الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بحث إزالة عقبات التجارة بين البلدين * وفد عراقي يزور الاردن الشهر الحالي لبحث قضايا اقتصادية عالقة

تم نشره في الجمعة 1 حزيران / يونيو 2007. 03:00 مـساءً
بحث إزالة عقبات التجارة بين البلدين * وفد عراقي يزور الاردن الشهر الحالي لبحث قضايا اقتصادية عالقة

 

 
عمان - الدستور
اتفق وزير الصناعة والتجارة سالم الخزاعلة ووزير التجارة العراقي الدكتور فلاح السوداني على أن يقوم وفد فني من العراق بزيارة الى الأردن الشهر الحالي لبحث كافة القضايا العالقة بين البلدين ، ووضع التصورات اللازمة لحلها ودراسة المشروعات والمقترحات المقدمة من كلا الجانبين لتعزيز التعاون الاقتصادي بينهما في كافة المجالات ، خصوصا التجارية.
وأكد الوزيران خلال مباحثاتهما في وزارة الصناعة والتجارة امس أهمية العمل على تطوير أدوات التعاون الاقتصادي بين الأردن والعراق وإزالة كافة العقبات التي تعيق التجارة البينية بما يخدم المصالح المشتركة.
وقال الخزاعلة ان الأردن يتطلع باهتمام الى بناء علاقات اقتصادية متميزة مع العراق في جميع المجالات ذلك أن العراق بقي لسنوات طويلة الشريك الاقتصادي الاول بالنسبة للمملكة إلا أن الظروف الصعبة التي ما زال يواجهها قد أثرت سلباَ على مجالات التعاون بين البلدين. ودعا الخزاعلة نظيره العراقي للعمل على حل المشكلات التي تواجه الصادرات الأردنية الى السوق العراقية التي تعتمد عليه كثير من المصانع المحلية التي يساهم في بعضها رأس المال العراقي.
وعرض وزير الصناعة والتجارة خلال اللقاء أهم تلك المشكلات وفي مقدمها قرار الحكومة العراقية المتضمن عدم السماح بدخول اللحوم الحمراء والبيضاء والدواجن الطازجة والمجمدة والمصنعة من خلال الأردن والسماح بدخولها عبر المنافذ الجنوبية والشرقية فقط.
وناقش الخزاعلة مع الوزير العراقي المطالبات المالية للشركات الأردنية التي صدرت بضائع وخدمات للقطاعين العام والخاص قبل وبعد العام 1992 وذلك خارج نطاق البروتوكول الأردني العراقي حيث تعاني هذه الشركات من ضائقة مالية وترتب عليها أعباء مالية لقاء تنفيذ عقودها مع العراق.
وأكد الجانب الأردني أهمية تفعيل ما تم الاتفاق عليه ضمن أعمال اللجنة التجارية الاردنية العراقية في اجتماعها الأخير ووضع الآليات المناسبة لضمان تنفيذها عملياً وضرورة عقد اجتماع اللجنة التجارية في اقرب وقت لمتابعة كافة الأمور المتعلقة بالتبادل التجاري والاتفاقيات قيد البحث ، وكذلك دراسة حزمة مشاريع الاتفاقيات الاقتصادية التي سلمت للجانب العراقي والرد عليها بالسرعة الممكنة لاتخاذ الإجراءات اللازمة من الجانبين للتوقيع عليها ومن اهم هذه المشاريع اتفاقية تجارة حرة ثنائية تحل محل الاتفاقيات التجارية الموقعة سابقاً لتتناسب مع التطورات الاقتصادية علما بان الاردن أرسل ملاحظاته الى الجانب العراقي بشأن التعديلات المقترحة من الجانب العراقي على اتفاقية التجارة الحرة كما ورد للوزارة موافقة الجانب العراقي على التوقيع على اتفاقية حماية وتشجيع الاستثمارات بين البلدين ومن المنتظر تحديد موعد للتوقيع على هذه الاتفاقية بالتنسيق مع مؤسسة تشجيع الاستثمار.
وأشار الجانب الأردني الى ان المصدرين الاردنيين يعانون من تأخر دخول الشاحنات العراقية في مركز حدود الكرامة وقلة عدد الشاحنات مما يؤدي بدوره الى تكديس البضائع في ميناء العقبة ورفع اجور البضائع المشحونة الى مبالغ تتراوح بين 400 دولار الى 1500 دولار علما بأن الأردن قام مؤخراً بوضع جهاز فحص بالاشعة على الحدود للتخفيف من هذه المشاكل إلا انها ما زالت قائمة.
الى ذلك قال الوزير العراقي ان مشكلة حظر استيراد اللحوم المصنعة والدجاج وبيض التفريخ من الأردن في طريقها الى الحل متعهداً ببذل قصارى جهوده لاستئناف السماح لهذه المنتجات بدخول السوق العراقي.
وأضاف أنه وجه كتباً رسمية الى وزارتي المالية والزراعة في بلاده لحثهما على إلغاء هذا القرار مشيراً الى وجود بوادر إيجابية بهذا الشأن وسيعلن عن نتائجها رسمياً خلال الأيام القليلة المقبلة.
وفيما يتعلق بالملف المالي ومطالبات القطاع الخاص قال الوزير العراقي ان الخط العام الذي تعمل على أساسه وزارته يقوم على اغلاق جميع هذه المطالبات للتوصل الى التسويات مع اصحاب الحقوق بشكل يضمن مصالح الطرفين مشيراً الى ان عددا من الشركات قامت بتسويات مع البنك المركزي الأردني وهناك لجنة فنية مشكلة لدراسة هذا الموضوع.
وفي مداخلة له بهذا الشأن قال السفير العراقي ان وفداً عراقياً سيقوم بزيارة الى الأردن الشهر الحالي لاستكمال البحث في هذه المطالبات بهدف التوصل الى تسويات عادلة ومناسبة والانتهاء منها.
ولتنشيط التجارة البينية اتفق الجانبان على استئناف المباحثات الخاصة بتوقيع اتفاقية تجارة حرة بين البلدين قريباً بحيث يضع كل طرف تصوراته ومقترحاته بهذا الخصوص ، وقال الدكتور السوداني ان العراق يعطي الأولوية في تعاملاته التجارية مع الدول العربية وان تجارة بلاده في ازدياد ما يعني أن الاعتماد على ميناء العقبة سيكون بدرجة اكبر خلال الفترة المقبلة.
وقال ان انعدام الأمن على الطريق البري بين الأردن والعراق قد أثر على حركة التجارة متوقعاً أن يتم توفير الحماية لهذه الطريق قريباً.
وقال الجانب العراقي ان تطبيق مذكرة التفاهم التي وقعت مؤخراً لتزويد الأردن بجزء من احتياجاته النفطية متوقف على توفير الامن على الطريق البري.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش