الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عباس يطلق حملة لرفع عضوية فلسطين في الأمم المتحدة

تم نشره في الجمعة 28 أيلول / سبتمبر 2012. 03:00 مـساءً
عباس يطلق حملة لرفع عضوية فلسطين في الأمم المتحدة

 

نيويورك - غزة - وكالات الأنباء

أطلق الرئيس الفلسطيني محمود عباس أمس في الامم المتحدة حملة بهدف الحصول على صفة دولة غير عضو لفلسطين في الامم المتحدة، مؤكدا «ثقته» بالحصول على دعم دولي لهذا الطلب.

وامل عباس امام الجمعية العامة للامم المتحدة في ان «تعتمد الجمعية العامة قرارا يعتبر دولة فلسطين دولة غير عضو في الأمم المتحدة خلال هذه الدورة» التي تنتهي في ايلول 2013.

وقال «نحن على ثقة إن الغالبية الساحقة من دول العالم تؤيد مسعانا حرصا على تعزيز فرص السلام العادل ونحن في مسعانا لا نهدف إلى نزع الشرعية عن دولة قائمة هي إسرائيل بل إلى تكريس دولة يجب أن تقام، هي فلسطين».

لكن الرئيس الفلسطيني اكد في المقابل ان الفلسطينيين لم يتخلوا عن الحصول على صفة دولة كاملة العضوية في الامم المتحدة وسيواصلون جهودهم في هذا الصدد.

وانتقد عباس بشدة الاستيطان الاسرائيلي في الاراضي الفلسطينية المحتلة، معتبرا انه كارثي وعنصري. وشدد على ان «مجلس الأمن الدولي مطالب بسرعة بإصدار قرار يتضمن ركائز وأسس حل الصراع الفلسطيني- الإسرائيلي ليكون مرجعية ملزمة ومرشدا» بهدف التوصل الى اتفاق سلام يقوم على حل «الدولتين، اسرائيل وفلسطين». ودعا في خطابه المجتمع الدولي إلى إلزام الحكومة الإسرائيلية باحترام اتفاقيات جنيف، والتحقيق في ظروف اعتقال الأسرى الذين نشدد على ضرورة الإفراج عنهم من أجل الحرية والاستقلال والسلام.

وشدد على أن إسرائيل ترفض إنهاء الاحتلال، وترفض أن يحصل الشعب الفلسطيني على حريته واستقلاله، وترفض قيام دولة فلسطين، وتعد الشعب الفلسطيني بنكبة جديدة.

وقال «لن نسمح بوقوع نكبة جديدة». وأكد رفضه لمشروع الدولة ذات الحدود المؤقتة رفضا قاطعا من الألف إلى الياء لأنه لن يأتي بالسلام.

ودعا المجتمع الدولي إلى إلزام الحكومة الإسرائيلية باحترام اتفاقيات جنيف، والتحقيق في ظروف اعتقال الأسرى وضرورة الإفراج عنهم وهم جنود شعبهم في نضاله من أجل الحرية والاستقلال والسلام. وشدد على أن مفاوضات بلا مرجعية واضحة تعني استنساخا للفشل وغطاء لتعزيز الاحتلال، وإجهازا على عملية سلام تحتضر، وكل من سينصحنا بالانتظار عليه أن يدرك أن الواقع الملتهب في بلادنا ومنطقتنا له توقيته الخاص ولا يحتمل مزيدا من التسويف والتأجيل، ولا موقعا متأخرا في جدول أعمال العالم. وأكد الرئيس الفلسطيني أنه رغم كل تعقيدات الواقع وإحباطاته نقول إنه ما زالت أمام العالم فرصة ربما ستكون الأخيرة وهي الأخيرة فعلا لإنقاذ حل الدولتين، ولإنقاذ السلام. ونبه إلى أن مجمل السياسة الإسرائيلية تصب في المحصلة في إضعاف السلطة الوطنية الفلسطينية وإفشالها في القيام بمهامها ووظائفها وتنفيذ التزاماتها وهو ما يهدد بتقويض وجودها كله وبانهيارها.

واعتبر مسؤول في حركة حماس ان الخطاب الذي ألقاه عباس يمثل «اعلان فشل اتفاقية اوسلو» الموقعة مع اسرائيل عام 1993.

وقال طاهر النونو المتحدث باسم حكومة حماس المقالة ان «الخطاب هو اعلان فشل البرنامج السياسي منذ اوسلو الى يومنا هذا»، معتبرا ان الخطاب «عاطفي ولم يحمل اي جديد، واضح ان ابو مازن محبط». وتابع «»نكرر ان الاجدر بابو مازن ان يعلن عن نعي المفاوضات وعملية التسوية».

كما اضاف «ندعو وطنيا للتوافق على برنامج وطني فلسطيني جامع لاستعادة الحقوق الفلسطينية بدلا من مسلسل التنازل الذي قادنا اليه برنامج المفاوضات والتسوية».

واشار ايضا الى ان الخطاب «حمل في طياته تناقضات عدة حيث تحدث عن فشل عملية السلام وفشل اوسلو ثم دعا الى استئناف المفاوضات وهذا منطق لا يستقيم».

إلى ذلك، طالب رئيس وزراء اسرائيل بنيامين نتنياهو أمس امام الامم المتحدة بوضع خط احمر واضح لبرنامج تخصيب اليورانيوم الايراني، معتبرا ان «الوقت ينفد».

وقال نتنياهو في خطابه امام الجمعية العامة للامم المتحدة ان «ايران سترضخ امام خط احمر واضح». وانتقد نتنياهو خطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس ووصفه بأنه «افتراء» بعد ان قال عباس ان الاستيطان الاسرائيلي «عنصري وكارثي».

التاريخ : 28-09-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش