الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

دعت الاعضاء لبناء علاقات ايجابية مع مؤسسات المجتمع * «السياحة الوافدة » : التملك يعزز الوحدة الاقتصادية للجمعيات

تم نشره في السبت 20 كانون الثاني / يناير 2007. 02:00 مـساءً
دعت الاعضاء لبناء علاقات ايجابية مع مؤسسات المجتمع * «السياحة الوافدة » : التملك يعزز الوحدة الاقتصادية للجمعيات

 

 
عمان - الدستور
استهلت الجمعية الأردنية للسياحة الوافدة نشاطات العام 2007 بتذكير أعضائها بضرورة اعتبار أنفسهم مالكين في الجمعيات العملية ، وجاء هذا التأكيد خلال ورشة عمل عقدتها الجمعية في فندق سينشوري عمان هذا الأسبوع. وتحدثت المستشارة الأمريكية سوزان ستراتون خلال الورشة باستفاضة عن قضية جديدة لم يسبق التطرق لها في الأردن ، وهي قضية التملك في الجمعيات العملية بدلا من العضوية فقط ، مؤكدة أن أعضاء الجمعيات لا يدركون أن عليهم لعب دور المالك ، إذ عليهم الاستثمار في الجمعية وبناء العلاقات الإيجابية مع مؤسسات المجتمع من أجل المنفعة العامة.
وأضافت أن دور الجمعيات مثل ، الجمعية الأردنية للسياحة الوافدة ، يكمن في التأثير على السياسة القومية ، وتمثيل أعضائها على الوجه الأكمل سواء من خلال تحسين البيئة العملية التي تخدم مصلحة الجميع أو عن طريق تنفيذ الأعمال المختلفة والتي تشمل ، التعزيز ، وبناء القدرة ، والتعليم وبناء روح الفريق للتأكد أن المنافسين من وكلاء السياحة - الذين ينافسون بعضهم البعض - يعملون كفريق واحد من أجل توحيد أساليب العمل أو تأسيس المشاريع المختلفة.
وترى ستراتون أن بمقدورنا تحسين الامكانية الاقتصادية والبيئة من خلال شبكات الربط ، وعن طريق تأسيس قنوات التواصل وتوحيد الأدوات العملية لبناء العلاقات وتوثيقها وذلك بالمشاركة في التجربة ، وبناء العلاقات والائتلافات مع الجمعيات الأخرى.
واضافت انه من خلال تجربة الجمعية الأردنية للسياحة الوافدة ، يتوفر لدينا رؤية واحدة للجمعيات ، تؤكدها إطارات مشتركة ، ونشاطات وأولويات موحدة لتحقيق الأهداف بدلا من السعي وراء المستحيل.
وأكدت ستراتون على أهمية إيجاد نظام مشترك للمعتقدات في الجمعيات بحيث تكون مبنية على مهمات متماسكة وصورة إيجابية تضع العديد من الأسئلة مثل ، "ما هي مهمتنا ، وكيف لنا تحسين البيئة العملية لتخدم المصلحة العامة التي تؤثر علينا جميعا والتي تخلق وضعا ناجحا".
وللوصول لهذا الهدف أشارت ستراتون الى اهمية التطور المؤسسي المحسوس ، مثل التقيد بالمبادئ الأخلاقية والسلوك المهني في أعمالنا حتى يتسنى لنا تحسين وتطوير البيئة العملية.
وتظهر هذه من خلال تأسيس اللجان التي من شأنها متابعة الأهداف للتأكد من استمرار الجمعيات في التواصل مع أعضائها ، والتأكد من مساهمتهم المستمرة معها ، واستمرار علاقاتها مع الحكومة والهيئات الرسمية الأخرى.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش