الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المسجد حين يرفض القتلة سميح المعايطة

تم نشره في الأربعاء 8 حزيران / يونيو 2016. 08:00 صباحاً

 



أحد أهم أسباب الحرب على التطرف وماينتج عنه من ارهاب وموت ان هذا التيار وتنظيماته قدمت خدمة كبرى لأعداء الاسلام اكبر من كل عمليات الاساءة للدين، لأن التشويه عندما يصدر من جهات تدعي انها تعمل بتفويض من الله تعالى، وانها تعمل لنصرة الاسلام والمسلمين يكون صداه اكبر واعمق، فمثل هذه الاساءات للاسلام  تتحول ايضا لدى ضعاف العقل والثقافة الى فهم للاسلام ، وتصبح ممارساتهم مهما كانت اجرامية الى عبادة يتقرب بها الى الله وفق فهمه وقناعاته .يوم الاثنين كان يوما حزينا عندما فقد الأردن خمسة من رجال المخابرات العامة ومعهم كانت اصابة رجل الأمن العام الذي اصابه المجرم عند محاولته القاء القبض عليه .

لكن اقدار الله تعالى اختارت المسجد ليكون المكان الذي تنتهي فيه حكاية هذا الارهابي الذي يمثل تيارا يقتل المصلين ورواد المساجد والصائمين والابرياء، وهو يعتقد انه يعبد الله تعالى، دون ان يتوقف عند الفهم السليم للدين الذي جعل هدم الكعبة حجرا حجرا اهون على الله من سفك دم امرىء مسلم ، ودون ان يتوقف عند صحيح الحديث الشريف الذي تحدث عن الرجل الذي دخل الجنة لانه سقى كلبا الماء وامرأة دخلت النار لأنها حبست قطة حتى ماتت جوعا .

في حكاية مجرم حادثة مخيم البقعة كان المسجد الذي يمثل رمزا من رموز الاسلام العظيم المكان الذي ارسل الرسالة ليس لمجرم الحكاية بل لكل اتباع هذا الفكر الضال بأن المسجد يلفظ ويرفض احتواء من يمارس القتل والاجرام باسم الدين ، وكان اهل المساجد الصائمين المصلين الذين يعبدون الله تعالى بفطرة سليمة هم اليد التي ساعدت العدالة وانحازت لوطنها والقت القبض على المجرم الهارب وقدمته للعدالة .

هي اقدار الله تعالى التي اختارت المسجد ليكون المكان الذي اراده الجاني مكانا يلوذ به بعد جريمته ، لكن الله تعالى اراده ليكون عنوانا لأمن الناس واستقرار الدولة ، ولتقول الأحداث بلغة المكان إن من اختار رمضان المبارك لتنفيذ جريمته مسيئا للدين رد الله تعالى على افترائه على دينه بأن جعل المسجد برمزيته هو المكان الذي يلفظ هذا الجاني الى العدالة وجعل من أهل المسجد الحقيقين هم من يقومون على حماية الدين بحرصهم على دينهم وغيرتهم على وطنهم .



 



 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش