الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

هبوط الريال السعودي امام الدولار لأدنى مستوى في 13 شهرا

تم نشره في الثلاثاء 16 كانون الثاني / يناير 2007. 02:00 مـساءً
هبوط الريال السعودي امام الدولار لأدنى مستوى في 13 شهرا

 

 
الرياض - رويترز.
استبعدت السعودية أمس اي تغيير لسياسة ربط عملتها بالدولار ليهبط الريال لاقل مستوى في 13 شهرا مع تراجع التكهنات في السوق برفع قيمة عملة أكبر دولة مصدرة للنفط في العالم.
واكتسبت التكهنات برفع قيمة الريال زخما الاسبوع الماضي عقب اعلان الامارات أن محافظي البنوك المركزية في الخليج يناقشون ارتباط عملاتهم بالدولار المتراجع وقد يتخذون قرارا في هذا الشأن قريبا ربما في اذار.
ولكن مؤسسة النقد العربي السعودي "البنك المركزي" استبعدت امس اى اشارة لرفع قيمة الريال هذا العام لتصبح المملكة ثالث دول مجلس التعاون الخليجي الست التي تعلن تمسكها بالنظام النقدي الذي وضع في اطار الاستعدادات لاقامة وحدة نقدية في 2010.
وقال حمد سعود السياري محافظ المؤسسة لرويترز "هذا ليس مطروحا على جدول الاعمال. ولا ننوي تغيير موقفنا".
وسئل السياري عما اذا كانت السعودية سترفع قيمة عملتها في الاشهر المقبلة فقال "لا. لا. ليس هذا العام".
وانخفضت العملة السعودية الى 3,7512 ريال مقابل الدولار وهو أقل مستوى منذ كانون الاول 2005 عقب تصريحات السيارى.
وارتفع الريال مثل العملات الاخرى في منطقة الخليج منذ يوم الخميس بعدما صرح سلطان ناصر السويدي محافظ مصرف الامارات المركزي لرويترز بأن دول الخليج قد تتخذ قريبا ربما في اذار حين تجتمع بالسعودية قرارا بشان ابقاء أو تغيير نظامها لسعر الصرف.
وهذا أول اقرار بأن دول الخليج قد لا تلتزم بنظام نقدي وضع في اطار الاستعدادات لاقامة وحدة نقدية في 2010 رغم أن الاسواق بدأت التكهن بزيادة أسعار الصرف العام الماضي مع هبوط الدولار حوالي عشرة في المائة مقابل اليورو.
وصرح السياري "على الارجح كان السويدي يعني أن الموضوع سيناقش ولكنه ليس قضية رئيسية وسياستنا لن تتغير. لا أعلم بأي دولة تساند ذلك".
واستبعدت عمان والبحرين أصغر اقتصادين بين الدول الست أي تغييرات في سياسة سعر الصرف. ولكن الاسواق كانت تنتظر موقف السعودية التي تمثل أكثر من نصف الناتج المحلي الاجمالي للمنطقة ونحو 60 في المئة من انتاج المنطقة من النفط.
وقالت كارولين جرادي الاقتصادية في دويتشه بنك في لندن "أعتقد أنهم سيرفعون قيمة العملة عند اصدار العملة الموحدة. لم أعتقد أنهم سيكونون في عجلة من امرهم الان نظرا لان العملات لم تتحرك مقابل الدولار في 20 عاما".
واتفقت دول مجلس التعاون الخليجي الست وتضم ايضا قطر والكويت على اطلاق عملة موحدة في العام 2010 ولكن عمان أربكت الخطة في العام الماضي باعلانها أنه لن يمكنها اللحاق بالموعد المحدد.
وقال السويدي ان محافظي البنوك المركزية قد يختارون توسيع نطاق تأرجح العملات بدلا من الربط الثابت الذي تطبقه جميع الدول الان باستثناء الكويت التي رفعت قيمة عملتها العام الماضي.
وأضاف أن محافظي البنوك قد يتفقون على التحول الى عملة أخرى أو سلة عملات ورفض التعليق على العملات التي ستوضع في الاعتبار.
وقال السويدي ان التضخم المستورد أحد أسباب مناقشة سياسة ربط العملات.
وأدى هبوط الدولار العام الماضي الى رفع تكلفة الواردات في المنطقة حيث تدفع بعض الدول ومن بينها الكويت نصف قيمة وارداتها باليورو والين.
والكويت التي تسمح لعملتها بالتأرجح داخل نطاق 3,5 في المائة حول السعر المرجعي الذي تحدد العام 2003 رفعت قيمة عملتها في ايار لاول مرة في 17 شهرا فسمحت لها بالارتفاع بنسبة واحد في المائة أمام الدولار.
وأثارت هذه الخطوة موجة ارتفاع بين عملات الخليج اذ راهنت الاسواق على أن دولا أخرى خاصة السعودية ستتبع خطى الكويت في ذلك.
غير أن السعودية بددت تكهنات السوق بشأن رفع قيمة العملة مرتين العام الماضي.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش