الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

توقف شاحنات نقل البضائع في غزة بسبب نفاد الوقود

تم نشره في الأحد 25 آذار / مارس 2012. 02:00 مـساءً
توقف شاحنات نقل البضائع في غزة بسبب نفاد الوقود

 

غزة - وكالات الأنباء

أعلنت جمعية النقل الخاص في قطاع غزة وقف تسيير شاحناتها للقيام بعمليات النقل من معبر كرم ابو سالم التجاري الى القطاع، بسبب نفاد الوقود.

واستثنت الجمعية من قرار وقف العمل، وفق بيان لها أمس، عمليات نقل المستلزمات الطبية والادوية، مبينة ان قرار وقف العمل يشمل جميع شركات النقل واصحاب وسائقي الشاحنات الثقيلة العاملة في معبر كرم ابو سالم الى حين توفير الوقود. وناشدت الجمعية جميع الاطراف المحلية والعربية والدولية سرعة التدخل لايجاد حل عاجل وسريع لهذه الازمة لتجنيب قطاع غزة كارثه انسانية محدقة به.

من جانبه، اكد الناطق باسم حماس أمس ان الحركة تريد الحصول على «الوقود المصري» لمحطة توليد الكهرباء في قطاع غزة لارتفاع ثمن الوقود الاسرائيلي. وقال سامي ابو زهري في بيان «اننا متمسكون باستمرار ضخ الوقود المصري الى غزة لان السكان في غزة لا يملكون المال لتغطية ثمن الوقود الاسرائيلي الذي يعادل دولارين للتر الواحد». وطالب ابو زهري المسؤولين في مصر بـ»اعادة الاوضاع الى سابق عهدها قبل صدور قرارهم بمنع ضخ الوقود الى غزة».

وكانت كميات كبيرة من الوقود المصري بما في ذلك السولار الذي كان يستخدم لمحطة توليد كهرباء غزة يتم تهريبها عبر الانفاق المنتشرة على طول الحدود بين القطاع ومصر. وطالبت حماس مرارا بنقل الوقود عبر معبر رفح الحدودي لانهاء ازمة الوقود والكهرباء التي تفاقمت منذ اكثر من شهر.

واتهم ابو زهري رئيس وزراء السلطة الفلسطينية سلام فياض بـ»استخدام قضية الوقود للمناكفة والابتزاز واستغلال معاناة المواطنين في غزة»، مشيرا خصوصا الى «تصريحات فياض حول رهن تدفق الوقود لغزة بدفع ثمن تكلفته».

وكان فياض اعتبر الجمعة ان الحل الذي تم التوصل اليه هو «حل مؤقت، وأن إمكانية تحويله إلى حل دائم مرهونة بقيام شركة توزيع كهرباء غزة بتغطية كامل تكلفة الوقود».

وتوقفت محطة توليد الكهرباء الوحيدة في غزة التي تؤمن ثلث احتياجات القطاع، عن العمل منتصف شباط لعدم توفر الوقود بما في ذلك الوقود المهرب من مصر. وما تزال محطات الوقود في القطاع تعاني من شح في توفر الوقود خصوصا السولار والبنزين والذي كان يتم تهريب كميات كبيرة منه بشكل يومي عبر الاتفاق على الحدود مع مصر.

إلى ذلك، أعلنت مصادر في السلطة الفلسطينية أن وفدا رسميا منها سيتوجه إلى مصر للبحث في استمرار توريد الوقود الصناعي من إسرائيل لصالح تشغيل محطة توليد الكهرباء في قطاع غزة. وذكرت المصادر أن وفد السلطة الفلسطينية يضم كلا من رئيس سلطة الطاقة في رام الله عمر كتانة والمحاسب العام للسلطة يوسف الزمر، وسيتوجه إلى القاهرة لتحويل تغطية الوقود لمحطة كهرباء غزة خلال اليومين القادمين إلى ترتيب دائم.

وقال كتانة للإذاعة الفلسطينية والرسمية، إنه والزمر سيجتمعان مع المسؤولين المختصين في مصر للاتفاق على آلية لاستمرار تزويد الوقود لمحطة كهرباء غزة بناء على تزويد القاهرة بالأموال اللازمة لتشغيلها. في الوقت ذاته أكد كتانة أنه لا يمكن أن تتحمل السلطة 70% من تكلفة فاتورة الكهرباء في قطاع غزة، بينما لا يمكن جباية 30% المتبقية لاستمرار عمل المحطة بسبب عدم تنفيذ التعليمات المعتمدة من قبل مجلس تنظيم قطاع الكهرباء والتي تشمل التعرفة وآلية التوزيع والجباية.

في السياق، نفى مندوب فلسطين لدى الجامعة العربية وسفيرها في مصر بركات الفراء ان تكون حركة فتح التي هو عضو في مجلسها الثوري قد اصدرت بيانا يفيد باتفاق فيما بين الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس المجلس الاعلى للقوات المسلحة المصرية بعدم تزويد قطاع غزة بالوقود.

وقال الفراء في بيان اصدره أمس ان هذ الانباء عارية عن الصحة جملة وتفصيلا وانها تسيء للعلاقات ما بين الشعبين الفلسطيني والمصري. ودعا الفرا الذي اشاد بالخدمات التي تقدمها مصر لقطاع غزة وسائل الاعلام المختلفة الى التعامل بحذر مع البيانات التي توزع عبر شبكة الانترنت، وقال: نريد من القائمين في وسائل الإعلام التي نحترمها ونقدر دورها بأن يتأكدوا من صحة اي بيان قبل نشره لأن الأمر مرتبط مباشرة بالمصلحة العليا للشعب الفلسطيني.

التاريخ : 25-03-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش