الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تزايد التشكيك بـ«مهمة انان» مع استمرار خرق «الهدنة الهشة»

تم نشره في الأربعاء 16 أيار / مايو 2012. 03:00 مـساءً
تزايد التشكيك بـ«مهمة انان» مع استمرار خرق «الهدنة الهشة»

 

عواصم - وكالات الانباء

اشار وزير الخارجية الفرنسي في عهد نيكولا ساركوزي آلان جوبيه امس الى «اخفاق محتمل» لمهمة كوفي انان في سوريا، معربا عن امله في ان يتطور الموقف الروسي في نهاية المطاف نحو اتخاذ عقوبات في الامم المتحدة ضد نظام بشار الاسد. وتساءل جوبيه «حيال مشهد الفشل المحتمل لمهمة انان، هل سنتمكن من حمل الروس على التحرك؟» لتبني اول قرار ملزم في الامم المتحدة. واضاف هل نستطيع ان نطور موقف روسيا بالقول لها «لا يمكننا الاستمرار في احصاء 20، 30، 40، 50، 60 قتيلا كل يوم في ظروف غير مقبولة حتى انه يتم الاجهاز على المصابين في المستشفيات؟»

بدوره، قال رئيس البرلمان العربي علي سالم الدقباسي «في ضوء فشل مهمة وخطة انان رغم نشر عدد من المراقبين الدوليين في محاولة منهم للحد من العنف المسلح المتصاعد ضد أبناء الشعب السوري فإن وحشية النظام وضراوته تزداد يومًا بعد يوم مع قيامه باستخدام الأسلحة الثقيلة ومدافع الهاون والصواريخ ضد الشعب السوري وسقوط أعدد كبيرة منهم ما بين شهيد وجريح في جميع أنحاء سوريا». وطالب الدقباسي الجامعة العربية والأمم المتحدة بالعمل على تحريك دعوى قضائية عاجلة أمام المحكمة الجنائية الدولية لمحاكمة أركان النظام السوري المتسببين في «جرائم الحرب والإبادة الجماعية والجرائم ضد الإنسانية» .

وقال عضو في فريق المراقبة ان انفجارا الحق اضرارا بسيارة تابعة للمراقبين اثناء جولة تفقدية في بلدة خان شيخون بادلب ولكن لم يصب أحد من المراقبين بأذي في الانفجار. وقال المراقب «ذهبنا للمراقبة وبعد فترة وقع اطلاق للنيران»، مضيفا ان الانفجار الذي الحق الضرر بالسيارة وقع بعد اطلاق النيران. وتابع دون الخوض في تفاصيل ان الفريق المؤلف من سبعة افراد فقدوا سياراتهم ويحاولون تنظيم عودة امنة لقاعدتهم. وقال مراقب اخر وعضو في الجيش السوري الحر انهم مع مقاتلي الجيش السوري الحر.

وكانت لجان التنسيق قد افادت في وقت سابق، ان وفدا من المراقبين وقف عند الحاجز الامني على مدخل كفرزيتا في ريف حماة دون دخول المدينة.

وفي صراع من نوع اخر، قال دبلوماسيون ان الحكومة السورية تريد السيطرة على ادارة عمليات الاغاثة، لكن الامم المتحدة تريد ان يكون لها دور فيها. واضاف الدبلوماسيون قولهم ان سوريا تصر على ان تتولى منظمة الهلال الاحمر السورية المهمة لكن مكتب الامم المتحدة يرفض ذلك. وقالوا ان قيام المنظمة السورية بهذا الدور سيعرض للخطر حياد الامم المتحدة.

ويتفاوض مكتب الامم المتحدة لتنسيق الشؤون الانسانية والحكومة السورية منذ اسابيع على خطة لتوزيع المعونة في شتى انحاء البلاد لكن مبعوثين للامم المتحدة مطلعين على سير المحادثات قالوا ان الجانبين وصلا الى طريق مسدود في الخلاف بشأن من سيمسك بعنان هذه العملية. وقال دبلوماسي مشترطا عدم نشر اسمه «السوريون يريدون الاحتفاظ بالسيطرة على شبكات التوزيع»، مضيفا» وهذا الموقف غير مقبول لمكتب تنسيق الشؤون الانسانية فالمكتب لا يمكن ان يسمح للحكومة السورية بأن تستغله كوسيلة للوصول الى الاشخاص الذين تريد القبض عليهم او بتوزيع المعونة على مؤيدي الحكومة وحدهم».

في غضون ذلك، قتل 20 شخصا في اطلاق نار على موكب تشييع في بلدة خان شيخون في ريف ادلب، بحسب ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان. كما قتل 4 اشخاص في بانياس الساحلية بانفجار لم تتضح معالمه. وفي ريف دمشق، قتلت طفلة في اطلاق نار عشوائي في منطقة شهاب الدين. وقتل رجل في دوما. كما قتل فتى على ايدي قوات الامن بعد اعتقاله في مدينة التل، وشاب في قدسيا برصاص الامن. واشار المرصد الى تنفيذ القوات النظامية حملة مداهمات واعتقالات في حي ركن الدين في العاصمة، ومناطق عدة من دوما. بدورها، افادت لجان التنسيق المحلية في بيانات متلاحقة بتعرض احياء دير الزور لاطلاق رصاص كثيف من القوات النظامية وسماع دوي انفجارات في ظل تقدم مدرعات الجيش باتجاه المدينة، فيما سجل خروج تظاهرة «استنكارا للحملة التي تشنها قوات النظام على المدينة». ولاحقا، افاد المرصد بسقوط سبعة قتلى في المدينة بينهم شرطي منشق برصاص القوات النظامية. وفي درعا، قتل شاب في اشتباكات في مدينة داعل، وفقا للمرصد.

وواصلت القوات النظامية قصف مدينة الرستن، ما ادى الى اصابة عشرات الاشخاص بجروح، بحسب ناشطين في المدينة. وفي ريف ادلب، قال عضو المكتب الاعلامي للثورة نور الدين العبدو ان القوات النظامية اطلقت النار على مشيعي قتيل سقط في ريف حماة.

على صلة، أعلنت هيئة التنسيق لقوى التغيير الوطني الديمقراطي السورية أنه تم اعتقال خلود عسراوي عضو المجلس المركزي للهيئة مع مجموعة من زملائها. من جهة ثانية، ندد المرصد السوري لحقوق الانسان بـ»الوحشية الشديدة» التي تتعامل بها الاجهزة الامنية السورية مع المعتقلين لديها، وبينهم المفكر الفلسطيني سلامة كيلة الذي تعرض «لتعذيب شديد» قبل ابعاده من سوريا الاثنين.

من جهتها، قالت وكالة الانباء السورية الرسمية «سانا» ان «مجموعة ارهابية مسلحة اغتالت في اطار استهدافها للكفاءات الوطنية العميد نزار الحسين مع سائقه قرب مفرق شنشار على طريق حمص دمشق اثناء توجههما الى عملهما».

وعلى وقع هذه الخروقات المتواصلة للهدنة الهشة، اعلنت اللجنة العليا للانتخابات في سوريا ان نسبة المشاركة في الانتخابات التشريعية التي جرت في السابع من ايار بلغت 51,26% من عدد الناخبين. وقال رئيس اللجنة العليا للانتخابات خلف العزاوي «بلغ من يحق لهم الانتخاب 10 ملايين و118 الف ناخب وعدد المقترعين 5 ملايين و186 الفا وبذلك تكون نسبة الاقتراع بلغت 51,26 %». واشار الى ان عدد النساء اللواتي فزن في الانتخابات بلغ 30 امراة واصفا هذه النسبة بانها «جيدة». ورأى رئيس اللجنة ان نتائج الانتخابات «عكست اوسع تمثيل للشعب بمختلف احزابه وفئاته وقطاعاته «.

في هذا الوقت، جددت الامانة العامة للمجلس الوطني السوري المعارض المنعقدة في روما امس انتخاب برهان غليون رئيسا للمجلس بأكثرية 21 صوتا مقابل 11 صوتا لعضو المجلس جورج صبرا.

وفي سياق حرب الاتهامات، عبر أنور خوجة وزير خارجية كوسوفو عن مساندة قوية للمعارضة في سوريا قائلا ان حكومته أقامت بالفعل صلات دبلوماسية مع السوريين الذين يقاتلون للاطاحة بالرئيس بشار الاسد، نافيا بشكل «قاطع» اقامة معسكرات لتدريب المعارضين. وكان خوجة يرد على تصريحات السفير الروسي لدى الامم المتحدة فيتالي تشوركين الذي حذر مجلس الامن التابع للامم المتحدة قائلا أنه يجب ألا يسمح لكوسوفو أن تصبح مركز تدريب للمعارضين السوريين. وفي ذات السياق، قالت صحيفة «الوطن» القريبة من السلطات السورية إن «الأذرع الإرهابية التي تتحرك في الداخل السوري لا تزال تتمتع بغطاء غربي وعربي وكذلك من بعض الأطراف الإقليمية».

على صلة، نفت مجموعة «جبهة النصرة» الاسلامية ان تكون تبنت الهجوم المزدوج الذي استهدف دمشق الخميس واسفر عن 55 قتيلا، واكدت في بيان ان الشريط المصور التي تضمن التبني ونشر عبر موقع يوتيوب «مفبرك».

اخيرا، اوجزت منظمة اطباء بلا حدود التي قامت بمهمة سرية في سوريا رأيها بصراحة تامة، وقالت ان «هدف الجيش السوري هو قتل الجرحى ومن يشتبه في انه يعالجهم». وفي تصريح، قال طبيب تخدير فرنسي طلب عدم كشف اسمه ان «المصابين الذين تجري لهم عمليات يغادرون المستشفى ويعودون الى منازلهم بسرعة قياسية، وعلى الفور احيانا، خوفا من القبض عليهم.. والعاملون في مجال الرعاية الصحية يعتبرون اهدافا اساسية على غرار المقاتلين». واكد طبيب جراح كان ضمن البعثة «يقول الاطباء السوريون ان القبض على طبيب مع مريض يشابه القبض عليه مع سلاح». وقال «انهم يتعرضون للترهيب». واوضح الطبيب الذي طلب ايضا عدم كشف ان البنى التحتية الطبية لهجمات منهجية وان الصيدليات تستهدف ايضا. واضاف ان «هذا الحصار الاستشفائي مؤذ جدا.. واقدام جيش نظامي على نهب الصيدليات وتدميرها امر غير مألوف في نظري. انها خطوة متقدمة نحو الهمجية».

التاريخ : 16-05-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش