الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

نصف مليون يؤدون صلاة الجمعة الرابعة من رمضان في «الأقصى»

تم نشره في السبت 11 آب / أغسطس 2012. 03:00 مـساءً
نصف مليون يؤدون صلاة الجمعة الرابعة من رمضان في «الأقصى»

 

القدس المحتلة - وكالات الانباء

أدى نحو نصف مليون فلسطيني من أنحاء القدس و أراضي الـ48 وكذلك من الضفة الغربية صلاة الجمعة الرابعة وقبل الأخيرة بشهر رمضان في المسجد الأقصى المبارك.

وفي احصائية سابقة، قال مدير اوقاف القدس الشيخ عزام الخطيب ان اكثر من 350 الف مسلم ادوا الصلاة في المسجد الاقصى وباحاته ومحيطه. واضاف ان «كل شركات السياحة في القدس شغلت كل ما لديها من باصات لتعمل على المعابر العسكرية التي شيدتها اسرائيل على مداخل القدس». واكد ان «هذا الحضور الممتاز لهو ابلغ رد على المتطرفين اليهود الذين باتوا يدعون الى تقسيم الاقصى بين المسليمن واليهود».

وانتشر المصلون في مصليات وباحات المسجد الأقصى، وبالمصليات المسقوفة وتحت المظلات الضخمة وفي ظل الأشجار تجنبا لأشعة الشمس الحارقة.

وكانت أفواج المصلين بدأت بالوصول من كافة المناطق إلى القدس منذ ساعات فجرامس، وشهدت المعابر والحواجز العسكرية الثابتة على المداخل الرئيسة لمدينة القدس اختناقات وازدحامات غير مسبوقة وسط إجراءات تفتيش دقيقة من قبل قوات الاحتلال.

ونشرت سلطات الاحتلال الآلاف من عناصر شرطتها وحرس حدودها ووحداتها الخاصة في القدس ومحيط المسجد الأقصى، وعلى بواباته الخارجية، وفي الشوارع والطرقات المؤدية إليه، وعلى طول مسار جدار الضم والتوسع في المدينة.

وتضمنت إجراءات الاحتلال تحليق طائرة مروحية ومنطاد راداري استخباراتي في سماء المدينة لمراقبة المصلين، وإغلاق الشوارع والطرقات في محيط البلدة القديمة وأحياء: الشيخ جراح، ووادي الجوز، والصوانة، ورأس العمود، وسلوان، بمتاريس حديدية، ما تسبب بمعاناة كبيرة للمصلين، خاصة كبار السن والمرضى قبل وصولهم المسجد الأقصى.

كما منعت قوات الاحتلال آلاف المواطنين القادمين من محافظات الضفة الغربية، لا سيما الذين تقل أعمارهم عن الأربعين عاما، من اجتياز المعابر والحواجز العسكرية الثابتة على مداخل القدس، لدخول المدينة والمشاركة في أداء صلاة الجمعة في رحاب المسجد الأقصى المبارك.

على صعيد اخر، قررت المحكمة الاسرائيلية العليا تاييد أمر الحكومة القاضي بهدم ثمان قرى فلسطينية جنوب مدينة الخليل بحجة انها تقع في منطقة إطلاق نار وتدريب للجيش الاسرائيلي. وصدر قرار المحكمة الخميس بعد ان ردت الالتماس الذي تقدمت نيابة عن القرى رابطة الحقوق المدنية في إسرائيل.وقال قرار المحكمة «ان السكان يمكنهم البقاء في منازلهم حتى تشرين الثاني». فيما قالت جمعية حقوق المواطن أنها ستتقدم بالتماس اخر للمحكمة.وقالت الحكومة الاسرائيلية انه لن يسمح للفلسطينيين الوصول المؤقت إلى المنطقة خلال أوقات تدريب الجيش. وزار القرى رؤساء 15 بعثة اوروبية لمعرفة المزيد عن هذه القضية وبعد الزيارة، أصدروا بيانا نيابة عن الاتحاد الأوروبي دعوا من خلاله اسرائيل الى عدم هدم القرى وإلى بذل المزيد من الجهد لحماية وتشجيع التنمية الفلسطينية من المنطقة (ج).

التاريخ : 11-08-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش