الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الاحتلال يهدم منزلا في القدس ويعتقل 13 فلسطينيا بالضفة

تم نشره في الثلاثاء 16 تشرين الأول / أكتوبر 2012. 03:00 مـساءً
الاحتلال يهدم منزلا في القدس ويعتقل 13 فلسطينيا بالضفة

 

فلسطين المحتلة - وكالات الأنباء

هدمت جرافات تابعة لبلدية الاحتلال الاسرائيلي في القدس أمس منزلا في منطقة وادي الدم بحي بيت حنينا شمال القدس المحتلة. وحسب مصادر فلسطينية فان بلدية الاحتلال هدمت المنزل لصالح ما يسمى قانون «حارس أملاك الغائبين» الاسرائيلي، بزعم أن «مالكه الأصلي من الضفة الغربية وقانوناً يعتبر غائبا».

من جانبه، دعا الامين العام المساعد لشؤون فلسطين في الجامعة العربية السفير محمد صبيح العالم العربي والاسلامي الى حشد التأييد لنصرة القدس ومواجهة مخططات التهويد. وقال ان العالمين العربي والاسلامي مطالبان بالقيام بواجبهما قبل فوات الأوان لإنقاذ مدينة القدس من مخططات التهويد التي تواجهها. وشدد بهذا الصدد على ضرورة توفير الدعم العربي اللازم للقدس والوفاء بما تعهدت به القمة العربية التي عقدت في سرت عام 2010 والتي أقرت 500 مليون دولار دعما للمدينة المقدسة. ودعا في تصريحات بهذا الصدد الى حملة تبرعات شعبية ولو بمبلغ دولار واحد من كل مسلم وعربي لإنقاذ المدينة المقدسة، وقال ان هناك مساجد ومستشفيات ودور أيتام في أشد الحاجة الى المال وان هل القدس والمرابطين بها هم وحدهم الذين يقفون في خط الدفاع الأول أمام اكبر هجمة لتهويد المدينة والعدوان على هذه المدينة المقدسة. وتعرض صبيح لبعض ممارسات التهويد في القدس فقال انه حتى اسماء الشوارع طالها التهويد مثلما طال المقدسات والمعالم المختلفة اضافة الى هدم البيوت وترحيل الناس وجني الضرائب الهائلة من المواطنين المقدسيين حتى اصبح 80% من هؤلاء تحت خط الفقر. وتساءل صبيح ماذا فعل المسلمون والعرب للقدس؟ مضيفا: أن الجميع قصروا تقصيرا شديدا وان الحركة الصهيونية تقدم الكثير الكثير لتهويد القدس في لا تقدم دولنا العربية والإسلامية وشعوبنا وأحزابنا وهيئاتنا ومنظماتنا حتى أٌقل القليل من الدعم.

واعتقلت قوات الاحتلال أمس 13 فلسطينيا في الضفة الغربية. وذكرت مصادر فلسطينية ان قوات الاحتلال دهمت مدن نابلس وسلفيت وطولكرم ورام الله والخليل وسط اطلاق نار كثيف واعتقلتهم. وتشن قوات الاحتلال يوميا حملات دهم واعتقال تطال عشرات الفلسطينيين في مدن وبلدات الضفة الغربية بحجج وذرائع مختلفة.

وأكد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات أمس ان القيادة الفلسطينية تجري اتصالات حثيثة مع أطراف دولية من أجل وقف التصعيد العسكري الإسرائيلي ضد قطاع غزة. وقال عريقات في تصريح صحفي ان «القيادة الفلسطينية تواصلت مع أكثر من جهة دولية وطلبت من تلك الجهات التدخل والضغط على الجانب الإسرائيلي من أجل وقف التصعيد على غزة، وأكدنا على ضرورة إيقافه فوراً». وأشار إلى ان القيادة الفلسطينية حذرت منذ أيام من هذا التصعيد غير المبرر من «حكومة مستوطنين» وجهة «لا تحترم» أي قوانين أو شرعيات دولية، مشدداً «نحن نبذل كل جهد ممكن من أجل ألا يكون هناك تصعيد أكبر خلال الأيام القادمة». ولفت إلى ان هناك خطرا كبيرا من ان يكون هناك اعتداء أوسع وهذا محتمل، مؤكداً انه سيكون له أثار وتبعات كارثية، وحكومة الاحتلال تتحمل كل ما هو ممكن ان يحدث جراء أي عملية ضد قطاع غزة.

سياسيا، رجح مسؤول فلسطيني أمس طرح الطلب الفلسطيني للحصول على صفة دولة غير عضو لدى الجمعية للأمم المتحدة منتصف تشرين ثان المقبل. وقال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية واصل أبو يوسف إن الطلب الفلسطيني سيطرح للتصويت بشكل مؤكد الشهر المقبل وعلى الأغلب في منتصفه. ومن المقرر أن تنعقد جلسة للجمعية العامة لبحث المستجدات في منطقة الشرق الأوسط في الخامس عشر من تشرين ثان المقبل وهو تاريخ يصادف يوم إعلان الاستقلال الفلسطيني. وقال أبو يوسف إن المشاورات ستبقي مستمرة لصياغة مشروع القرار الفلسطيني حتى ذلك التاريخ مع مختلف الكتل السياسية في الجامعة العربية. وذكر أن لجنة خماسية عربية تضم في عضويتها فلسطين تعقد لقاءات وتجرى اتصالات مكثفة لهذا الغرض. لكن أبو يوسف تحدث عن ضغوط أمريكية وإسرائيلية مكثفة لعرقلة الطلب الفلسطيني بما في ذلك التلويح بوقف المساهمات المالية الأمريكية للأمم المتحدة والضغط لمنع عقد جلسة للتصويت للجمعية العامة. وأضاف أن واشنطن «أرسلت رسالة رسمية إلى الدول الأوروبية لتحذيرها من التصويت لصالح الطلب الفلسطيني كما أنها تهدد بإعادة النظر في العلاقات الدبلوماسية مع الفلسطينيين وقطع كافة المساعدات المالية».

وفي تصريحات قد تحرك الحملة الانتخابية في اسرائيل قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس انه وايهود أولمرت كانا على بعد «شهرين من التوصل لاتفاق سلام» قبل ان يضطر اولمرت الى الاستقالة من منصب رئيس الوزراء. وقال عباس متحدثا الى ساسة اسرائيليين في الضفة الغربية «عملت بجد مع أولمرت ولسوء الحظ انه استقال فجأة ناقشنا الحدود وتبادل الاراضي وتداولنا الخرائط. كنا قريبين /من بعضنا البعض/ وتوصلنا لتفاهمات كثيرة. وردا على سؤال بشان الى اي مدى كانا قريبين من التوصل لاتفاق في عام 2008 قال عباس بالانجليزية «أنا متأكد من انه اذا استمر.. شهران».

التاريخ : 16-10-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش