الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بحضور سمو الأميرة سمية وتحت رعاية وزير الاتصالات * إطلاق الاستراتيجية الجديدة لقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات

تم نشره في الاثنين 23 تموز / يوليو 2007. 03:00 مـساءً
بحضور سمو الأميرة سمية وتحت رعاية وزير الاتصالات * إطلاق الاستراتيجية الجديدة لقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات

 

 
* مذكرة تفاهم بين إنتاج و "سابق" لتقديم الدعم المالي والفني للجمعية وللإستراتيجية


عمان - الدستور - لما العبسه
بحضور سمو الأميرة سمية بنت الحسن وتحت رعاية وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المهندس باسم الروسان أطلقت الوزارة وجمعية شركات تقنية المعلومات "انتاج" امس الاستراتيجية الوطنية الجديدة لقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات 2007 - 2011 واعلنت عن الخطة التنفيذية لها والمدد الزمنية التي تحكم تنفيذها ، بعد أن تم عرضها على جلالة الملك عبد الله الثاني وأخذ الموافقة عليها للبدء في تطبيقها ، جاء ذلك خلال اللقاء الشهري الذي عقدته "انتاج" بحضور رئيس هيئة مديري الجمعية مروان جمعة ، والمدير التتنفيذي للجمعية صبري الطباع ، ورئيس بعثة الوكالة الاميريكية للانماء والتطوير الدولي (USAID) جاي نوت ، وليث القاسم رئيس محور زيادة الإنتاجية ، وممثلين عن القطاعين العام والخاص.
وتم خلال اللقاء التوقيع رسميا على الاستراتيجية الوطنية الجديدة لقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بين الوزرارة والجمعية ، وقع الاتفاقية م.الروسان ، وعن "إنتاج" رئيس هيئة المديرين مروان جمعة ، للبدء بتنفيذها حسب المهام المنوطة بكلا القطاعين والتزامهما بالتنفيذ ضمن الفترات الزمنية المحددة لها.
كما تم خلال اللقاء توقيع مذكرة تفاهم بين "إنتاج" وبرنامج سابق التابع لـ(USAID) ، وذلك ضمن الخطة الموضوعة لتنفيذ الاستراتيجية الجديدة للقطاع ، يقوم بموجبها "سابق" بتقديم الدعم المالي والفني لتنفيذ الاستراتيجية ، كما يقدم البرنامج الدعم لكافة نشاطات الجمعية ، وقع الاتفاقية عن الجمعية رئيس هيئة مديريها مروان جمعة وكارول سوان نائب رئيس برنامج "سابق".
وقال الروسان إن هذه الاستراتيجية التي تم فيها تحديد الأدوار والمسؤوليات بشكل واضح تأتي ترسيخا للشراكة القوية بين القطاعين العام و الخاص وأنها جاءت ضمن أربعة محاور هي البنى التحتية والبحث والتطوير ، والقوى العاملة والتعليم والبيئة الاستثمارية والتنظيمية ، وكذلك أشار إلى الخطط التي رسمتها وتنفذها الوزارة في سبيل تحقيق الأهداف الوطنية التي من شأنها النهوض بالقطاع .
وأشار إلى أن الوزارة بدأت فعليا بتنفيذ عدد من المشاريع لتعزيز البنية التحتية للقطاع ولخدمة الاستثمارات الحالية والمستقبلية ، داعيا القطاع الخاص إلى اجتذاب أصحاب الكفاءات والأكاديميين ضمن خطط طويلة الأمد في مجال البحث والتطوير.
وقال جمعة انه تم وضع الاستراتيجية الجديدة التي بدىء تنفيذها بداية الشهر الجاري بناء على توجيهات واضحة من جلالة الملك عبد الله الثاني لمسؤولي قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ، مؤكدا ان اللقاء الذي تم بين جلالته وممثلي القطاع جسد بشكل دقيق واقع القطاع والتباطؤ الذي شهده خلال الثلاثة اعوام الماضية ، ليؤكد ضرورة العمل بجد للنهوض مرة اخرى بالقطاع ليساهم في تسريع وتيرة النمو الاقتصادي ، والاتجاه بالاردن نحو الاقتصاد المعرفي.
ولفت جمعة الى ان القطاع حقق نجاحا ملموسا خلال السنوات الخمس الاولى من العام 1999 وحتى العام 2004 ، معللا ذلك الى مبادرة"ريتش" التي اطلقت على المستوى الوطني وشملت القطاعين العام والخاص ، وهي مبادرة حددت الاولويات والادوار بشكل واضح ونتج عنها نمو ملموس في حجم القطاع وعائداته ومساهماته ، فيما شهدت السنوات الثلاث الماضية تباطؤ القطاع بشكل واضح.
وقال جمعة ان الاستراتيجية الجديدة راعت الاولويات وابرزت اهم التحديات وطرق معالجتها ، والبرامج الزمنية للتنفيذها ، والمسؤوليات التي سيلتزم بها القطاعان الخاص والعام امام جلالة الملك ، مشيرا إلى أن أهداف الإستراتيجية المتمثلة في زيادة حجم إيرادات القطاع وعدد العاملين فيه ممكن تحقيقها حسب الخطة الموضوعة لها ، إلا أن التحدي الأبرز هو تحقيق نسبة انتشار انترنت تصل الى 50 في المائة من مستواها الحالي البالغ 10 في المائة وهو هدف يحتاج إلى تذليل العقبات وتعاون كبير بين القطاعين العام والخاص بالإضافة إلى القطاع الأكاديمي.
وقال جمعة أن الاتصالات وتقنية المعلومات من اكبر القطاعات في الاقتصاد الوطني ، ويساهم في توطيد الطبقة المتوسطة في المجتمع ، مما ينعكس بصورة ايجابية على الاستقرار الاقتصادي الاجتماعي ، ويساهم القطاع في زيادة الإنتاجية وتنافسية الاقتصاد الأردني.
من جانبه استعرض الطباع ابرز اهداف الاستراتيجية حتى العام 2011 ، واصفا اياها بالتفصيلية ، وقال ان هذه الاهداف تتركز في رفع نسبة انتشار الانترنت من 11 في المائة الى 50 في المائة ، وزيادة اعداد العاملين في القطاع من 16 الف عامل وموظف الى 35 الف ، ونمو حجم القطاع من 1,5 مليار دولار في العام 2005 إلى 3 مليار دولار وذلك حتى نهاية العام 2011.
وعن الخطة التنفيذية للاستراتيجية ، بين الطباع انه ولضمان سير عمل الاستراتيجية ضمن الجدول الزمني المحدد لها تم تشكيل وحدة عمل معنية باصدار تقرير ربعي يتضمن عمل الجهات المعنية بالقطاع ضمن الاستراتيجية ، كما تم تعين مدير للمشروع يشرف على هذه المتابعات ليصدر في نهاية الفترات الزمنية المحددة تقريرا الى الوحدة ليصار الى تقييم العمل والانجاز.
واضاف انه سيتم مراجعة نتائج العمل ربعيا ضمن أهداف الإستراتيجية وستشتمل المراجعة على ارقام وادوار المعنيين في اطارخطة وبرامج العمل ، مشددا على ان تحقيق هذه الاهداف يتطلب تعاون تام ما بين المعنيين من القطاعين والعمل بمهارة وكفاءة عالية مع التحديات التي قد تعيق تنفيذ الاتفاقية.
وأكد نوت على الدور الكبير الذي يقع على عاتق المعنيين بقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ، مشيرا إلى أهمية هذا القطاع الذي يعد صلة الوصل بين المملكة والعالم الخارجي ، مشيرا إلى إن مذكرة التفاهم التي وقعت بين الجمعية والبرنامج تهدف إلى مساعدة إنتاج في تطبيق الإستراتيجية وتقديم المساعدة التقنية والتطوير المهارات والدعم المادي على حد سواء.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش