الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تقييم مستوى الأردن في العام 2008 * «مجموعة العمل» يختتم أعماله بالتأكيد على ايجاد نظم لمكافحة غسل الأموال وتمويل الارهاب

تم نشره في الأربعاء 4 نيسان / أبريل 2007. 03:00 مـساءً
تقييم مستوى الأردن في العام 2008 * «مجموعة العمل» يختتم أعماله بالتأكيد على ايجاد نظم لمكافحة غسل الأموال وتمويل الارهاب

 

 
البحر الميت - الدستور - رشدي القرالة وبترا
أعلن محافظ البنك المركزي الاردني الدكتور أميه طوقان عن اختتام الاجتماع العام الخامس لمجموعة العمل المالي لمنطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا ، والذي شارك في اعماله عدد كبير من خبراء مكافحة غسل الاموال وتمويل الارهاب ، والذين يمثلون 16 دولة عربية وعدد من الدول والجهات الرقابية.
واوضح ان الاجتماع اصدر بيانا ختاميا جاء فيه انه تم استعراض مختلف جوانب جريمتي غسل الاموال وتمويل الارهاب بوصفهما اخطر الجرائم الماليه المنظمة ، وضرورة وجود نظم كافية لمكافحة هاتين الظاهرتين ، مؤكدا الاجتماع العام على ضرورة تطوير وتنشيط اطر المكافحة واساليبها للحيلولة دون استغلال قنوات النظام المصرفي الدولي او الاقليمي كاحد اهم القطاعات التي يمكن استخدامها كغطاء او اداة لارتكاب هذه الجرائم التي تؤثر سلبا على اقتصاديات العديد من الدول المتقدمة والنامية.
وبين الدكتور طوقان خلال مؤتمر صحافي امس ان المشاركين ناقشوا بعض المسائل المتعلقة بانشطة المجموعة وآليات العمل في اطار دفع الجهود التي تبذلها لتفعيل ودعم التعاون في مجال مكافحة عمليات غسل الاموال وتمويل الارهاب ، وانعكاساتها على مختلف المستويات التي تستدعي بدورها ضرورة استنفار كل الامكانيات في هذا المجال ، الى جانب تفعيل التعاون بين مؤسسات القطاع الخاص المالية وغير المالية للحد من اخطار هذه الجرائم وتداعياتها المتعددة.
واضاف انه تم عرض تقرير التقييم المشترك للجمهورية التونسية الذي اعده البنك الدولي بمشاركة عضو من سكرتارية المجموعة ، واشتمل التقرير على اجراءات مكافحة غسل الاموال وتمويل الارهاب السارية في تونس وبين مدى التزامها بالمعايير الدولية ، مشيرا الى ان دور الاردن في التقييم المشترك سيكون العام المقبل.
واوضح انه تم خلال اللقاء مناقشة الدعوة الموجهة من مجموعة اسيا والمحيط الهادي "APG" الى المجموعة لمنحها صفة مراقب عليها وتبادل تقارير التقييم المشترك على اساس مبدأ المعاملة بالمثل ، حيث بين الاجتماع ان التعاون مع المجموعات النظيرة يساعد المجموعة في الاستفادة من خبرات هذه المجموعات ، خصوصا فيما يتعلق بالاليات المتبعة في مجال التطبيقات والمساعدات الفنية والتدريب.
وقال الدكتور طوقان انه تم التأكيد على ان عمليات غسل الاموال وتمويل الارهاب قد اصبحت ظاهرة عالمية ، وهو ما يتطلب من كافة الدول والمنظمات الدولية ان توحد جهودها وتكثف التعاون فيما بينها لوضع الاسس والاطر والاجراءات الكفيلة للحد من هذه الظاهرة ، ومنعها وايجاد بيئة اقتصادية آمنة ومستقرة.
واشار الى انه تم تقرير عقد الاجتماع المقبل للمجموعة وبرئاسة الدكتور طوقان في دمشق خلال تشرين الثاني المقبل.
من جهة أخرى قال مدير مكتب مكافحة غسل الاموال وتمويل الارهاب في العراق صاحب بدر عبود ان بلاده تسعى الى التعاون مع مجموعة العمل المالي لمنطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا التي يتراسها الاردن للحصول على المساعدات الفنية والخبرات للحد من جريمتي غسل الاموال وتمويل الارهاب .
وقال عبود الذي مثل بلاده في الاجتماعات انه لا توجد احصاءات رسمية عن حجم عمليات غسل الاموال في العراق بالرغم مما يقال بانها في تزايد ، مشيرا الى ان العراق اصدر قانونا لمكافحة غسل الاموال عام 2004 اضافة الى قوانين اخرى للحد من هذه الجرائم.
ويقول مراقبون ان العراق يشكل بيئة مناسبة لعمليات غسل الاموال والتهريب بسب تردي الاوضاع الامنية وظروف الاحتلال. وتقدر احصاءات الامم المتحدة والانتربول حجم الاموال المغسولة في العالم بـثلاثة تريليونات دولار تعادل 10 في المائة من الناتج المحلي الاجمالي في العالم علما بان المكتشف منها لا يزيد على 10 بالمائة من هذه الاموال.
وغسل الاموال يعني تنظيف" هذه الأموال وتطهيرها من مصدرها الذي يكون مصدرا إجراميا غير شرعي "كتجارة المخدرات أو السلاح" وتحويلها إلى أموال قادمة من مصادر شرعية معترف بها كالتجارة.
وتعددت أدوات غسل الأموال في الوقت الحالي باستخدام اساليب حديثة وأكثر قدرة على إخفاء مصادر هذه الأموال الحرام.
وانشأ العراق مكتب مكافحة غسل الاموال وتمويل الارهاب في البنك المركزي العراقي العام الماضي لرسم السياسات واصدار التعليمات والتعاون مع المصارف في الحد من هذه الجرائم .
وقال عبود"البنوك العراقية والمؤسسسات المالية متجاوبة مع المكتب لكننا مازلنا في البدايات ، المكتب حديث وبحاجة الى الخبرات والمساعدات الفنية ليؤدي الغرض الذي انشىء من اجله ".
واضاف "دورنا ارشادي وتوجيهي للمؤسسات المالية والبنوك العراقية ونتبادل المعلومات معها".
وقال نسعى في المستقبل الى تطوير علاقاتنا واتصالاتنا مع باقي المنظمات العاملة في مجال مكافحة غسل الاموال وتمويل الارهاب .
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش