الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

40 مليون دينار مستوردات المملكة عبر الميناء سنويا * منع دخول الأخشاب التي تحتوي على قشور عبر «طرطوس» يكبد التجار خسائر فادحة

تم نشره في الأحد 1 تموز / يوليو 2007. 03:00 مـساءً
40 مليون دينار مستوردات المملكة عبر الميناء سنويا * منع دخول الأخشاب التي تحتوي على قشور عبر «طرطوس» يكبد التجار خسائر فادحة

 

 
عمان - الدستور - زيد ابوخروب
شكا تجار اخشاب من قرار الحكومة السورية القاضي بمنع دخول الاخشاب التي تحتوي على نسبة من قشور الأشجار عبر ميناء طرطوس دون سابق انذار.
وكانت الحكومة السورية قد اصدرت قرارا في بداية الشهر الماضي يمنع دخول الاخشاب التي تحتوي على نسبة وان كانت بسيطة من تلك البقايا عبر ميناء طرطوس.
وقدمت الشركات الاردنية من خلال مكاتب التخليص التابعة لها في الجمهورية السورية عريضة احتجاج لكل من وزارتي الصناعة والزراعة السورية طالبت فيها بالعدول عن هذا القرار او السماح للبواخر الجاثمة في ميناء طرطوس بتفريغ حمولتها من مادة الخشب.
وحذر المدير التنفيذي لشركة ابراهيم محمد شحادة واخوانه شحادة شحادة من تعرض التجار الى خسائر فادحة اذا لم يتم التوصل الى حل مع السلطات السورية كون تغيير وجهاتهم قد يزيد الكلفة بنسب تصل الى 100 في المائة ، لافتا الى ان كلفة نقل المتر الواحد عبر ميناء طرطوس تبلغ 20 دولارا ، اما اذا تم استيرادها عبر العقبة فان كلفة المتر الواحد ترتفع الى 44 دولارا الامر الذي ينعكس سلبا على التجار.
وقدر حجم مستوردات المملكة من الاخشاب عبر ميناء طرطوس وحده بـ 40 مليون دينار سنويا ، مؤكدا ان البحث عن بديل مكلف لتضاعف اجور النقل.
وقال شحادة ان تضاعف كلف النقل يقود الى ارتفاع اسعار الاخشاب في السوق المحلية الى مستويات قياسية الامر الذي ينعكس سلبا على اداء قطاع الصناعات الخشبية في المملكة ، خصوصا في ظل التنافسية في السوق المحلية.
وبين ممثل الصناعات الخشبية الدكتور زكي الايوبي ان اي ارتفاع يطرأ على اسعار الاخشاب يعرض الصناعات المحلية الى خسائر ، لا سيما ان هناك منتجات خشبية من الاثاث وغيرها من دول مثل تركيا والصين متوفرة وتعتبر اسعارها تنافسية.
الى ذلك بين رئيس جمعية مستثمري قطاع الاسكان المهندس زهير العمري ان مادة الخشب ، بالاضافة الى الالمنيوم تساهم بما نسبته 4 الى 5 في المائة الكلفة الاجمالية للعقار ، مؤكدا في الوقت نفسه ان اي ارتفاع لاسعار الخشب ينعكس سلبا على كلف البناء في ظل الزيادة المتواصلة للمقومات الاساسية للبناء.
وشهدت السوق المحلية ارتفاعا في أسعار الأخشاب تراوحت بين 30 و 35 في المائة بسبب زيادة اسعار المواد الخام في بلد المنشأ نتيجة لارتفاع الطلب في العالم ، خصوصا من قبل الدول الصناعية قوية النمو مثل الصين ، اضافة الى زيادة الطلب العالمي على المواد الأساسية في البناء مثل الخشب والحديد والاسمنت في ظل الطفرة العقارية التي يشهدها العالم من قبل دول مثل الصين.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش