الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«المنتدى الاقتصادي»: اتساع الهوة بين المخاطر العالمية والقدرة على تقليصها

تم نشره في الأحد 14 كانون الثاني / يناير 2007. 02:00 مـساءً
«المنتدى الاقتصادي»: اتساع الهوة بين المخاطر العالمية والقدرة على تقليصها

 

 
عمان - الدستور - اخلاص طوباسي
اشار تقرير "المخاطر العالمية "2007 الذي صدر اخيرا عن المنتدى الاقتصادي العالمي الى تزايد الهوة بين الاخطار العالمية وما تسببه من اضطراب شامل وبين القدرة على تداركها والتخفيف منها.
وبين التقرير ان عدد القضايا التي غطاها واعتبرت من المخاطر الرئيسية العالمية والبالغ عددها 23 قضية قد ساءت خلال الأشهر الـ12 الماضية ، على الرغم من الوعي المتزايد لآثارها المحتملة ، ومع اتخاذ تدابير معينة لتخفيف المخاطر ، الا ان هنالك حاجة ماسة الى ابتكارات مؤسسية لخلق استجابة فعالة لجملة من المخاطر المعقدة.
ويشير التقرير الى اثنين من هذه الابتكارات وهي تعيين ضباط مخاطر قطرييين على مستوى دولي ، وذلك سيعمل على تقديم تنسيق عالمي للحكومات للمساعدة في تخفيف الاخطار المتوقعة في حسن الادارة والتعلم من القطاع الخاص ، بالاضافة الى خلق "تحالف" مرن حول قضايا مخاطر عالمية محددة يسمح للاستراتيجيات بالانتقال الى مرحلة ديناميكية التفاعل بين الحكومات ودوائر العمل لتحقيق التوازن بين الشمولية والفصل.
كما اوصى التقرير بعدد من الاحتياجات الرئيسية المحددة لمعالجة الاخطار العالمية التي اهمها ربط امن الطاقة مع الاعتبارات المتعلقة بتغير المناخ ، وكذلك الاسراع ببدء العمل على ايجاد اتفاقية اخرى تخلف اتفاقية كيوتو تعتمد على ثلاثة مبادئ اساسية وهي اشراك الولايات المتحدة وكبرى الدول النامية وخاصة الصين والهند والمسؤولية المشتركة لتغير المناخ.
وذكر التقرير ان على الحكومات تكثيف جهودها وزيادة البحث في نقاط محددة للتأهب للمخاطر الطبيعية مثل الامراض الوبائية ، خاصة وان مهارة التعامل مع هذه الامراض نادرة جدا ، كما ان النظام المستخدم في تلك الظروف في اخفاق متزايد.
وبين التقرير ان المخاطر لا تزال تعتبر منظورة في اغلب الاحيان والتعامل مع أي منها يكون بمعزل عن الآخر ، لكن اليوم المخاطر العالمية متشابكة على نحو وثيق ولمواجهة المخاطر الطبيعيه في عالمنا المعاصر على الحكومات والمؤسسات اتخاذ نهج شامل لتذليل صومعة الفكر والعمل معا ، فهنالك حاجة ملحة الى تحسين الاستعداد وتعزيز الشراكات بين القطاعين العام والخاص للتخفيف من المخاطر والخسائر الاقتصادية المالية.
ولفت التقرير ان قضية تخفيف المخاطر ستكون الموضوع الرئيسي فى التقرير سيكون في صلب جدول اعمال الاجتماع السنوي للمنتدى الاقتصادي العالمي لهذا العام طالما هنالك اتساع في الهوة بين المخاطر وسياسات تخفيفها ، وسيكون تركيز الحكومة والمؤسسات والشركات ليس فقط الرد على الاحداث ، بل واستعمال فعال لإدارة المخاطر لتحديد الأولويات وزيادة تركيز الأعمال ، بالاضافة الى تخصيص الموارد وزيادة الكفاءة.
وخلص التقرير الى ان هناك فجوة كبيرة بين المخاطر وسياسات تخفيفها ، كما ان مستويات المخاطر تتزايد في جميع ال 23 قضية المطروحة ، لذلك فالاليات القائمة لادارة وتخفيف هذه المخاطر ليست كافية ، ويجب على زعماء العالم الاسراع بايجاد حل سريع الآن ، خصوصا وان الاقتصاد نما بمعدل اسرع من اي وقت مضى في التاريخ.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش