الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

فعاليات حزبية وشعبية تستنكر العمل الإرهابي الإجرامي ضد مكتب مخابرات البقعة

تم نشره في الثلاثاء 7 حزيران / يونيو 2016. 08:00 صباحاً

عمان- الدستور- حمدان الحاج

 استنكرت الهيئة العليا لحزب الرفاه الأردني التي عقدت اجتماعا طارئا امس الحادث الاجرامي الذي استهدف مكتب مخابرات البقعة  ،وقالت ‹إن الحزب يدين بأقصى العبارات ويستنكر هذه العملية الإرهابية التي نفذتها أيدي إرهابيين متطرفين لا يعرفون معنى للإنسانية ولا يمتون للدين الإسلامي الحنيف بأي صلة،، فضلا  عن أنها أيد لا تعرف غير لغة العنف والتطرف والإجرام.

 وفي الوقت الذي يعتصرنا الألم والحزن على استشهاد خمسة من نشامى دائرة المخابرات العامة والتحاقهم بمن سبقهم من شهداء قواتنا المسلحة - الجيش العربي واجهزتنا الامنية فإننا نطالب الحكومة وبشكل فوري بتنفيذ حكم الإعدام بحق من نفذ هذه العملية الارهابية وكل من يقف خلفهم وأمام جماهير شعبنا الأردني حتى يكونوا عبرة لكل من تسول له نفسه الإجرامية النيل من الوطن وأبنائه.

ان هؤلاء المجرمين لا يوجد لهم وطن ولا دين ولا أخلاق وإنما لديهم مشروع ومخطط مبني على مبدأ هدم الاوطان وقتل الناس الأبرياء.

إن حزب الرفاه الأردني ليناشد أبناء الوطن برص الصفوف والالتفاف خلف قيادتنا الهاشمية وجيشنا العربي واجهزتنا الأمنية وتمكين الجبهة الداخلية.

 من جهته دان حزب الانصار الاردني الهجوم الارهابي البشع والجبان على مكتب المخابرات العامة في البقعة والذي اسفر عن استشهاد خمسة افراد.

 وقال الحزب « ان مثل هذا العمل الخسيس المدان والمرفوض من كل ابناء المجتمع الاردني ، لن يتم السكوت عنه وستنال هذه الزمره الفاسدة عقابها الرادع والشديد ولن نتهاون بحق كل متآمر خائن وجبان .. «حمى الله الوطن وحمى الله قيادته الهاشمية ورحم الله شهداءنا الابرار»

 اما اهالي ورئيس واعضاء لجنة خدمات مخيم البقعة ورؤساء الاندية والجمعيات الخيرية والفعاليات الشعبية وكافة ابناء مخيم البقعة بكافة فئاتهم فقد استنكروا الجريمة النكراء والعمل الارهابي الجبان الذي استهدف ابناء الوطن من جهاز المخابرات العامة.

 وأكد ابناء المخيم انهم سيكونون في صف واحد مع الجهات الامنية للقبض على هؤلاء المجرمين ولن يهدأ لهم بال حتى تطال يد العدالة هذه الفئة الضالة لانهم لا ينتمون الى هذا الوطن ولا ينتمون الى اية ديانة.

 وبينوا ان جميع أبناء مخيم البقعة سيكونون جنوداً مجندة في خدمة الوطن وفي خدمة القيادة الهاشمية وحمى الله الاردن وحمى الله الشعب وحمى الله جلالة الملك عبد الله الثاني.

 اما جمعية الملتقى فاصدرت  بيانا قالت : « في غرّة رمضان المبارك ومطلع الشهر الفضيل ، نفث الخوارج سمومهم الدنيئة في ازدراء تام لأبسط قواعد ديننا السمح بل وباستهتار تام بمشاعر المسلمين في كل المعمورة ، وقاموا بفعلتهم الجبانة الخسيسة النكراء ...

فقد تلقى اعضاء جمعية الملتقى والأردنيون جميعاً بألم عارم وبغضب ساطع، نبأ استشهاد أبطال المخابرات العامة الخمسة ، الذين ضحوا بأرواحهم رخيصة من اجل هذا الوطن الشامخ ....

والملتقى إذ يدين هذه الجريمة النكراء بشكل قاطع، فإنه يدعو الاردنيين كافة الى التعاضد والتلاحم والتماسك خلف قيادتهم الهاشمية الحكيمة واجهزتهم الأمنية الباسلة للتصدي لكل قوى الشر والضلال والدمار، للحفاظ على هذا الوطن الحبيب كما عهدناه واحة أمنٍ وأمان ٍ واستقرار .

 وتقدم اعضاء الملتقى بتعازيهم الحارة الى عائلات الشهداء الابرار والى مؤسسة المخابرات العامة وكل الأردنيين النشامى وعلى رأسهم جلالة القائد الأعلى ، ويضرعون للباري جلّ في علاه ان يتغمدهم بواسع رحمته وان يسبغ عليهم عظيم رضوانه وان يجعل مأواهم جنة الفردوس الأعلى مع الشهداء والصديقين والأبرار والنبيين وحسن أولئك رفيقا›.

 وقال حزب المؤتمر الوطني  « زمزم « تحت التأسيس ..  « يحتسب الأردنيون جميعاً عند الله شهداءهم الخمسة صبيحة اليوم الأول من شهر رمضان المبارك إثر اعتداء إجرامي دنيء على احدى مقرات الأجهزة الأمنية في مخيم البقعة من قبل فئة متجردة من القيم الإنسانية فضلاً عن القيم الدينية والإسلامية.

وقال إن هذا الاعتداء الإرهابي البشع الذي يتسم بالخسة والنذالة، يحمل جملة من الدلالات الواضحة على حجم الخطر الذي يهدد مجتمعنا الأردني وأمننا الوطني، من خلال اختيار المكان والزمان الذي ينبىء بمخطط جهنمي يبغي الزج بالأردن في مستنقعات الفوضى والدم، مما يحتم علينا جميعاً التصدي لهذا المخطط الجبان مهما كان مصدره، وينبغي أن تكون عملية المواجهة شاملة من كل أبناء هذا الوطن في جميع مواقعهم على الصعيد الرسمي والشعبي، بكل حسم قاطع يخلو من التردد وكل أشكال التبرير والتخاذل.

 إن استشهاد خمسة أفراد من مرتبات دائرة المخابرات العامة حدث مهم، ينقل الأردن إلى مربع التعبئة والمواجهة لكل من يسعى لإيقاع الفتنة بين المواطنين أو إثارة البلبلة والتشكيك في مجتمعنا الأردني اليقظ الواعي والذي يتمتع بنسيج وحدوي قوي ومتين، وسوف يتجاوز بعون الله كل المحن، وسوف يكون بالمرصاد لكل محاولات الدس والوقيعة. رحم الله الشهداء الأبرار وأدخلهم في مستقر رحمته ونسأل الله أن يلهم أهلهم وذويهم الصبر وحسن العزاء، ونسأل الله عز وجل أن يحفظ الأردن وطناً وشعباً وقيادةً، وأن يمنحنا القوة على مواجهة العصابات الإجرامية والزمر العدوانية التي تستهدف أمننا الوطني ‹ وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ›.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش