الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

رجال أعمال: العملاء يفضلون الابتعاد عن الشبهات * «النوافذ الإسلامية» تغـزو البنوك التقليدية في قطر

تم نشره في الأحد 15 تموز / يوليو 2007. 03:00 مـساءً
رجال أعمال: العملاء يفضلون الابتعاد عن الشبهات * «النوافذ الإسلامية» تغـزو البنوك التقليدية في قطر

 

 
الدوحة - الدستور - محمد خير الفرح
الهلال ، الدوحة الاسلامي ، الصفا ، الوطني الاسلامي ، تسميات لنوافذ اسلامية في البنوك التجارية التقليدية ، بدأت في الظهور خلال العامين الفائتين ، قبلها كان تقديم الخدمات المصرفية في قطر ، يكاد يقتصر على بنكين اسلاميين فقط هما: بنك قطر الدولي الإسلامي ومصرف قطر الإسلامي الذي تأسس قبل أكثر من ربع قرن ، وقبل عام انضم اليهما مصرف الريان الإسلامي.
اليوم تشهد الدوحة سباقا محموما بين البنوك التجارية ، لإفتتاح فروع إسلامية تابعة لها تختص بتقديم الخدمات والمنتجات المصرفية المتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية ، بهدف اكتساب شريحة واسعة من العملاء.
ويقول جمال الجمال مساعد مدير عام بنك قطر الدولي الاسلامي : قيام البنوك التجارية ، بفتح نوافذ اسلامية ، دليل على نجاح التجربة الاسلامية المصرفية ، حيث تستقطب البنوك الاسلامية نحو 30% من السوق المالية والمصرفية العالمية.
ففي جانب من المشهد ، يبدو تحول البنوك التجارية ، لتقديم خدمات مصرفية اسلامية ، اعترافا منها بالتنافسية العالية ، التي اصبحت تحققها المصارف الاسلامية ، خصوصا في منطقة الخليج. تنافسية يراها رئيس مجلس ادارة بنك قطر الوطني يوسف كمال "اضافة نوعية ستكون في صالح العملاء".
أما المصارف الاسلامية التي تدير نحو 300 مليار دولار ، في اكثر من 40 دولة ، فتجد نفسها هي الاخرى ، امام تحدي "ولادة" مصارف اسلامية من "رحم" البنوك التجارية ، ما يدفعها الى تطوير خدماتها ، للحفاظ على عملائها واستقطاب عملاء جدد.
وفي قطر يبلغ عدد البنوك الوطنية والعربية والاجنبية 15 بنكا.و تنشط البنوك التجارية في ايجاد ما يسميه الباحث في المعاملات المالية محمد أحمين "بنك داخل بنك" ، بحيث ان كافة عملياته ومعاملاته ، تخضع لأصول المعاملات الاسلامية ، كما ان مصادر الاموال لن تكون من اموال البنك الام او رأسماله.
وما يكفل التأكد من مثل هذه الضوابط ، وجود هيئات رقابة شرعية في الفروع الاسلامية. وحسب الهيئات تلك ، فإن الضوابط تنحصر في استقلالية الفرع ماليا واداريا ، وجود نظام يقر بهذه الاستقلالية من الجمعية العمومية للبنك ، وجود هيئة للرقابة والفتوى الشرعية ، للاشراف على الالتزام بالاحكام الشرعية ، والتعامل من خلال العقود والاليات الشرعية المقررة من هيئة الرقابة.
لقد اصبح لكافة النوافذ الاسلامية في البنوك التجارية هيئات للرقابة الشرعية ، بعد أن انعطفت هذه البنوك نحو خيار يتماشى مع رغبات شريحة واسعة من العملاء. يوضح يوسف كمال "شعرنا بالتزام قوي لتلبية هذه الرغبات ، عن طريق تقديم خدمات اسلامية ، تتميز بالديناميكية ، في الوقت الذي تستمر فيه خدماتنا المصرفية التقليدية".
"الخدمة الجديدة ستمنح المؤسسات والأفراد خيارا آخر ، للطريقة التي يرغبون من خلالها بتوظيف وإدارة أموالهم".
يبدي يوسف كمال حماسه للنجاح الذي بدا يحققه الوطني الاسلامي التابع لبنك قطر الوطني ، بقوله "نقدم منتجات تدعم القيم النبيلة لمجتمعنا" ويضيف "راينا من واجبنا ايجاد وسيلة مصرفية نستطيع من خلالها تلبية احتياجات شريحة ، تحرص ان تكون مبادىء الشريعة الاسلامية ، ركيزة لأنشطتها المالية" ، اضافة الى الاقبال غير العادي ، الذي شهدته اسواق المنطقة ، على اعمال الصيرفة الاسلامية. ويرى رجل الأعمال القطري عبدالهادي الشهواني أن افتتاح البنوك التجارية للفروع الاسلامية ، لم يسحب البساط من تحت المصارف الاسلامية ، اذ ان البعض لا يضمن الوقوع في الشبهات كما يسميها الشهواني ، حيث تظل شريحة واسعة تفضل البقاء في المصارف الاسلامية ، التي تعتبر بدورها ظاهرة تكاثر الفروع الاسلامية للبنوك التجارية على نحو مختلف "فليس الأمر مجرد تقديم خدمات مصرفية ، تحت شعار إسلامي مفرغ من المضمون".
"لقد اصبح لدى البنوك الاسلامية او الفروع الاسلامية التابعة للبنوك التقليدية ، خدمات جديدة منافسة ، بسبب كثرة البنوك والفروع الملتزمة بأحكام الشريعة الإسلامية" يشير الدكتور علي القرة داغي عضو هيئة الرقابة الشرعية في بنك قطر الوطني الإسلامي "ثمة تنافس شديد على اساس تقديم خدمات مميزة وقليلة الأعباء".
وتتنوع الخدمات التي تقدمها النوافذ الإسلامية في قطر ، البالغ عددها 6 ، فعدا عن الخدمات التقليدية: الحساب الجاري ، حساب الاستثمار التوفيري ، الودائع والبطاقات الائتمانية ، تشمل الخدمات المصرفية كذلك ، حلول تمويل المشاريع مثل الاستصناع ، الإجارة المحددة ، المشاركة المخفضة ، الصكوك ، والتورق.
يقول علي شريف العمادي ، الرئيس التنفيذي لبنك قطر الوطني "منذ إفتتاح أول فرع للصيرفة الإسلامية ، شهدنا إقبالاً واسعاً على تلك الخدمات".
"نحن على ثقة تامة بأن المنتجات والخدمات المصرفية الإسلامية ستستمر بالنمو ، خاصة مع ازدياد أعداد العملاء الراغبين بإضفاء صبغة إسلامية على تعاملاتهم المالية" ، يضيف العمادي.
ومن وجهة نظر محمد أحمين ، فإن إندفاع وهرولة البنوك التجارية نحو إفتتاح فروع ونوافذ إسلامية ، له انعكاسات ايجابية على العمل المصرفي الاسلامي ، "فقد يترتب عليه تحول البنك التجاري كاملا ، الى الالتزام بالشريعة الاسلامية" ، وهذا ما حدث مثلا في البنك الاهلي السعودي ، حيث تم استحداث خدمات مصرفية اسلامية فيه ، ومع مرور الوقت ، اصبحت نسبتها الاكبر في تعاملات البنك ، ما ترتب عليه قيام البنك بالتحول التدريجي الى المعاملات المصرفية الاسلامية.
وما يلفت الأنظار في السوق المصرفي القطري هو تنامي الطلب على الحلول المتوافقة مع الشريعة الإسلامية في مجال الخدمات المصرفية الإسلامية وإدارة الثروات ، فكان أن سجلت البنوك والمصارف الإسلامية القطرية خلال الفترة الماضية أفضل أداء لها على الإطلاق.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش