الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

منتخب النشامى يتفوق على نظيره الإماراتي بثلاثية

تم نشره في السبت 4 حزيران / يونيو 2016. 08:00 صباحاً

 عمان - الدستور

تفوق المنتخب الوطني على شقيقه الاماراتي بنتيجة 3-1 في مباراة جرت امس الجمعة على ستاد راجمانجالا في بانكوك ببطولة كأس ملك تايلند الودية الدولية.

وافتتح النشامى النتيجة عبر بهاء عبد الرحمن بالدقيقة الثامنة من ركلة جزاء، فيما عادل المنتخب الإماراتي الكفة قبل نهاية الشوط الأول بلحظات، قبل ان يعود حمزة الدردور ليضع النشامى بالمقدمة بالدقيقة 50 ويوسع بعده مهند خير الله الفارق عند وصول المباراة الى الدقيقة 67.

وترشح النشامى بعد هذا الفوز الى المباراة النهائية المقررة عند الرابعة بعد عصر غد الاحد بتوقيت عمان، امام نظيره التايلندي الذي فاز على سوريا 7-6 بفارق ركلات الترجيح بعد التعادل 2-2 بالوقت الاصلي للمباراة التي جرت مساء اليوم كذلك، بينما المنتخب الاماراتي يلاقي شقيقه السوري الاحد لتحديد صاحبي المركزين الثالث والرابع.

وتأتي مشاركة المنتخب الوطني في هذه البطولة ضمن تحضيراته المطولة لتصفيات كأس آسيا 2019، ويهدف من خلالها الجهاز الفني بقيادة الكابتن عبدالله ابو زمع لتحقيق العديد من المكتسبات أبرزها تجريب عناصر شابة وجديدة لتوسيع قاعدة خيارات المنتخب الوطني في استحقاقاته القادمة.

 المباراة باختصار

- مثل المنتخب الوطني: معتز ياسين، طارق خطاب، مهند خير الله، عمر مناصرة، احسان حداد، فادي عوض، بهاء عبد الرحمن، يوسف الرواشدة (عبدالله ذيب)، ياسين البخيت، احمد سمير (مصعب اللحام)، حمزة الدردور (بهاء فيصل).

- مثل المنتخب الإماراتي: احمد البلوشي، مانع بن شاهين، سعيد المنهالي، سالم الشارجي، حمدان الكمالي، حسن صفار (سلطان الغفري)، سلطان الشامسي (خالد البوازير)، خالد المرزوقي، محمد الاكبري، سالم الرجيبي، احمد العبري (خلفان الشامسي.).

 هدف وتعديل

بدا المنتخب الوطني مع صافرة البداية متحكما بالكرة أكثر من منافسه بعدما تعددت النقلات والتمريرات الأرضية بين اللاعبين انطلاقا من رباعي الدفاع خطاب وخير الله وحداد ومناصرة ومرورا بضباط الايقاع في الوسط عبد الرحمن وعوض وسمير وصولا للدردور في المقدمة والمسند من البخيت والرواشدة على الاطراف.

وفي ظل النسق المنظم للمنتخب الوطني وغياب ملامح المنتخب الاماراتي وجد البخيت فسحة لارسال عرضية اعاقها الاماراتي الكمالي بيده ليحتسب الحكم ركلة جزاء نفذها عبد الرحمن معلنا هدف السبق في الدقيقة الثامنة.

استطاع المنتخب بعد الهدف احتواء محاولات نظيره الاماراتي واحسن تنفيذ واجباته الدفاعية وايجاد التوازن بينها وبين المهام الهجومية التي تواصلت بتسديدة من الرواشدة علت المرمى الاماراتي، وأخرى اخترق بها البخيت منطقة الجزاء ليمرر عرضية سبقت سمير ولم تجد متابعة غيره، قبل ان يعود نفسه ليسدد كرة لامست الدفاع وتحولت لركنية.

وبالمقابل بدأ المنتخب الإماراتي بتدوير الكرة افضل من قبل بحثا عن وسيلة لخلخلة الدفاع الصامد، لكن محاولاته عجزت في البداية عن تهديد مرمى الحارس ياسين قبل ان تصيب الوحيدة منها الشباك بتسديدة قوية ولافة من سلطان الشامسي استقرت بالمقص الايسر لمرمى ياسين وقبل صافرة نهاية الشوط الأول.

 تفوق النشامى

جاءت انطلاقة الحصة الثانية مغايرة لسابقتها، اذ فرض المنتخب الاماراتي سيطرته في الدقائق الخمس الاولى عبر نقل الكرة في أكثر من محور.

وعلى الجانب الاردني، عرف النشامى توزيع مهامه بشكل متوازن من خلال الضغط على اللاعب المستحوذ على الكرة وضمن بذلك البقاء دون خطورة كبيرة وفي الوقت ذاته انطلق بهجمات مضادة قادها البخيت والرواشدة، والأخير اقلق الدفاع الاماراتي ليتسبب بخطأ وصلت منه الكرة الى الدردور الذي سددها بشكل ذكي على يسار الحارس اعاد بها النشامى الى التقدم بالدقيقة 50.

وبعدما وجد الاماراتي نفسه متخلفا بالنتيجة دفع بالشامسي والبوازير لتنشيط خطي الهجوم والدفاع، بينما المنتخب الوطني حافظ على شكله وكان قريبا من الهدف الثالث لولا تصدي الحارس لتسديدة الرواشدة التي جاءت بعد سلسلة من التمريرات الرائعة بينه وبين سمير وبهاء، ليلجأ الاماراتي لتبديل جديد بادخال الغفري على حساب صفار، تزامن تقريبا مع الهدف الثالث للنشامى بالدقيقة 67 بعد ركنية قصيرة نحو البخيت مرر منها كرة عرضية ارضية قابلتها قدم خير الله بالشباك.

اضطر ابو زمع بعد ذلك للاستعانة بفيصل لتعويض خروج الدردور بداعي الاصابة، ومن ثم اشترك اللحام بديلا لسمير وانيطت له نفس مهام الاخير، لاستغلال سرعته في الهجومات المضادة وتشكيل مثلث مع البخيت والرواشدة، قبل خروج الاخير لصالح ذيب الذي اخذ مهام اللحام في وسط الميدان.

ومع وصول المباراة الى دقائقها الاخيرة، اراد النشامى الحفاظ على النتيجة دون قبول اي هدف لينجح في ردع المحاولات الإماراتية وتسيير المجريات لصالحه.

 أبو زمع

الى ذلك قال عبدالله ابو زمع مدرب منتخبنا الوطني في تصريحات اعلامية تلفزيونية بأن الفوز الذي تحقق على الإمارات «3-1»،له فوائد معنوية للفريق الذي يتأهب للمشاركة في تصفيات كأس آسيا العام المقبل.

وقال أبو زمع بأن منتخب الامارات عانى من غياب الانسجام بين اللاعبين باعتباره يعتمد على عناصر شابة لم يسبق لها اللعب للمنتخب الأول.

وأعرب أبو زمع عن رضاه الكامل على الأداء الذي قدمه اللاعبين في المباراة لافتاً بأن الانسجام بين اللاعبين كان مميزاً.

بدوره اكد مهدي علي مدرب المنتخب الإماراتي  أن مباراة الفريق ونظيره منتخب الأردن كانت فرصة جيدة للاعبين إماراتيين لازالوا في بداية طريقهم، رغم خسارة المنتخب الإماراتي 1-3 في المباراة التي أقيمت على استاد راجا مانجالا بالعاصمة التايلاندية بانكوك، في افتتاح بطولة كأس ملك تايلاند لكرة القدم.

وقال في المؤتمر الصحفي عقب المباراة «التحضير للمنتخب الإماراتي قبل المشاركة في البطولة كان قصيرا جدا، وبعض اللاعبين التحقوا بالمعسكر الإعدادي قبل أيام قليلة».

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش