الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مؤسسات مجتمع مدني تدين العمل الإرهابي الجبان

تم نشره في الاثنين 6 حزيران / يونيو 2016. 08:00 صباحاً

محافظات- دانت مؤسسات مجتمع مدني وأحزاب ،الجريمة الجبانة والبشعة التي ارتكبها إرهابيون صبيحة أول يوم في رمضان المبارك، وذهب ضحيتها خمسة من كوادر مكتب مخابرات مخيم البقعة.

واكدت هذه المؤسسات في بيانات لها اليوم الاثنين التفاف فئات الشعب الاردني بمختلف أطيافه حول الدولة والقيادة الهاشمية، واستعدادهم لبذل الغالي والنفيس للدفاع عن الوطن ومقدراته، مؤكدين أهمية مكافحة ومحاربة الإرهاب في أي مكان كونه أصبح ظاهرة عالمية لا حدود لها.

حزب الجبهة الموحدة دان الجريمة النكراء والعمل الارهابي الذي تعرض له مكتب المخابرات العامة في البقعة واستشهاد خمسة من أبطال المخابرات العامة ضحوا بأرواحهم رخيصة من اجل الوطن العظيم، داعيا جميع  الاردنيين الى التعاضد والتلاحم والتماسك للتصدي لكل قوى الشر والضلال والدمار لنحافظ على الوطن كما عهدناه واحة أمن واستقرار في ظل القيادة الهاشمية.

من جهته دان  حزب البعث العربي التقدمي العمل الارهابي الدموي الاجرامي الذي طال نشامى الامن الساهرين على امن المواطن والوطن، معتبرا في بيان له ان هذه العملية الآثمة  تعبر عن حقد واجرام الذين قاموا بها ومن يقف وراءهم تخطيطا ودعما واسنادا، ويسعون الى زعزعة امن الوطن والمواطن خدمة لأعداء الامة بعامة والصهاينة بخاصة.

وقال البيان ان هذه العصابات الارهابية الوحشية تمارس هذه الاعمال عندما تواجه خسائر وهزائم في سورية والعراق، وفي اقطار اخرى من الوطن العربي.

واضاف "اننا ونحن نعزي انفسنا بفقدان كوكبة من فرسان الامن، نطالب المواطنين الاردنيين بوحدة الصف في مواجهة هذه العصابات الارهابية، لنقف معا خلف ومع الساهرين على الامن الذين يقدمون انفسهم شهداء واجب الحفاظ على هذا الامن.

وتقدم الحزب الى جلالة الملك عبدالله الثاني والاجهزة الامنية والشعب الاردني واهالي الشهداء بأحر التعازي، مؤكدا ضرورة ان نكون صفا واحدا للحفاظ على امن الوطن واستقراره ومواجهة العصابات الارهابية التي تعمي الاحقاد ابصارهم وبصيرتهم وتشعل نيران الكراهية لكل ما هو وطني وقومي في صدورهم.

ودان حزب الحركة القومية  كذلك الهجوم الإرهابي الجبان الذي استهدف أحد المراكز الأمنية في البقعة (مكتب المخابرات العامة)، داعيا الى اتخاذ أشد الإجراءات بحق الذين ارتكبوا هذه الجريمة ومواجهة هذه العصابات الإرهابية الجبانة.

وعبر حزب جبهة العمل الإسلامي عن استنكاره واستهجانه للجريمة النكراء والعمل الإرهابي الجبان الذي وقع في مكتب المخابرات في البقعة في أول أيام رمضان الفضيل.

وقال الحزب في تصريح صحفي "فوجئنا بالحادث الذي وقع صبيحة هذا اليوم في مبنى دائرة المخابرات العامة في منطقة البقعة وأسفر عن استشهاد خمسة أفراد من العاملين في المكتب"، مؤكدا أن هذا الفعل الشائن يتنافى مع أبجديات ديننا الاسلامي الحنيف الذي يصون حياة الإنسان ويحرم قتل النفس البريئة.

وشدد على أن استهداف أي جزء أو مكون من مكونات هذا الوطن لن يخدم إلا أعداءنا الذين يتربصون بنا، مؤكدا ان المحافظة على أمن الوطن واستقراره هو فريضة شرعية وضرورة حتمية.

كما دان حزب الوسط الاسلامي الجريمة الارهابية التي تعرض لها مكتب المخابرات العامة في البقعة  واستشهاد ثلة من أبناء الوطن العاملين في دائرة المخابرات العامة إثر العملية الإرهابية المجرمة.

واكد الحزب في بيان له اليوم رفضه وادانته للجريمة اللاأخلاقية ولكل من سولت له نفسه المس بأمن وطننا الغالي، مؤكدا صمود الاردن وشعبه صفا واحدا دفاعاً عن أمنه و استقراره.

وأشار الى ان من قاموا بهذا العمل الجبان في صبيحة أول يوم من شهر رمضان المبارك أرادوا شق الصف الوطني وبثَّ الفتنة بين أبناء الشعب الواحد ولم يراعوا حرمة هذا الشهر العظيم، مؤكدا ان العملية الإجرامية تدفع الشعب الأردني العظيم الى الوقوف خلف قيادته الهاشمية وأجهزته الأمنية لصد قوى الظلام والتطرف.

وقدم الحزب تعازيه بالشهداء  للوطن وذويهم.



وقال وزير الاعلام الاسبق الدكتور نبيل الشريف، ان الارهابيين الجبناء اثبتوا بافعالهم الخسيسة، انهم لا يقيمون وزنا لقيم انسانية ولا ينتمون لفكر او لخلق الامة التي علمت العالم مكارم الاخلاق، منوها الى انه كيف لعاقل ان يفسر قيام زمرة حاقدة استهدفت بريئين بالساعات الاولى من شهر رمضان المبارك الذي تسمو فيه النفوس، ويتطلع فيه الناس الى الفضاء الروحاني.

واشار الشريف الى ان ما حدث اليوم باستهداف جنودنا البواسل، لن يزيد الاردنيين الا صلابة وتماسكا وسيخيب سعي المجرمين والهادفين الى اثارة الفتن والقلاقل.

واكد ان وعي الشعب الاردني ووحدته اقوى من كل المؤامرات، داعيا ان يتقبل الله الشهداء الابرار وان يتغمدهم برحمته ومغفرته، مخاطبا ذويهم، ان دماء الشهداء لن تضيع هدرا ، وان الاردن بقيادة جلالة الملك عبد الله الثاني سيبقى مستمرا بحربه على الارهاب والارهابيين .

وقال عميد شؤون الطلبة في جامعة اليرموك الدكتور أحمد الشياب إن ما ارتكبته هذه الفئة الضالة بحق حماة الوطن هو مجزرة بشعة تضاف إلى جرائم الفئات التكفيرية التي حاولت النيل من مقدرات هذا الوطن العزيز الشامخ.

واضاف "انه يجب علينا الوقوف صفاً واحداً خلف قيادتنا الهاشمية وقواتنا الأمنية للتصدي لهذه الفئات الإجرامية الضالة والقضاء عليها ، مؤكدا ان فئة الإجرام مهما تمادت ، لن تضعف عزيمتنا بل ستزيدنا عزماً وإصراراً في سبيل السعي للقضاء على هذه الفئات الإجرامية الخارجة عن القانون .

ووصف نائب نقيب الصحفيين الزميل عوني الداوود العمل الاجرامي، بالخسيس والدنيء، واعتبره استهدافا للوطن بكل مكوناته واطيافه.

وقال ان اختيار الساعات الاولى لاول يوم من رمضان يدل على عمق العقل الهمجي وغير الاخلاقي والبعيد كل البعد عن الانسانية ، مشددا على ان هذه الافعال لن تزيد الشعب الا لحمة وتماسكا ووقوفا يدا واحدة بوجه الارهاب ودعما لاجهزة الوطن والمحافظة على استقراره وامنه.

واعرب عن تعازيه لذوي شهداء الوطن ، داعيا الله جلت قدرته ان يلهم ذويهم الصبر والسلون، وان يتقبلهم بعليين.

كما عبرت شخصيات وطنية واكاديمية عن استنكارها للحادث الارهابي الذي ارتكبته فئة ضالة ، مؤكدين ثقتهم باجهزتنا الامنية وقدرتها على حماية امن واستقرار المملكة.

وقال استاذ القانون الدستوري عضو المحكمة الدستورية الدكتور نعمان الخطيب ان الحادث الاجرامي الذي وقع اليوم، محاولة للمساس بامن واستقرار الوطن وتعكير صفو الامن، في الوقت الذي تحتفل فيه المملكة قيادة وشعبا بمئوية الثورة العربية الكبرى وتعتز بانها بقيت حاملة لمبادئها، وراية النهضة فيها، وكذلك  احتفالات المملكة بالاستقلال، الذي وفر لها ارادة مستقلة قادرة على توفير الامن والاطمئنان والتقدم لهذا البلد ، بينما يعصف الارهاب في المنطقة باسرها.

وقال الخطيب "هذه ثورتنا وهذا استقلالنا وهذا ديننا وكرامتنا وندعو للضرب بيد من حديد على هذه الفئة الضالة سواء اكانت داخل المملكة او خارجها".

وعبر عضو المحكمة الدولية وزير العمل الاسبق الدكتور ابراهيم العموش، عن تعازيه لذوي الشهداء والأسرة الاردنية الواحدة ولأجهزتنا الامنية .

وقال ان هؤلاء الشهداء الابرار نالوا الشهادة في شهر رمضان المبارك، وهم يسهرون على أمن الوطن والمواطن ، مضيفا "ان الاردن بفضل الله تعالى ووعي شعبه وحكمة قيادته، بالرغم من الاضطرابات الاقليمية العنيفة، هو "كالحديقة في وسط الحريقة".

وقال ، انه ليس مستغربا ان يتم استهداف أمن الاردن واستقراره من عصابات الاجرام والقتلة والارهاب ، داعيا الجميع ان يكونوا العيون الساهرة لحماية الوطن ، مؤكدا ان الحادث لن يزيد الاردنيين الا ايماناً بالله عز وجل وبوحدتنا الوطنية وقيادتنا الهاشمية الحكيمة.

وقال الدكتور سمير شديفات ان هذا الحادث الاليم لن يزيدنا الا قوة والتفافا حول قيادتنا الهاشمية وتمسكا بالوحدة الوطنية التي ستتحطم عليها كل المؤامرات التي يحيكها خفافيش الظلام ضد هذا الوطن الذي كان وسيبقى واحة امن واستقرار ، مؤكدا ثقة ابناء الشعب الاردني باجهزته الامنية واستعدادها الدائم لتقديم الشهداء فداء للوطن امام كل الطامعين والمجرمين.



وأكد رئيس نادي البقعة اعتزاز الجميع بالأجهزة الامنية الشجاعة التي تسهر على خدمة الوطن والمواطن، متمنيا دوام العز والتقدم للوطن.

كما دانت غرفتا تجارة وصناعة اربد الحادث الاجرامي والارهابي الذي استهدف مقر مكتب مخابرات مخيم البقعة واسفر عن استشهاد خمسة افراد من مرتب المكتب.

وقال رئيس غرفة تجارة اربد محمد الشوحة ان تنفيذ هذا الفعل البشع صبيحة اول ايام رمضان لدليل على ان جبن الارهاب والارهابيين وانهم خفافيش لا قدرة لهم على المواجهة وانهم يختارون المواعيد التي تستر عوراتهم لضرب سكينة الناس الامنين.

واضاف ان الاعمال الارهابية لن تزيد الاردن وشعبه بقطاعاته كافة الا صمودا للوقوف بوجه المؤامرات التي تدبر في ليل وينفذها جهلة ارتضوا لأنفسهم ان يكونوا ادوات بأيدي اناس لم يكن لديهم ولاء لدين او امة او وطن في يوم من الايام.

واستنكر رئيس غرفة صناعة اربد هاني  ابو حسان الحادث الاجرامي الذي لن يزيد الاردنيين الا القوة والعزيمة على الوقوف صفا واحدا في وجه المحاولات التي تستهدف النيل من امنه.

وقال ابو حسان ان القطاع الصناعي في محافظة اربد اذ يحتسب ابناءه الذين قضوا في الحادث شهداء نالوا شرف الشهادة دفاعا عن الوطن ليجدد التأكيد على الوقوف بوجه كل المخططات والمؤامرات الدنيئة التي تستهدف النيل من الاردن وترابه الطهور.

من جهة اخرى، دانت نقابة الممرضين الأردنيين، الجريمة الإرهابية النكراء الآثمة التي تعرض لها مكتب مخابرات البقعة وادت الى استشهاد خمسة افرادها.

وقال نقيب الممرضين محمد حتاملة،  في بيان صحفي اليوم الاثنين، ان هذه  الجريمة لن تضعف الأردن بل ستزيد من صلابته في مواجهة من يريد السوء للوطن والمساس بأمنه، موضحا ان هذا العمل مرفوض من قبل كافة أبناء الشعب الذين  يقفون صفا واحدا في وجه الاجرام والمجرمين.

وقدمت النقابة  التعازي باسم الممرضين لأسر الشهداء وللشعب الأردني.

ودانت لجنة تنسيق خدمات مخيم اربد للاجئين ومؤسسات العمل والمجتمع المدني في المخيم الحادث الارهابي الذي وقع صباح اليوم في مخيم البقعة مؤكدين استنكارهم لهذا الفعل الخسيس والدنيء الذي لا يصدر الا عن فئة ارتضت الضلالة لها منهج حياة.

وقال رئيس اللجنة ورئيس لجان تنسيق المؤسسات محمود الطيطي ان ما جرى قعل مدان على الصعد كافة وجبان استهدف جنود صائمين في يوم مبارك هو فاتحة الشهر الفضيل ما يعكس ان هؤلاء بعيدون كل البعد عن الدين الاسلامي والقيم النبيلة.

ودانت جماعة الإخوان المسلمين القانونية الاعتداء الآثم الجبان الذي تعرض له مكتب المخابرات في البقعة صبيحة هذا اليوم الأول من رمضان.

وعبرت الجماعة في بيان صدر عن مكتبها الاعلامي عن استنكارها  لهذا العمل، مؤكدة انه  لا يعبر إلا عن عقلية إجرامية إرهابية  بعيدة كل البعد عن قيم وأخلاق ووجدان الشعب الأردني الذي سطر عبر السنوات الخمس الماضية صورة جميلة من صور الأمن والاستقرار وسط اللهيب المحترق الذي يحيط بوطننا من كل جانب.

وتقدمت الجماعة بأحر العزاء لذوي الشهداء الذين قضوا دفاعاً عن أمن واستقرار هذا البلد ، ودعت الله أن يتقبلهم عنده وأن يدخلهم جنات الخلد.

واكدت جمعيةُ الحوار الديمقراطي الوطني انها تلقت ببالغ السخط والغضب نبأَ الفعل الاجرامي الجبان المتمثل بإطلاق النار على أبنائنا شباب المخابرات العامة ما اسفر عن استشهاد خمسة منهم وهم صيام في غرة شهر رمضان المبارك.

وقال رئيس جمعية الحوار محمد داودية في بيان اليوم الاثنين ان كل مواطن يكن اعلى درجات الدعم والتقدير والالتفاف والاعتزاز بجنود دائرة المخابرات العامة الذين يؤدون بتفان وإخلاص واجبا احترافيا وطنيا كبيرا لحماية المواطنين وتجنيبنا الكوارث التي اصابت دولا مجاورة، مشيرا الى ان هذا العمل  الجبان يفسر الحقد الإجرامي على منتسبي الدائرة.

وتوجهت جمعية الحوار باحر مشاعر العزاء الى جلالة الملك عبدالله الثاني والى الشعب الاردني ومنتسبي دائرة المخابرات العامة واسر الشهداء الذين ارتقوا الى عليين والتحقوا مكرمين بالملك المؤسس الشهيد عبدالله الأول وبالشهداء البررة هزاع المجالي ووصفي التل وفراس العجلوني وموفق السلطي ومنصور كريشان وفرحان محمد الحسبان وصالح شفيق صلاح ومعاذ صافي الكساسبة وراشد حسين الزيود.



واستنكرت الفاعليات الشعبية والرسمية في محافظة الكرك الاعتداء الاثيم الذي تعرض له رجال المخابرات الاردنية وهم يحرصون الوطن ومواطنيه بالمهج والارواح ضد اطماع التنظيمات الارهابية خوارج هذا العصر واعداء الانسانية والدين.

وقال  العميد المتقاعد عبدالله القرالة ان الاردن عصي على كافة المؤامرات التي تحاك ضده للنيل من سيادته واستقراره بحكمة القيادة الهاشمية ووعي شعبه وبسالة القوات المسلحة الاردنية -الجيش العربي واجهزتنا الامنية التي تقف بكل قوة واقتدار في مواجهة اطماع التنظيمات الارهابية لحماية حدودنا والمحافظة على امننا الداخلي والخارجي.

وبين رئيس حزب الجبهة الاردنية الموحدة طايل الشواورة ان هذه الاعتداء الاثيم على افراد اجهزتنا الامنية لايزيدنا الى قوة واصرارا على مواجهة كل من يتريص بالأردن والاعتداء على منجزاته وزعزعة امنة واستقراره،  مؤكدا ان الشعب الاردني بكافة أطيافه ومكوناته يقف سدا منيعا وقوة ضاربة لكل من تسول له نفسة النيل من امن الاردن وترعيب مواطنيه.

وقال رئيس غرفة تجارة المزار الجنوبي زهير البطوش ان ما تعرض له مكتب مخابرات وامن البقعة صبيحة هذا اليوم اول ايام شهر رمضان الفضيل  من قبل مجرمين مغرر بهم عمل جبان وغادر ولا يمت للإسلام بصلة.

واكد رئيس غرفة تجارة الكرك صبري الضلاعين ان هذا العمل الاجرامي في هذا الشهر الفضيل سيجعل من الاردن واحة امن وامان والوقوف صفا واحدا في وجه كل من تمتد يده الجبانة للنيل من سيادة الاردن والاعتداء على جنودنا البواسل الذين يواصلون الليل بالنهار لحماية الاردن ومواطنيه.

واشارت رئيسة حزب الرسالة المحامية نهلة الخواجا الى ان الاردن تعرض لكثير من المؤامرات ولكن بفضل حكمة القيادة الهاشمية والتفاف الشعب بكافة اطيافه خرج منها بكل عزم وقوة وافشل مخططات  كل من يفكر النيل من سيادة الاردن العصي على اعدائه  والقوي في مواجهة التحديات التي تزيده الا قوة وصلابة في مواجهة المندسين والمتآمرين.

وبين رئيس مجلس ادارة مؤسسة اعمار مؤاب حسين الطراونة ان الاردن قوي بقيادة الهاشمية بفضل التفاف الشعب والاجهزة الامنية والجيش العربي المصطفوي خلفها والوقوف بكل حزم في وجه اعداء الامة والاسلام داعيا بناء الاردن الى الانتباه واليقظة لإحباط مخططات الخلايا النائمة خفافيش الليل التي لا تعرف العيش الا على مص الدماء والاختفاء خلف المواطنين الابرياء لترعيب الاطفال .

وقال  مدير تربية المزار الجنوبي الدكتور طلال المجالي ان هذا الحادث الاجرامي الذي ادى الى استشهاد عدد من افراد اجهزتنا الامنية لن ينال من الاردن ولن يزيدنا الا قوة ووعيا وتماسكا في مواجهة اطماع اعداء الاردن والامة العربية.

من جهة اخرى، دان ابناء مخيم الشهيد عزمي المفتي بشدة بالغة الحادث الدنيء الذي تعرض له مكتب المخابرات العامة في مخيم البقعة ووصفوه بالعمل الجبان الذي لن يزيدهم الا تمسكا بوحدتهم الوطنية واصرار على محاربة قوى البغي والشر أيا كان مصدرها ومبعثها.

واستنكر رئيس لجنة خدمات المخيم فياض وراد باسم ابناء المخيم هذه الجريمة ووصفها بالنكراء والتي تؤكد ان اعداء الوطن والامة هم نفسهم اعداء الدين والاردن الواحد الموحد الذين ساءهم قوته ومنعته.

وقال الناشط السياسي ورئيس نادي الكرمل ركان محمود ان اعداء الوطن يجب ان يعوا انهم مهما حاولوا المساس بوحدتنا الوطنية وضربها واثارة الفتن الا انهم لن يزيدونا الا حماسا واصرارا للالتفاف حول الوطن وقيادته الهاشمية.

وشجب رئيس لجنة محافظة اربد لحزب الجبهة الاردنية الموحدة غالب المومني الجريمة النكراء في اول ايام شهر الخير والمحبة والرحمة مما يدل على العقلية الاجرامية التي يتمتع بها هؤلاء الخوارج المارقون على العرف والدين.

وقال امين عام حزب الشباب الوطني الاردني الدكتور محمد العكش ان عبارات الشجب والاستنكار والتنديد لن تشفي غليل الاردنيين من هؤلاء القتلة الخارجين على الدين باسم الدين وان دم شهداء الوطن ثمنه باهظ مؤكدا ان محاولات زرع الفتن بين صفوفهم لن تثمر لان الاردن يعيش في وجدان كل من عاش على ارضه وتنفس هواءه وشرب من معينه وسيبقى شوكة في حلوقهم.

واستنكرت نقابة اطباء الاسنان العمل الارهابي الآثم الذي اسفر عن استشهاد خمسة من ابناء الاردن بالاعتداء على مكتب مخابرات البقعة .

وقال نقيب اطباء الاسنان الدكتور ابراهيم الطراونة، ان النقابة تدين هذه العمليات الارهابية التي تمس امن واستقرار بلدنا الذي نتمنى ان يبقى امنا مستقرا وان يبقى هؤلاء الابطال يتصدون لعصابات الاجرام والضلال والدمار.

وتقدم النقابة احر التعازي لأهالي الشهداء وللوطن ولقائد الوطن والشعب الاردني، داعين الله ان يعجلهم من عتقاء شهر رمضان المبارك.

واستنكر حزب جبهة العمل الوطني الاردني هذه العملية الجبانة التي اسفرت عن استشهاد خمسة من مرتبات المخابرات العامة واننا نستنكر هذا العمل الجبان الذي ما اصاب الا افرادا من ابناء شعبنا سهروا وكانوا عين الوطن التي لا تنام.



ودانت فعاليات سياسية وحزبية وشعبية في معان اليوم الاثنين الهجوم الإرهابي الذي استهدف مكتب مخابرات البقعة ونتج عنه استشهاد عدد من مرتباته، مؤكدين التفافهم حول القيادة الهاشمية الحكيمة والقوات المسلحة والأجهزة الأمنية في محاربتها للإرهاب وعصاباته.

وكانت شخصيات وطنية ومثقفون وسياسيون في معان عبروا لوكالة الأنباء الأردنية (بترا) اليوم الاثنين، عن عظيم استنكارهم وتنديدهم بالهجوم الإرهابي الغادر بحق عدد من أبناء الوطن الساهرين على حماية أمنه واستقراره.

ودان الوزير الأسبق موسى المعاني الحادث الإرهابي الذي نفذته زمرة إرهابية بحق أبناء الوطن والتي أقدمت على سفك الدماء الطاهرة والأرواح البريئة التي ظلت على الدوام تحرس أمن هذا الوطن وتحفظ سلامة أبنائه، مؤكدا أن هذا الأمر يزيدنا يقينا وإصرارا على أهمية الاستمرار في التصدي للإرهاب والحرب على قوى الظلام التي تحاول العبث بأمن هذا الوطن وسلامة أبنائه.

ودعا الوزير الأسبق الدكتور بركات عوجان إلى ضرورة تمتين الجبهة الوطنية الداخلية والالتفاف حول القيادة الهاشمية الملهمة في مواجهة التحديات والمخططات التي تحاول النيل من استقرار هذا الوطن واصفا الهجوم الإرهابي الذي استهدف جنود الوطن وحماته بأن عمل إجرامي يدل على حقد دفين على الوطن وأبنائه.

من جانبه ندد رئيس بلدية معان الكبرى ماجد الشراري بالعمل الإرهابي الغادر في أول أيام الشهر الفضيل والذي طال عددا من أبناء الوطن العاملين بمكتب مخابرات مخيم البقعة ما أدى إلى استشهادهم مؤكدا أن الفعاليات الشعبية في معان تقف صفا واحدا خلف جلالة الملك عبدالله الثاني والجيش العربي والأجهزة الأمنية للتصدي للعصابات المجرمة ولحماية المجتمع الأردني من عبث تلك العصابات الظلامية، وأن الأردن كان ولا زال عصيا على الأعداء والحاقدين.

واستنكر الناشط السياسي رائد ياسين آل خطاب العمل الإرهابي الجبان الذي نتج عنه استشهاد خمسة من أبناء الجيش العربي  مطالبا بالضرب بيد من حديد على العصابات الإرهابية وعلى  كل من تسول له نفسه العبث بأمن هذا الوطن واستقراره ،مؤكدا ضرورة الالتفاف حول القيادة الهاشمية والقوات المسلحة والأجهزة الأمنية في تصديها للإرهاب محليا ودوليا.

ووصف الناشط السياسي الدكتور أكرم كريشان الهجوم الإرهابي الذي وقع على مكتب مخابرات البقعة بأنه عمل إجرامي عدائي أثيم من قبل عصابة مجرمة متطرفة لا تؤمن بالقيم الإنسانية السليمة معتبرا أن الاعتداء السافر على قواتنا المسلحة وأجهزتنا الأمنية هو اعتداء على كل مواطن أردني وأن الأردنيون يقفون صفا واحدا ضد عصابات الإرهاب المجرمة التي تحاول النيل من الوطن وأبنائه ومنجزاته.

وقال مدير غرفة تجارة وصناعة معان نصري العوضي إن العمل الإرهابي الجبان الحاقد الذي أزهق أرواح الأبرياء من أبناء القوات المسلحة مرفوض ومدان بكل المقاييس والمفاهيم وأن الشعب الأردني بمختلف فئاته وأطيافه يقف صفا واحدا في خندق القيادة الهاشمية الحكيمة والقوات المسلحة والأجهزة الأمنية لحماية هذا الوطن وأبنائه من عبث العصابات المجرمة وأجنداته التخريبية.



واستنكرت الفاعليات الشعبية في محافظة مأدبا الجريمة النكراء التي استشهد فيها خمسة من افراد المخابرات العامة في البقعة صباح اليوم مشددين على انها لن تنال من اصرار الاردنيين على ادامة حالة الامن والاستقرار التي يعيشها الاردن.

وقال العين محمد الازايدة ان الحادثة  كانت صادمة للأردنيين مع اول شهر رمضان المبارك حيث ينعم المواطنون بالأمن والاستقرار في بيئة آمنة مختلفة عن الاقليم المحيط ولكن أبت ايدي الشر والظلام الا ان تعكر صفو هذه الحياة بمثل هذه الاعمال الارهابية محاولة منهم تحقيق اهدافهم.

وقال النائب السابق علي السنيد ان الدم الاردني خط احمر ، مشددا على ان الاردن سيبقى عصيا على الاختراق ممن يريد سوءا في هذا البلد الآمن المستقر .

وقال رئيس لجنة تحسين خدمات مخيم مأدبا احمد الكسابرة ان ما جرى اليوم هي جريمة نكراء وعمل جبان لا مبدأ ولا دين لمن نفذها مطالبا اجهزة الدولة المختلفة بالضرب بيد من حديد على ايدي هؤلاء المجرمين الذين يحاولون العبث بأمن واستقرار الاردن ليكونوا عبرة لمن يعتبر.

واستنكر رئيس الغرفة التجارية في مأدبا موسى ابو زرعي هذه الجريمة النكراء مؤكدا دعم الاجهزة الامنية المختلفة في القيام بواجباتها والحفاظ على الامن والاستقرار وملاحقة القتلة والمجرمين اينما كانوا مشددا ان الاردنيين سيبقوا صفا واحدا في وجه كل من تسول له نفسه العبث بأمن واستقرار الوطن.

وقالت عضو لجنة تحسين خدمات مأدبا فدوى عواد ان هذه الجريمة مستنكرة ومرفوضة من الاردنيين الذي يعتزون ويفخرون بالأمن والاستقرار الذي يعيشونه وسط اقليم مليء  بالقتل والعنف والدمار وان تراب هذا الوطن عصيا على كل المؤامرات.

وقال منسق هيئة شباب كلنا الاردن في مأدبا الدكتور حسن الشوابكة ان هذا الجريمة التي استهدفت مكتب مخابرات البقعة عمل اجرامي لا يمت للإنسانية بصلة ولا ينتمي الى الاسلام ويخالف تعاليمه السمحة.

وقال رئيس جمعية المتقاعدين العسكريين بني حميدة سلامة الهروط ان هذا العمل الجبان الذي ادى الى استشهاد خمسة من اجهزتنا الامنية في اول يوم من رمضان عمل ارهابي مدان ومرفوض، مؤكدا ان مثل هذه الاعمال لن تمس عزيمة ومنعة الاردنيين بل تزيدنا قوة ولحمة وتآلف.(بترا)



 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش