الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تجار يترقبون انتعاشاً مع نهاية الشهر * نشاط في أسواق الألبسة والحلويات بعد الإفطار وانحسار الطلب على الاغذية

تم نشره في الخميس 20 أيلول / سبتمبر 2007. 03:00 مـساءً
تجار يترقبون انتعاشاً مع نهاية الشهر * نشاط في أسواق الألبسة والحلويات بعد الإفطار وانحسار الطلب على الاغذية

 

 
عمان - الدستور - جهاد الشوابكة
تشهد الاسواق بعد وقت الافطار وفي الفترة المسائية حركة ونشاطا لمحال الحلويات والهدايا والمكسرات واسواق الالبسة ، حيث تبقى مفتوحة الى ساعات متأخرة من الليل ، نتيجة الاقبال عليها ، خصوصا وان رمضان هذا العام جاء في نهاية فصل الصيف الذي يتميز بالطقس اللطيف الذي يسمح بالخروج للأسواق والمقاهي بعد الإفطار. وتصيب المحلات التجارية المتخصصة في بيع المواد الغذائية والسلع الرمضانية حالة من الركود تصل في بعض الاحيان الى 80 في المائه.
واكد نقيب تجار المواد الغذائية خليل الحاج توفيق ان هناك انخفاضا في مبيعات المحال التجارية الغذائية بعد وقت الافطار يصل لـ75 في المائه ، وتقتصرعلى بيع السجائر وبعض انواع المشروبات واحتياجات مائدة السحور.
وبعد وقت الافطار يعتاد المستهلكون على شراء الحلويات الرمضانية المتنوعة والتي تراجعت مبيعاتها الى 25 في المائه مقارنة مع الاعوام السابقة ، حسبما اكد اصحاب محال حلويات نتيجة ضعف القدرة الشرائية للمواطنين والارتفاع المتواصل لمعظم اسعار السلع الرمضانية الاساسية.
وبالمقابل تنشط سوق الهدايا بعد وقت الافطار وخصوصا ان كثيرا من المواطنين بدأوا التحضير للعيد وشراء الهدايا لذويهم.
ويقول امجد خالد صاحب محل هدايا في احدى المولات ان مبيعاته بعد الافطار تتضاعف ، حيث يعتاد المواطنون على الاقبال على شرائه حيث يكون الطقس جميلا وهناك متسع من الوقت للتسوق والاطلاع على الاصناف والموديلات.
وبدأت اسواق الالبسة والنوفوتية الاستعداد لنشاط متوقع مع نهاية الشهر الحالي ، حيث يتسلم الموظفون رواتبهم والذي يشهد حركة نشطة في الاقبال على شراء الالبسة ومستلزمات العيد ، خصوصا مع قرب عيد الفطر المبارك.
واشار أصحاب محلات البسة ونوفوتيه الى ان الاسواق ستشهد حركة جيدة للبيع ، منوهين الى ضعف السوق خلال الايام الماضية.
ويؤكد صاحب محل البسة سامر بركات ان السوق المحلية بدأت تشهد حركة ، خصوصا بعد الافطار ولكن ليست بالمستوى المطلوب ، متوقعا ان يشهد منتصف رمضان حركة نشطة تطال محال بيع الالبسة والاحذية والاكسسوارت.
لكن جمال علي صاحب نوفوتيه اكد ان معظم المتسوقين يذهبون الى الاسواق بعد الافطار للاطلاع على الموديلات والسؤال عن اسعارها فقط ، وان المحلات المزدحمة لا تعكس القوى الشرائية.
ويضيف ان هناك ركودا في الاقبال على الشراء على عكس الاعوام السابقة في شهر رمضان ، "لكنه يأمل خيرامع قرب صرف رواتب الموظفين".
ويقول جميل سليمان والذي يعمل في تجارة الألبسة أن الحركة تنتعش في الاسواق في فصل الصيف بعد وقت الافطار ، فالجو المناسب يشجع الناس على الخروج والتسوق بعكس فصل الشتاء الذي يفضل به الناس عادة البقاء في المنزل.
ويضيف سليمان ان حلول شهر رمضان في الصيف فرصة للاستمتاع بأجواء هذا الشهر الفضيل ، وخصوصا بعد الافطار حيث ان محله يشهد نشاطا في فترة المساء للاطلاع على اخر الموديلات وهناك اناس يتسوقون قبل ازمة العيد وخوفا من ارتفاع الاسعار. الى ذلك قال مدير الجودة ومراقبة الاسواق في وزارة الصناعة والتجارة المهندس وليد الخطيب ان حركة الاقبال على محلات الالبسة والنوفوتيه ما زالت متوسطة بسبب ضعف القوة الشرائية وان المستهلكين يترقبون حركة الرواتب نهاية الشهر الحالي ، مؤكدا ان الرقابة مستمرة على الاسواق ، خصوصا فيما يخص باعلانات الاسعار والزيادة عليها.
واشار الى ان الرقابة ستكون مشددة بعد الخامس عشر من الشهر الفضيل وستكون هنالك جولات اضافية بعد الافطار وستبقى حتى الواحدة بعد منتصف الليل ، حيث تم الطلب من مديري الصناعة والتجارة بالمحافظات تكليف جولات ليلية تعمل بعد الإفطار في الثلث الأخير من الشهر الفضيل لمراقبة محلات النوفوتيه والمعارض الرمضانية ومحلات بيع الحلويات والقطاعات التجارية الاخرى.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش