الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عامل نظافة يحاول تهريب عائلتين من مخيم الزعتري

تم نشره في الأربعاء 5 أيلول / سبتمبر 2012. 03:00 مـساءً
عامل نظافة يحاول تهريب عائلتين من مخيم الزعتري

 

المفرق- الدستور- غازي القظام السرحان

تتزايد بشكل تصاعدي أعداد اللاجئين السوريين الذين يتم نقلهم الى مخيم اللاجئين في الزعتري اذ وصل عددهم في المخيم 27498 لاجئا سوريا ، حيث وصل المخيم أمس 24 لاجئا جديدا وفق مدير المخيم محمود العموش.

وأضاف العموش انه بالرغم من حجم اللجوء غير المتوقع إلا أن الاردن وبالنظر لظروفه الاقتصادية الصعبة وشح موارده وعدم تدفق المساعدات اللازمة لإغاثة ومساعدة الاعداد الكبيرة من اللاجئين السوريين في المخيم فإن الاردنيين وعلى اختلاف مواقعهم يبذلون اقصى الجهود في سبيل التخفيف عن الاشقاء اللاجئين السوريين .

وفي الوقت الذي يتحدث فيه عدد من اللاجئين السوريين بالمخيم عن نقص في المياه وعدم جودة الوجبات الجاهزة المقدمة فقد كان ذلك حافزا ودافعا لهم للهرب من المخيم مستخدمين عدة انواع من الاساليب والطرق .

و استطاعت كوادر الهيئة الخيرية الهاشمية الاردنية العاملة بالمخيم وبالتعاون مع الاجهزة الامنية احباط عشرات المحاولات للهرب من خلال الاختباء في الشاحنات وضاغطات النفايات والقلابات والصهاريج ما دفع الاجهزة المشتركة بالمخيم تشديد الإجراءات التفتيشية على وسائط النقل تلك الا ان العديد من اللاجئين السوريين كما يقول البعض استطاعوا الافلات من الإجراءات الحازمة المطبقة على البوابة الرئيسة للمخيم كأن يستخدم اللاجئ السوري بطاقة احوال مدنية لمواطن اردني لإبرازها لرجال الأمن العام عند الخروج من المخيم لقاء مبلغ من المال او التذرع بأمراض الربو القصبي والضغط والسكري وبالتالي الحصول على تقرير طبي من احدى المستشفيات الدولية العاملة في المخيم لتقديمها كحجة على الخروج من المخيم لعدم استطاعة المريض التحسن داخل المخيم نتيجة ظروف الطقس او التقدم بطلب عودة لبلده .

وقد أحبطت الأجهزة الأمنية محاولة تهريب عائلتين سوريتين من مخيم الزعتري ، حيث قال مصدر إن عامل نظافة من الرمثا اتفق مع عائلتين سوريتين في المخيم على تهريبهما خارجه بواسطة شاحنة مقابل مبلغ من المال.

وبعد ورود معلومات للأجهزة الأمنية عن المحاولة تم إلقاء القبض عليه، وتم التحقيق معه تمهيدا لإحالته للقضاء .

وكشف مصدر إغاثي أردني، أن عائلات سورية لاجئة، تقطن في مخيم الزعتري فرت من المخيم ، وأخرى عادت إلى بلادها بناء على رغبتها.

وقال المصدر الذي فضل عدم الكشف عن اسمه ليونايتد برس إنترناشونال إن « نحو 40 عائلة سورية عادت خلال اليومين الماضيين إلى بلادها بناء على رغبتها الشخصية» ، وأوضح المصدر أن « عددا من العائلات السورية اللاجئة فرت من المخيم « .

وشهد الأردن خلال الأسابيع الأخيرة أعلى نسب دخول يومية ليصل عدد اللاجئين السوريين الذين دخلوا إلى الأردن حتى السبت الماضي حوالي 177 ألفًا، منهم ما لا يقل عن 140 ألفًا يقيمون في المدن والقرى الأردنية .

كما يلجأ بعض اللاجئين السوريين الى الاستعانة بأقاربهم واصهارهم ومعارفهم بالاردن لغايات خروجهم من المخيم بكفالة مواطن اردني مقتدر ماديا يثبت بالكفالة انه قادر على اعالة من تكفلهم من اللاجئين السوريين ، ما دفع الحكومة الى تنظيم عملية التكفيل من خلال حصرها بنطاق ضيق للحالات الانسانية فقط ، ولهذه الغاية فقد اقامت وزارة الداخلية ممثلة بمحافظة المفرق بافتتاح مكتب لها بالمخيم واسندت مهمة النظر بتلك القضايا لأحد الحكام الاداريين ممن هو بمرتبة متصرف .

واشتكا لاجئون سوريون من تدني نوعية وجودة وجبات الطعام اليومية التي يجري تقديمها للاجئين والتي تشتمل على الارز والدجاج، اذ غالبا ما يفضلون وجبة « البرغل» بدلا عن الارز ما دفع الهيئة الخيرية الهاشمية الاردنية والمفوضية السامية لشؤون اللاجئين للتفكير بإقامة مطابخ مركزية داخل المخيم ليقوم كل بطهي الطعام الذي يريده وفق آلية يجري ترتيبها لهذه الغاية ، حيث من المتوقع وبحسب مصادر مطلعة بالمخيم فإن ذلك سيطبق اعتبارا من 12/9/2012الحالي .

وزار المخيم امس وفد من لجنة تقصي الحقائق للاحداث بسوريا التابعة للأمم المتحدة والتقت عددا من العائلات السورية اللاجئة في المخيم .

التاريخ : 05-09-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش