الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«الهدوء» يسيطر على تجارة السيارات بالسوق المحلية * «الجمارك» تشدد من اجراءاتها حيال تسجيل المركبات السعودية غير المعدة للتصدير

تم نشره في الخميس 14 حزيران / يونيو 2007. 03:00 مـساءً
«الهدوء» يسيطر على تجارة السيارات بالسوق المحلية * «الجمارك» تشدد من اجراءاتها حيال تسجيل المركبات السعودية غير المعدة للتصدير

 

 
عمان - الدستور - زيد ابوخروب
اكد مصدر مسؤول في دائرة الجمارك سريان العمل بقرار عدم السماح لاي مالك مركبة تحمل لوحات سعودية سواء كان سعوديا او غير سعودي بأعادة تصديرها لاي بلد او تسجيلها داخل المملكة ما لم تكن المركبة تحمل لوحات تصدير.
وبين ان دائرة الجمارك تشدد من اجراءتها خلال فترة الصيف التي تشهد قدوم المغتربين الارنيين والسواح من الدول الخليجية ، مشيرا الى ان الكثير يعمد عند انتهاء فترة زيارته للمملكة الى بيع المركبة التي بحوزته للتخلص منها بهدف التجديد.
يشار الى ان هذا القرار ساري المفعول منذ العام 2003 بناء على طلب السلطات السعودية بهدف الحفاظ على اتمام تلك العملية بالطريقة النظامية.
وكانت السلطات السعودية طالبت بايقاف السماح بإعادة تصدير المركبات السعودية غير المستوفية لاجراءات التصدير لدى سلطات المرور السعودية ، اضافة الى متابعة الحالات السابقة التي لم يقم اصحاب المركبات فيها بأعادة اللوحات ورخص السير الى مصدرها بسب ان هذه المركبات لا زالت مسجلة باسماء مالكيها ولم تسقط سجلاتها لدى السلطات السعودية. واضاف المصدر لـ"الدستور" ان الاجراءات النظامية التي اصدرتها السعودية بغرض اسقاط سجل المركبات التي تحمل لوحات سعودية تتطلب بعث اللوحات الخاصة بالمركبة ورخصة سيرها الى الجهات المختصة وبدون ذلك يبقى صاحب السيارة مسؤول ومطالب امام السلطات السعودية عن المركبة ما لم يخل مسؤوليته عنها بالطريق النظامية.
وتؤكد الجهات السعودية ، بحسب تعليمات اصدرتها انه ليس هناك اي قيود على عملية التصدير وهي عملية سهلة وميسرة يمكن اجراؤها عند اقرب موقع مرور سعودي لمن يرغب تصدير مركبته الى الاردن. وعلى ذات الصعيد اكد رئيس هيئة مستثمري المناطق الحرة نبيل رمان ان السوق المحلية ما زالت تعاني من حالة "الهدوء" مشيرا الى ان المعدل اليومي لخروج السيارات السوق المحلية يبلغ نحو 200 مركبة.
وبين لـ "الدستور" ان الاسباب اصبحت تقليدية ومعروفة لدى الجميع والتي تتعلق بالوضع الامني العراقي اضافة الى قرار السلطات العراقية بتحديد موديل السيارات المصدرة مع تركيزهم على موديلات 2006 2007و.
وحول الاسواق الجديدة التي تم فتحها امام التجار والمتمثلة باليمن والسودان وليبيا اكد انها تستقطب 10 في المائة من سوق السيارت المصدرة وهي بداية مشجعة وتوض جزء من الخسائر التي تعرض لها التجار جراء انعدان التصدير الى السوق العراقي بحسب ما افاد رمان.
وقال تجار "ان حالة الركود التي تشهدها السوق المحلية تدفعنا الى البيع بسعر الكلفة للحصول على السيولة واحيانا اخرى نلجأ الى البيع بخسارة". وأكدوا ان قرار الحكومة الاخير بأخضاع وسائل السلامة العامة في السيارات للضريبة العامة والرسوم ساهم بشكل او بأخر في عملية الركود التي تعاني منها السوق في الفترة الحالية.
وبلغ عدد المركبات التي دخلت المنطقة الحرة ـ الزرقاء خلال الربع الاول من العام الحالي وبحسب احصائية صادرة عن هيئة مستثمري المناطق الحرة 24361 سيارة منها 15423 سيارة خرجت للسوق المحلية في حين بلغ عدد السيارات الخارجة ترانزيت 9941 سيارة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش