الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اقرار الدستور السوري الجديد على وقع اول انشقاق في «المجلس الوطني»

تم نشره في الثلاثاء 28 شباط / فبراير 2012. 02:00 مـساءً
اقرار الدستور السوري الجديد على وقع اول انشقاق في «المجلس الوطني»

 

عواصم - وكالات الانباء

وافق 89,4 في المئة من الناخبين السوريين على مشروع الدستور الجديد، بحسب ما اعلن وزير الداخلية السوري محمد نضال الشعار. وقال الوزير السوري ان 8,376 مليون ناخب اي نسبة «57,4 %، مارسوا حقهم في الاستفتاء و89,4 % وافقوا على المشروع»، واضاف ان 753,208 ناخبا رفضوا المشروع، اي بنسبة 9% من الناخبين، وبلغ عدد الاوراق الباطلة 132,920 ورقة اي بنسبة 1,6 بالمئة».

في هذه الاثناء، اعلن ناشطون إن 29 قتيلا سقطوا امس معظمهم في حمص. وقال النشط محمد الحمصي متحدثا من المدينة ان القصف العنيف بدأ على الخالدية وعشيرة والبياضة وبابا عمرو والمدينة القديمة فجرا. وأضاف أن الجيش يطلق النيران من الطرق الرئيسية على الازقة والشوارع الجانبية.

وفي مذبحة مجهولة الفاعل، قتل 68 شخصا على ايدي مجهولين بالرصاص و»السلاح الابيض»، واوضح المرصد السوري لحقوق الانسان ان «68 مواطنا قتلوا في ريف حمص الغربي في اراض زراعية بين قريتي رام العنز والغجرية، ونقلوا الى المشفى الوطني في مدينة حمص ».

بموازاة ذلك، قامت اللجنة الدولية للصليب الأحمر بتوزيع مساعدات في حماة، فيما تنتظر قوافل أخرى موافقة السلطات لدخول حمص. وقال الناطق الرسمي للصليب الأحمر في دمشق صالح دباكة إن «ألفي سلة غذائية تكفي لـ 12 ألف شخص و500 بطانية و200 رزمة نظافة شخصية كل واحدة منها تكفي لستة أشخاص و600 رزمة منها فردية جميعها وصلت إلى مناطق في حماة». وأضاف دباكة أن «قوافل أخرى في طريقها إلى حمص تحوي كميات من الاحتياجات الإنسانية إلى الأهالي هناك فضلا عن خطط مستمرة إلى كل من إدلب ودرعا وريف دمشق». وعن مصير الصحفيين الأجانب الجرحى والقتلى في حمص وإمكانية إجلائهم قال دباكة إن «المفاوضات جارية ونريد الوصول إلى حل، هناك عدد من الأطراف تشارك في المفاوضات المستمرة في هذا الاتجاه». وفي هذا السياق، قال الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي «الوضع متوتر جدا لكن الامور بدأت تتحرك فيما يبدو».

وعلى الصعيد الميداني ايضا، اقتحمت قوات عسكرية بلدة خطاب في ريف حماة وسط اطلاق رصاص كثيف. كما نفذت قوات اخرى حملة مداهمات واعتقالات في بلدتي الصنمين وناحتة الواقعتين في ريف درعا بحثا عن مطلوبين ما اسفرت عن اعتقال تسعة مواطنين». كما اعلن نشطاء ان ثلاثة شبان قتلوا بالرصاص في دمشق عندما اطلقت قوات الامن الذخيرة الحية على احتجاجين وقعا ليلا في حي كفر سوسة حيث تقع عدة مقار للشرطة السرية والمخابرات. وقال بيان للنشطاء في المنطقة ان «الاحتجاجات كانت ضد مهزلة الاستفتاء».

وفي تطور لافت، سجل اول انشقاق في صفوف المجلس الوطني المعارض، بعدما أعلن 20 من أعضائه الانشقاق عنه وتشكيل «مجموعة العمل الوطني السوري». وقالت في بيان لها «لقد مضت أشهر طويلة وصعبة على سورية منذ تشكيل المجلس الوطني السوري، دون نتائج مرضية ودون تمكنه من تفعيل مكاتبه التنفيذية أو تبني مطالب الثوار في الداخل.. وقد بات واضحا لنا أن طريقة العمل السابقة غير مجدية لذلك قررنا أن نشكل مجموعة عمل وطني تهدف لتعزيز الجهد الوطني المتكامل الهادف لاسقاط النظام بكل الوسائل النضالية المتاحة بما فيها دعم الجيش الحر الذي يقع عليه العبء الاكبر في هذه المرحلة». ويرأس المجموعة الجديدة هيثم المالح وهو محام وقاض سابق قاوم حكم عائلة الاسد منذ بدايته في عام 1970. وانضم اليه كمال اللبواني وهو زعيم للمعارضة سجن ست سنوات ومحامية حقوق الانسان كاترين التللي والمعارض فواز تللو الذي له صلة بالجيش السوري الحر ووليد البني الذي كان من بين اكثر الشخصيات جرأة في المجلس المسؤول عن السياسة الخارجية.

من جهته رفض شيخ عقل طائفة الموحدين الدروز في سوريا حمود الحناوي «الاقتتال في حل الامور الوطنية»، داعيا الى معالجة الامور بين النظام والمعارضة «بالعقل والحكمة»، ومطالبا بـ»الحوار والاصلاح من دون البندقية».

دوليا، وجه رئيس وزراء روسيا فلاديمير بوتين تحذيرا قويا للغرب من التدخل العسكري في سوريا حين قال «لا يمكن السماح لمن يحاول تنفيذ السيناريو الليبي في سوريا»، واصفا موقف الغرب من سوريا بـ»الوقح»، معبرا عن قلقه من خسارة الشركات الروسية لعقود الاستثمار في دول الربيع العربي حيث قال «اتضح ان في الدول التي شهدت الربيع العربي - وكما حصل في العراق - تفقد الشركات الروسية مواقعها التي تشكلت لعقود في الاسواق المحلية». واضاف ان الشركات الروسية «تفقد عقودا كبيرة جدا ويحتل مكانها وكلاء اقتصاد تلك الدول التي ساهمت في تغيير النظم في تلك الدول»، مشيرا الى ان ذلك يدفع الى الاعتقاد بان «اكثر الاحداث مأساوية حفزها ليس الاهتمام بحقوق الانسان بل مصلحة جهة ما في تقسيم الاسواق».

لكن وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون اوضحت انه لا يوجد حماس في واشنطن لدخول حرب. كما ابدت كلينتون فتورا حيال تسليح المعارضة، وقالت انها تتوقع ان تتمكن بعض الجماعات من ايجاد طرق لتهريب اسلحة رشاشة، ولكن من الصعب ايصالها بشكل فعال الى الجبهات التي يقاتل فيها المسلحون.

من جهته، أقر الاتحاد الاوروبي جولة جديدة من العقوبات الاقتصادية تستهدف البنك المركزي السوري وبعض الوزارات وتشمل أيضا حظرا على تجارة الذهب والمعادن النفيسة الاخرى مع مؤسسات الدولة وحظر شحن البضائع من سوريا. وقال وزير الخارجية البريطاني وليام هيج قبل الاجتماع «امل ان نتفق على مزيد من العقوبات اليوم تحد من قدرة النظام السوريعلى الوصول للتمويل»، وأضاف هيج مكررا تصريحات وزراء اخرين ان أي تدخل عسكري في سوريا ليس من بين الخيارات المطروحة حاليا ولو في شكل قوة لحفظ السلام.

وعطفا على هذه المواقف دعت دول الخليج العربية الى اتخاذ موقف اقوى. ونددت السعودية، التي ايدت فكرة تسليح المعارضة سابقا، بموقف بعض الدول «المتخاذل والمتجاهل لمصالح الشعب» السوري، محملة اياها المسؤولية الاخلاقية لتعطيل التحرك الدولي بهذا الخصوص. من جانبه، عبر رئيس الوزراء القطري وزير الخارجية الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني عن تأييده لتسليح المعارضة. وقال «علينا ان نفعل كل ما بوسعنا لمساعدتهم (المعارضون) بما في ذلك تسليمهم اسلحة ليدافعوا عن انفسهم»، مضيفا ان «هذه الانتفاضة عمرها عام الآن. كانت سلمية لعشرة اشهر.. لم يكن احد يرفع السلاح ولم يكن احد يرتكب اي اعمال عنف.. بشار (الاسد) واصل قتلهم». وفي العراق، انتقد مسشتار الامن الوطني فالح الفياض نظام الاسد. وقال لصحيفة «الرياض» السعودية «لسنا مع النظام السوري بأي ثمن. نحن مع الاصلاح وان يختار الشعب من يحكمه بارادة سياسية حرة». وتابع «نحن بالكامل مع طموحات الشعب السوري ولا يمكن ان نكون ازدواجيين في ان نتمنى الحرية والديموقراطية ونرفضها للسوريين». واكد الفياض ان «ما نشاهده هو تصعيد سيؤدي لحرب أهلية بدات ملامحها بالظهور.. نحن ساندنا بشكل كامل مبادرة الجامعة العربية بشأن سوريا، لا يهمنا الى اين تفضي سواء بذهاب النظام او بقائه».

من جهته، اعلن وكيل وزارة البشمركة في اقليم كردستان العراق انور حاجي عثمان ان «ثلاثين جنديا سوريا كرديا هربوا من الجيش السوري وصلوا الى اقليم كردستان العراق خلال اليومين الماضيين، وقد منحوا صفة لاجئين في الاقليم، وهم تحت حمايتنا الآن»، كما اعلن عن وصول 15 عائلة و130 رجلا جميعهم اكراد الى الاقليم.

التاريخ : 28-02-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش