الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

فرنسا تدعو للتسريع بإسقاط الأسد والإبراهيمي يخلف أنان رسمياً

تم نشره في السبت 18 آب / أغسطس 2012. 03:00 مـساءً
فرنسا تدعو للتسريع بإسقاط الأسد والإبراهيمي يخلف أنان رسمياً

 

دمشق - وكالات الأنباء

أدت المواجهات واعمال العنف في سوريا أمس الى سقوط 72 قتيلا بينهم 43 مدنيا و21 جنديا وثمانية مقاتلين من المعارضة حسب المرصد السوري لحقوق الانسان. وتجددت الاشتباكات أمس في احياء في جنوب وغرب دمشق بين القوات النظامية ومقاتلين معارضين، فيما يستمر القصف على احياء في مدينة حلب في شمال سوريا بحسب المرصد وناشطين.

واطلقت الدعوات الى التظاهر أمس ضد نظام بشار الاسد تحت شعار «بوحدة جيشنا الحر يتحقق نصرنا». وقال المرصد في بيان ان اشتباكات وقعت في محيط مطار المزة العسكري (غرب) وانتقلت بعدها الى طريق المتحلق الجنوبي. كما وقعت اشتباكات في حي القدم (جنوب) على طريق درعا دمشق الدولي وفي حيي التضامن والحجر الاسود (جنوب). وتعرضت منطقة البساتين بين حيي المزة وكفرسوسة للقصف من طائرات حوامة. وافاد ناشطون ان الاشتباكات اندلعت اثر هجوم للجيش السوري الحر على مواقع للقوات النظامية على اوتوستراد درعا.

ووصفت الهيئة العامة للثورة السورية في بيان ليلة الخميس الجمعة في دمشق بانها كانت «ساخنة»، مشيرة الى ان «اصوات القصف والاشتباكات لم تهدأ». واضافت ان «الجيش الحر هاجم حاجز كفرسوسة داريا قرب مطار المزة العسكري، وثكنة عسكرية أسفل جسر اللوان في كفرسوسة». وامتد القصف والاشتباكات الى ريف دمشق في داريا والسبينة وقارة وقطنا والكسوة والبساتين المحيطة بمنطقة السيدة زينب.

وقال المرصد السوري ان «القوات النظامية سيطرت على مدينة التل» التي شهدت خلال الايام الماضية حملات قصف شديد واشتباكات على مداخلها، مشيرا الى «انسحاب مقاتلي الكتائب الثائرة من المدينة». وعثر على 65 جثة مجهولة الهوية في بلدة قطنا وثلاث جثث اخرى في منطقة البساتين بين داريا ومعضمية الشام في ريف دمشق، وهما منطقتان تشهدان منذ اسابيع تصعيدا في العمليات العسكرية.

وفي مدينة حلب، تعرضت احياء عدة لا سيما حي الميسر الشرقي، للقصف من القوات النظامية السورية صباحا. وذكرت الهيئة العامة للثورة ان حريقين اندلعا في مصنع للقطن ومعمل ضخم للزيوت في منطقة دوار الجندول القريب من الوسط ليلا نتيجة القصف، مشيرة الى «تصاعد ألسنة اللهب بشكل قوي ويصعب على الأهالي إخماد الحريق». في محافظة درعا (جنوب)، قتل فتيان في بلدة نامر في كمين نصبته لهما القوات النظامية فجر الجمعة، كما قال المرصد. وفي محافظة حمص (وسط)، قتل خمسة شبان في منطقة القصير اثر اطلاق الرصاص عليهم من القوات النظامية السورية. في مدينة دير الزور (شرق)، قتل مقاتل معارض اثر اشتباكات مع القوات النظامية واربعة عناصر من القوات النظامية اثر استهداف اليات عسكرية.

في سياق آخر، قال مسؤولون امريكيون ودبلوماسيون ان الولايات المتحدة وحلفاءها يناقشون اسوأ السيناريوهات المحتملة التي قد تتطلب نشر عشرات الالاف من القوات البرية في سوريا لتأمين مواقع الاسلحة الكيماوية والبيولوجية بعد سقوط حكومة الرئيس السوري بشار الاسد. وتفترض هذه المناقشات السرية ان تتفكك كل القوات الامنية الموالية للاسد لتترك وراءها مواقع الاسلحة الكيماوية والبيولوجية في سوريا عرضة للنهب. كما يفترض السيناريو ايضا ألا يمكن تأمين هذه المواقع او ان يجري تدميرها بضربات جوية فقط بالنظر الي المخاطر الصحية والبيئية. وقال مسؤول امريكي -طلب عدم الكشف عن هويته مفسرا حساسية المناقشات- ان الولايات المتحدة ليست لديها حتى الان خطط لنشر قوات برية في سوريا. وقال المسؤول «لا توجد خطة وشيكة لنشر قوات برية. وهذا في الحقيقة هو اسوأ السيناريوهات المطروحة»، مضيفا ان القوات الامريكية على الارجح ستلعب دورا في مثل هذه المهمة. وقال مصدران دبلوماسيان طلبا ايضا عدم الكشف عن هويتهما ان الامر قد يتطلب ما بين 50 و 60 ألف جندي اذا تحققت أسوأ مخاوف المسؤولين بالاضافة الى قوات الدعم. واضاف المصدران الدبلوماسيان انه حتى في حالة نشر قوة من 60 ألف جندي فلن تكون كافية لحفظ السلام ولن تكفي الا لحماية مواقع الاسلحة على الرغم من انها ستبدو مثل قوة احتلال اجنبية على غرار ما حدث في العراق. وقال المصدران انه لم يتضح بعد كيف سيجري تنظيم هذه القوة العسكرية وما هي الدول التي قد تشارك فيها. لكن بعض الحلفاء الاوروبيين لمحوا الى انهم لن يشاركوا. وقال المسؤول الامريكي ان من المحتمل ان يكون هناك عشرات المواقع للاسلحة الكيماوية والبيولوجية موزعة في ارجاء سوريا.

إلى ذلك، طالب رئيس أساقفة حلب للروم الملكيين الكاثوليك المطران جان كليمان جنبرت الاوروبيين بعدم ارسال اسلحة للثوار السوريين واكد ان الابرشية الكاثوليكية «تحظر» على افرادها القتال. وقال لاذاعة الفاتيكان «نود ان نرى الدول الاوروبية، الغرب، وهو يحاول عدم بيع اسلحة ودفع الناس الى القتال، وانما تشجيعهم على الجلوس الى طاولة وايجاد حل عبر الحوار». واضاف ان «الحوار هو السبيل الوحيد لوقف هذه الحرب الاخوية حيث يموت الناس سدى، او حتى لتحقيق اهداف لا افهمها». وعبر عن قلقه ازاء وجود مقاتلين اجانب في حلب ووجود «منظمات لايجاد جهاديين». وقال «لهذا السبب هناك اصوليون ياتون من كل العالم». وتابع «الحمد لله» ان الطائفة المسيحية كانت حتى الان بمنأى عن الاحداث. وقال ان «افراد ابرشيتنا غير مسلحين ولقد حظرنا عليهم ذلك وطلبنا منهم عدم حمل السلاح. لقد اوضحنا للجميع باننا لن نشارك في المعارك». وقال «نذكر الجميع باننا تعايشنا منذ مئات السنين مع مسلمين وانه كان لدينا على الدوام علاقات جيدة معهم وعلاقتهم بنا كانت جيدة». وتابع المطران ان مقاتلين اجانب لا يعرفون تاريخ هذه العلاقات ينظرون اليها بارتياب ويعتقدون «ان ذلك ليس امرا جيدا، انهم يرتكبون اخطاء. في بعض الاحيان يمكنهم القتل، لكن الحمد الله لم يسقط لدينا الكثير من الضحايا». واكد ان المسيحيين عاشوا على مدى الفيتين في سوريا. وقال «علينا واجب وانما ايضا فرصة للعيش هناك. يجب الا نخسر هذه الفرصة واحتمال ان نكون مواطنين كاملي الانتماء الى هذا البلد وان نحمل شهادة الرب في هذه الدولة حيث خطا المسيحيون اولى خطواتهم». وعبر عن قلقه ازاء هجرة المسيحيين بسبب النزاع الى لبنان والى دول ابعد مثل كندا.

إلى ذلك، اعلنت الامم المتحدة أمس تعيين وزير الخارجية الجزائري الاسبق الاخضر الابراهيمي (78 عاما) موفدا دوليا في سوريا ليخلف بذلك الامين العام السابق للمنظمة الدولية كوفي انان في هذا المنصب، في الوقت الذي صعد وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس موقف بلاده من الازمة في سوريا داعيا الى «اسقاط نظام الاسد سريعا».

وبعد نحو اسبوعين على استقالة انان من منصبه اعلن الامين العام للامم المتحدة بان كي مون تعيين الابراهيمي خلفا له ودعا المجتمع الدولي الى تقديم الدعم له لتسهيل نجاحه في مهمته. وقال المتحدث باسم بان كي مون «ان الامين العام يثمن رغبة الابراهيمي في وضع امكاناته وخبرته تحت التصرف لانجاح هذه المهمة الكبيرة التي سيحتاج لانجازها الى دعم كبير واضح وموحد من قبل المجتمع الدولي ومن بينه مجلس الامن».

وسرعان ما ظهرت بوادر تحفظ على تعيين الابراهيمي عندما اعرب البيت الابيض عن رغبته بالحصول على مزيد من التفاصيل بشان المهمة الموكلة اليه. وقال جون ارنست مساعد المتحدث باسم الرئيس باراك اوباما في لقائه اليومي مع الصحافيين «يلزمنا المزيد من الايضاحات من الامم المتحدة بشان مهمة الابراهيمي في منصبه الجديد».

واختار وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس أمس زيارة له الى مخيم للاجئين السوريين على الحدود التركية ليدعو الى «اسقاط النظام السوري بسرعة» منددا ب»التجاوزات» التي يرتكبها هذا النظام بحق المدنيين. وقال فابيوس للصحافيين «بعد الاستماع الى الشهادات المؤثرة من اشخاص هنا.. اقول وانا واع لاهمية ما اقوله: بشار الاسد لا يستحق ان يكون موجودا»، متهما الرئيس السوري بالقيام ب»عملية تدمير شعب».

وفي نيويورك قاطعت الدول الغربية اجتماعا للقوى العظمى حول سوريا كان من المقرر عقده أمس في مقر الامم المتحدة بناء على طلب روسيا التي اضطرت الى الغائه. وقال المتحدث باسم البعثة الروسية في الامم المتحدة ان الاجتماع «تأجل بناء على طلب اعضاء مجموعة العمل الدولية».

واستنادا الى دبلوماسيين فان الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا ابلغت روسيا بعدم حضورها هذا اللقاء الذي لم تؤكد مشاركتها فيه سوى الصين وممثل للامم المتحدة.

وبعد تكرار عمليات الخطف التي استهدفت سوريين معارضين في لبنان واتراكا احتجاجا على خطف لبنانيين شيعة في سوريا حذرت الولايات المتحدة أمس رعاياها المقيمين في لبنان من تزايد مخاطر استهدافهم وطالبتهم بمزيد من الحذر، بحسب ما جاء في بيان للسفارة الاميركية في بيروت. كما طلبت تركيا مجددا من مواطنيها عدم التوجه الى لبنان.

التاريخ : 18-08-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش