الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

روحانية الشهر الفضيل تجنب الناس المشاركة في الحفلات والمناسبات الخاصة

تم نشره في الخميس 9 حزيران / يونيو 2016. 08:00 صباحاً



كتبت: إسراء خليفات

 نظرا لروحانية الشهر الفضيل نجد الكثير يتجنبون عمل مناسبات كأعياد ميلاد او مناسبة خاصة حيث يتم الاعتذار ايضا عن الحضور في تلك الحفلات، حيث ان تلك المناسبات غالبا ما تقام من أجل إضفاء الفرح وتغيير الروتين الممل في الشهور الأخرى، في حين يمتاز «رمضان» بأجواء سعيدة لا تحتاج إلى احتفالات خاصة.

 لا نختلف بأنه من الطبيعي أن يسعى الأفراد إلى الترويح عن أنفسهم فيبحثون عن الانبساط وإزالة التعب والمشقة، إلى جانب إدخال السرور على أنفسهم، كما أن الترفيه مبدأ أساسي في شريعتنا الإسلامية فلا غرابة إذن أن يبحث الأفراد عن مجالات الترويح، إذ إن (رمضان) مثله مثل غيره من الأشهر ولكن تقل فيه الأنشطة لما له من خصوصية، فما بين صوم عن الأكل وقراءة قرآن وصلاة تراويح وعمرة إلى بيت الله الحرام، فتضيق فيه الأوقات عن غيره من الأشهر.

 الباحث في العلوم الشرعية الدكتور معتصم الخليلي قال إن عادات الناس غالبا ما تحكمها عقائدهم وأديانهم أو تتأثر بها إلى حد بعيد، مضيفا أن عادة تجنب إقامة حفلات الزواج في شهر رمضان يحكمها بالدرجة الأولى منزلة شهر الصيام في قلوب الناس.

 ولفت الخليل، إلى أن الأعراس بدورها حالة استثنائية في حياة الناس من حيث الاستعداد لها وتكاليفها، وما يطبعها في بعض الأحيان من التساهل وخفة الضوابط أو بعض التجاوزات، والتي لا تتناسب مع الوضع الاستثنائي لرمضان وقدسيته.

واعتبر الخليلي أن صرامة البداية والنهاية في الأكل والشرب في رمضان تربك حالة الاحتفال، مشيرا إلى أن عادة معظم الأعراس السهر إلى أوقات متأخرة من الليل، مما يزاحمها مع وقت السحور وصلاة الفجر.

 وارجع  سبب نشوء العادات والاحتفال بالمناسبة إلى الحاجات الضرورية الحيوية التي تتطلب الإرضاء والإشباع، وبعضهم يرجعها إلى المحاكاة كعامل جوهري، ومؤيدا قول العلماء إن وسيلة الانسان إلى تكوين العادات هي القوة الخفية للمحاكاة، ويضاف إليها الشعور بالحاجة إلى الإشباع، مبينا أن الأفراد يبحثون عن الأشياء التي تحقق لهم قيمة الفرح وما يصاحبه من اجتماع، وربما أن بعضهم يحاكي غيره فيكرر مثل هذه السلوكيات والاحتفالات.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش