الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

محللون : خلافات بين قيادات حماس «الداخل والخارج» حول اتفاق الدوحة

تم نشره في الأربعاء 8 شباط / فبراير 2012. 02:00 مـساءً
محللون : خلافات بين قيادات حماس «الداخل والخارج» حول اتفاق الدوحة

 

القدس المحتلة، غزة - وكالات الانباء

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس في مقابلة تلفزيونية تم بثها امس انه لن يرشح نفسه لرئاسة السلطة الفلسطينية في اي انتخابات مقبلة.

واكد عباس في مقابلة مع قناة العربية الفضائية ان قراره بعدم الترشح «نهائي» و»لا رجعة عنه». وقال الرئيس الفلسطيني ان «اهم شيء هو ان انتخابات السلطة الوطنية التي ستأتي ان شاء الله لن ارشح نفسي فيها ولا احب ان اكرر هذا الكلام». واكد عباس ان قراره «نهائي ولا رجعة عنه».

واصبح الرئيس عباس يتولى كافة المناصب العليا التي تشكل النظام السياسي الفلسطيني بعد ان اتفق مع حركة حماس امس الاول، على ان يتولى رئاسة مجلس الوزراء الفلسطيني. وهو يشغل اضافة الى منصب رئيس الوزراء، منصب رئاسة السلطة الوطنية الفلسطينية ورئاسة اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، والقائد العام للقوات المسلحة الفلسطينية واشغاله منصب رئاسة حركة فتح.

وردا على سؤال عما اذا كان عدم ترشحه لمنصب رئاسة السلطة في الانتخابات المقبلة يعني تخليه عن منصب رئاسة اللجنة التنفيذية منظمة التحرير ايضا، قال عباس ان «منظمة التحرير تحتاج الى مجلس وطني ولا يستطيع احد سواء في اللجنة التنفيذية او رئاستها، ان يتخلى (عن منصبه) او يطرد الا بقرار من المجلس الوطني».

واضاف ان «الشيء نفسه في حركة فتح. لكن يمكن التخلي وان يحدث مؤتمر استثنائي سريع يجدون فيه البديل وتنتهي القصة».

من ناحية ثانية، قال محللون ان اعلان الدوحة لتشكيل حكومة توافق فلسطينية برئاسة الرئيس عباس كشف وجود خلافات بين قيادة حماس في الداخل والخارج قد تؤدي الى تعطيل تطبيقه، بالرغم من محاولات الحركة التقليل من شأنها. فما ان اعلن اتفاق الدوحة امس الاول حتى صدرت مواقف متباينة من قادة حماس ابرزها تصريح نائب رئيس الكتلة البرلمانية للحركة القيادي اسماعيل الاشقر الذي رأى في الموافقة على ترؤس عباس حكومة توافق «تجاوزا للقانون الاساسي» في السلطة الفلسطينية.

الا ان مسؤولين آخرين قالوا ان الاعلان المفاجىء للاتفاق احدث «ارباكا» في صفوف الحركة.

ورأى مصطفى الصواف رئيس التحرير السابق لجريدة فلسطين التي تصدر في غزة انه «لا امكانية لتطبيق» الاتفاق لانه «مخالف للقانون ومخالف لاتفاق المصالحة وبالتالي سيكون ضمن اوراق وملفات لن تجد تطبيقها على الارض».

وينص القانون الاساسي للسلطة الفلسطينية على ان «يختار رئيس السلطة الوطنية رئيس الوزراء ويكلفه بتشكيل حكومته وله ان يقيله او يقبل استقالته وله ان يطلب منه دعوة مجلس الوزراء للانعقاد»، بحسب مصدر في المجلس التشريعي.

وفي رام الله اكد حسن خريشة نائب رئيس المجلس التشريعي ان هذا الاجراء «مخالف للقانون الاساسي الذي تم تعديله في 2003 حينما تم استحداث منصب رئيس الوزراء بالتالي نحن بحاجة الى تعديل القانون مجددا» في هذه الحالة.

من جهته، اشار مخيمر ابو سعدة استاذ العلوم السياسية الى امكانية «تعطيل» من قيادة حماس في غزة للاتفاق، موضحا انه «اذا نفذ فسينفذ على مضض وتسويف» في ظل «وجود خلاف واضح» في المواقف. ويرى ابو سعدة ان اصوات الانتقادات «بدت اكثر ضجيجا» داخل حماس والخلاف هذه المرة «جوهري واعتقد انهم بحاجة لبعض الوقت للملمته وحله».

وسارع فوزي برهوم المتحدث باسم حماس لنفي وجود اي خلاف داخل حركته بشأن اعلان الدوحة.

وعزا احمد يوسف القيادي في حماس الخلاف في المواقف الى ان الاتفاق كان «مفاجئا» للجميع وخلق «حالة من القلق لدى القواعد والقادة»، موضحا ان «المفروض ان تدار مثل هذه القرارات عبر اطر قيادية معينة». واضاف يوسف ان مشعل «لم يخرج عن النص المتفق عليه وهو تشكيل حكومة لا يراسها سلام فياض ولديه صلاحيات يستطيع اتخاذ القرار المناسب لان ابو مازن اصبح شريكا لنا واذا كان اختياره يخرجنا من المازق فنعم الاختيار لانه مقبول اميركيا واسرائيليا».

في السياق، كشفت تقارير إخبارية امس ان حركة حماس هي التي رشحت في اجتماع الدوحة الرئيس عباس لرئاسة الحكومة التوافقية، وأنه «لم يطرح اسم أي مرشح آخر في اللقاء الثلاثي» الذي ضم أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني وعباس ورئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل.

ونقلت صحيفة «الحياة» اللندنية امس عن عضو اللجنة المركزية لحركة فتح مسؤول ملف المصالحة عزام الأحمد القول إن «فكرة تولي عباس رئاسة الحكومة التوافقية طرحتها حماس في الجلسة الثلاثية الأولى، ووافق عليها الرئيس فورا». وأضاف أنها «المرة الأولى التي يوافق فيها الرئيس على هذا الاقتراح»، لافتاً إلى «أن الفكرة قديمة وليست جديدة، وكان الرئيس يرفض ذلك باستمرار، وأنا شخصياً بحثت الفكرة (في وقت سابق) مع الإخوة في حماس منذ سنتين وكانوا يترددون في قبولها، لكن بعد ذلك قالوا لا مانع».

ودعت اكثر من 100 منظمة اهلية فلسطينية امس الى دعم المصالحة الفلسطينية والاسراع في انجاز مهام اللجان المعنية بها.

التاريخ : 08-02-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش