوار السوريين»، وتابع ان «جميع الضيوف اللبنانيين هم بخير وفي صحة جيدة».

بموازاة ذلك، بدأ المجلس الوطني السوري امس اجتماعا يستمر يومين في اسطنبول لاختيار رئيس جديد للتحالف الاكبر للمعارضة بعد استقالة رئيسه برهان غليون. وتحدث عدد من مسؤولي المجلس عن «توافق» لاختيار عبد الباسط سيدا وهو كردي عضو في المكتب التنفيذي للمجلس، ويوصف بانه رجل «تصالحي» و»نزيه» و»مستقل»، ما لم تحدث مفاجأة. وقال المعارض جورج صبرا عضو المكتب التنفيذي والمرشح السابق لرئاسة المجلس «اعتقد انه يستطيع ان يحصل على موافقة كل مكونات المجلس، لديه علاقات جيدة مع الجميع».

الى ذلك، طالب عدد من قادة المعارضة السورية المسلحة امس الاول المجتمع الدولي باسلحة ودعم افضل في معركتهم لاسقاط نظام الاسد. وقال رئيس المجلس الاعلى لقيادة الثورة السورية حسين السيد ان «الذين يدعون مساعدة المعارضة عليهم البدء بدعم الناس داخل سوريا». ونفى السيد فكرة ان الانشقاقات داخل المعارضة تقوض الجهود لدعمها، مشددا على ان الذين يقاتلون على الارض موحدون. ويرى قادة المعارضة المسلحة ان تسليمهم اسلحة افضل سيسمح بتحقيق توازن ويساعدهم في التغلب على الجيش السوري المدرب والمجهز بشكل افضل. وقال لؤي السقا المتحدث باسم مجموعة الدعم السورية التي تساند الجيش الحر «لا نطلب حاليا سوى تزويدنا اسلحة اكثر تطورا، لكن لا احد يريد تحقيق ذلك». واكد ان مقاتلي المعارضة على الارض يسيطرون على جزء من غرب البلاد يمتد من الحدود الشمالية الغربية مع تركيا الى الحدود مع شمال لبنان. وتحدث عن وجود 70 الف مسلح في قوى المعارضة يخضع 50% منهم لسلطة المجلس العسكري و»مؤطرين ومنظمين بشكل جيد»، موضحا ان نحو 20% من هؤلاء هم من الفارين من الجيش السوري النظامي.

التاريخ : 10-06-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش